سام منسى - أميركا بين شقوق الداخل والانتصار على الحلفاء في الخارج

02/05/43 08:50:00 ص

سقوط سياسة الردع ترافق مع سياسة القيادة من الخلف ثم سياسة الانسحاب لتأتي بعدها سياسة التخلي، حتى قيل إن الولايات المتحدة لا تنتصر إلا على حلفائها - سام منسى

سقوط سياسة الردع ترافق مع سياسة القيادة من الخلف ثم سياسة الانسحاب لتأتي بعدها سياسة التخلي، حتى قيل إن الولايات المتحدة لا تنتصر إلا على حلفائها - سام منسى

وصلت إلى واشنطن بعد انقطاع دام أكثر من سنتين تقريباً بسبب آثار جائحة كورونا على السفر، إضافة إلى ما مر ويمر به لبنان من مشاكل وأزمات منذ عام 2019. ولأول مرة منذ أكثر من 20 سنة على انتمائي إلى هذا البلد برغبة وتصميم، يسكنني انطباع قد يخالفني فيه البعض

أول ما يلفتك هو تراجع الخدمات أو الفاعلية في تلبيتها بسرعة ودقة وهي خاصية لطالما ميزت أميركا، إلى ارتفاع ملحوظ بالأسعار جلعت كلفة المعيشة باهظة بعدما عرفت على مدى عقود باعتدالها مقارنة بالدول الأوروبية. وتبدأ مؤشرات هذا التراجع من المطار مع خدمة تأجير السيارات مثلاً، لتجد موظفاً واحداً يهتم بجميع المسافرين وما طلبته غير متوفر وتنتظر ساعة ونيف ليجهزوا لك بديلاً. وتصل إلى الفندق حيث لا خدمة غرف ولا مطاعم بمفهوم المطعم، بل مقصفا تنتظر فيه بالدور لتحصل على طعام بأطباق بلاستيكية! وينسحب ذلك على الخدمات في المصارف ومؤسسات الدولة، وجميعها تشترك في ظاهرة فراغ أمكنة العمل من القوى العاملة التي باتت بمعظمها تعمل من المنزل وتعالج الأمور كافة إما عبر الكومبيوتر أو الهاتف، أي عن بعد، أو انكفأت عن العمل بسبب حصولها على المساعدات التي رصدت لتعويض الناس عن تعطيل أعمالهم أو توقفها أو حتى تراجع مداخيلهم. هذا الأمر حفز الكثيرين على تفضيل الاكتفاء بالمساعدات وعدم العودة إلى ممارسة الأعمال، وسيكون المضي به دون دراسة واستشراف لتداعيات آثاره المستقبلية السلبية على المجتمع كما على الاقتصاد.

اقرأ أكثر: صحيفة الشرق الأوسط »

مصرع 26 شخصًا في حرائق واسعة شرق الجزائر (فيديو)

مصرع 26 شخصًا في حرائق واسعة شرق الجزائر (فيديو) اقرأ أكثر >>

(إلقاء اللوم على أميركا في مشاكل وأزمات العالم يحمل شيئاً من الظلم والتجني،لأن أوروبا تتحمل بدورها كثيراً من المسؤولية) ؟!! كلام غير منطقي،ولا يطابق الواقع. فأمركا منذ2003فرضت نفسها كشرطي بقجيج سكران للعالم،ولا تريد تحمل تبعات ذلك. واختراع الأعذار لها،يشبه شهادة زور،بمحكمة مزورة. السيد منسي لم يزر روسيا بحياته و لا يعرف على ما يبدوا سوى وجه نظر امريكا (الروسية) و للواقع الروسي حسبنا ارى، بتواضع بوتين اكثر ما يهمه هو شعبه لذلك لازالت شعبيته فوق ٦٠٪. تقبّل مروري.

سيدي'امريكا سقطت سقطه تاريخيه خطيره'اذا لم تتحرك المؤسسات التي قلبها على الدوله وتنقذها' البلد تدار من خارج السلطه'والجميع يعرف ذلك ومؤسسات الدوله تعرف هذا' رئيس سابق شاذ يتشفى في بلاده ويقطعها اربا اربا'هو ومن معه والسؤال':لماذا الصمت من اصحاب القرار على ذلك؟واين القضاء؟ لقاح بدون حظور *جرعه اولى* *جرعه ثانية* وتحديث حالتك الى محصن لسنا الوحيدون ولكننا الافضل للتواصل واتس اب +966564735464.

♕شغال الان♕ 0️⃣مكتب العمل والجوازات 1️⃣تعديل جميع المهن 2️⃣انجاز منصة قوى 3️⃣تصفير مخالفات مرور 4️⃣نقل كفالة بدون قوى 5️⃣خروج نهائي 6️⃣الغاء هروب 7️⃣تصريح سفر مفتوح 8️⃣ إزالة بصمة 9️⃣تمديد خروج عود 🔟قرض بنك التنمية 0️⃣اصدار تاشيرات واتساب فقط +966564735464 . أفضل أنواع المقويات للعلاقة الزوجية السعيدة 😍 حبوب كريمات بخاخ قطرات علكة أجهزة تكبير والعديد من المنتجات 💢 تجدوها في حسابي

للحٌصول على عـلُاقه زّوجٌية مُرضـّية ومُمُتــعة للطــرفين💘 مٌتـّــوفر: كّريـَـماتٌ✔بُخٌـاخـات✔قطَـرٌات✔كبٌسُــولاَّت✔ ماركٌاتّ عالمية💯 والمزيد من الخدمات للتــّـُواصل D.سـوسـن📲

التعليم تدعو معلمي ومعلمات الابتدائي إلى إسناد مقررات الفصل الثاني من جديد على مدرستيالتعليم تدعو معلمي ومعلمات الابتدائي إلى إسناد مقررات الفصل الثاني من جديد على مدرستي آلُـســِلُأمٌ ؏ـليۜـكـۜم وݛحـٍّْـٍّمهہ الًـًٍۖــلۖهۂ وبـــۗركۧۧـۗاتهۂ جديد ⚡️ New ⚡️ أقدم لكم أفضل المقويات الصحية والطبيعية للعلاقة الزوجية السعيدة 🥰 كريم حبوب بخاخ علكة والعديد من المنتجات تجدوها في حسابي💫 راسلنـــــي ،،،📞 *لـقـاح كـارونـا بـدون حـضـور* *الـجـرعـه الاولـه* *الـجـرعـه الثانيه* *( شــغــال صــبــاح🌄)* *(شــغــال مـــســاء🌌)* انجاز يومي شقه للبيع 230الف غرفتين نوم مقلط مطبخ مجلس حريم مجلس رجال ثلاث دورات مياه سطح الدور الثالث مدخل مشترك كهرباء مستقلة المساحة 197الخرج حي الزاهربال قرب من محطة البيايض عمره 11سنه وافية مستاجر اجاره 1000شهري لتواصل ٠٥٠١٨٢٢٧١٢

نقل أول دفعة من المهاجرين من قبرص في 16 ديسمبر بمبادرة من البابا فرنسيسقال وزير داخلية قبرص نيكوس نوريس، إن أول 14 شخصا من أصل 50 مهاجرا، سيتم ترحيلهم من جزيرة قبرص بمبادرة من البابا فرنسيس في 16 ديسمبر.

نقل مقر اللجنة التنظيمية الخليجية للدراجات من البحرين إلى السعوديةأعلن، اليوم، انتقال مقر اللجنة التنظيمية الخليجية للدراجات من مملكة البحرين إلى المملكة العربية السعودية وتحديدًا في مدينة الرياض لأربع سنوات قادمة، و

صعد على طائرة ركاب ومعه سلاحه الناري وتوجه إلى الولايات المتحدةتخطى رجل كل الإجراءات الأمنية في أحد مطارات باربادوس، وصعد إلى الطائرة وهو يحمل سلاحا ناريا محشوا بالرصاص، متوجها إلى الولايات المتحدة.

وقفة مع الحدث - هل تمكن ماكرون من إعادة العلاقات السعودية اللبنانية إلى طبيعتها؟في مؤتمر صحافي عقده وحده، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه أجرى مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي. ماكرون أضاف: «مع المملكة العربية السع… آلُـســِلُأمٌ ؏ـليۜـكـۜم وݛحـٍّْـٍّمهہ الًـًٍۖــلۖهۂ وبـــۗركۧۧـۗاتهۂ جديد ⚡️ New ⚡️ أقدم لكم أفضل المقويات الصحية والطبيعية للعلاقة الزوجية السعيدة 🥰 كريم حبوب بخاخ علكة والعديد من المنتجات تجدوها في حسابي💫 راسلنـــــي ،،،📞 ليس على سعادة الرئيس الفرنسي الا اعادة العلاقات الفرنسية السعودية إلى طبيعتها. نحن العرب ادرى بشؤوننا والسعودية لاتحتاج إلى تدخل دولة غربية لاصلاح ما افسدته الحكومات اللبنانية ففي الدول العربية من هم اجدر واحرص على لبنان من فرنسا.

البابا يدعو من اليونان إلى وضع حد لمأساة المهاجريندعا البابا فرنسيس إلى وضع حدّ 'لغرق الحضارة'، في خطاب مؤثر ألقاه في مخيم للمهاجرين في ليسبوس، بعد خمس سنوات على زيارته الأولى لهذه الجزيرة اليونانية التي تعتبر عندما يحين وقت رحمة الله ، سيستيقظ العالم ويعرفوا أهمية رؤى محمد قاسم. ثم يقول علماء المسلمين: 'انه كان ينبغي لنا أن نصدق قاسم'. تعرف على الحقيقة وأعرف من هو محمد قاسم بن عبد الكريم ؟ وهل هو المهدي كما يقولون ؟

، بأن أشياء كثيرة تغيرت فيه.نوهت وزارة التعليم؛ إدارات المدارس الابتدائية إلى أنه حصل تحديث بمنصة"مدرستي" ونظام نور، تم فيه حذف جميع إسنادات مواد الفصل الدراسي الأول من المعلمين والمعلمات وإلغاء الجدول في النظام.وذكر الوزير، أن ممثلين عن الفاتيكان وصلوا إلى قبرص قبل ثلاثة أسابيع لمناقشة لوجستيات نقل هؤلاء الأجانب، كما زاروا مركز بورنارا للاحتجاز المؤقت للمهاجرين الواقع غرب نيقوسيا.ترشيح رئيس الاتحاد السعودي للدراجات عبدالله بن علي الوثلان رئيسًا.

أول ما يلفتك هو تراجع الخدمات أو الفاعلية في تلبيتها بسرعة ودقة وهي خاصية لطالما ميزت أميركا، إلى ارتفاع ملحوظ بالأسعار جلعت كلفة المعيشة باهظة بعدما عرفت على مدى عقود باعتدالها مقارنة بالدول الأوروبية. وتبدأ مؤشرات هذا التراجع من المطار مع خدمة تأجير السيارات مثلاً، لتجد موظفاً واحداً يهتم بجميع المسافرين وما طلبته غير متوفر وتنتظر ساعة ونيف ليجهزوا لك بديلاً. كما دعت المعلمين أيضًا إلى إعداد الجدول المدرسي في المنصة ونظام نور للمرحلة الابتدائية وتثبيته ونشره . وتصل إلى الفندق حيث لا خدمة غرف ولا مطاعم بمفهوم المطعم، بل مقصفا تنتظر فيه بالدور لتحصل على طعام بأطباق بلاستيكية! وينسحب ذلك على الخدمات في المصارف ومؤسسات الدولة، وجميعها تشترك في ظاهرة فراغ أمكنة العمل من القوى العاملة التي باتت بمعظمها تعمل من المنزل وتعالج الأمور كافة إما عبر الكومبيوتر أو الهاتف، أي عن بعد، أو انكفأت عن العمل بسبب حصولها على المساعدات التي رصدت لتعويض الناس عن تعطيل أعمالهم أو توقفها أو حتى تراجع مداخيلهم. المصدر: تاس. هذا الأمر حفز الكثيرين على تفضيل الاكتفاء بالمساعدات وعدم العودة إلى ممارسة الأعمال، وسيكون المضي به دون دراسة واستشراف لتداعيات آثاره المستقبلية السلبية على المجتمع كما على الاقتصاد. سياسياً، فوجئت بعد غياب بحدة الانقسام الحاصل في الولايات المتحدة وبطبيعته المتشددة المستجدة التي بدأت مع الانتخابات الرئاسية الأخيرة وما رافقها من رفض لنتائجها وتشكيك بنزاهتها. من جهته قدم الشيخ خالد بن حمد شكره وتقديره لأعضاء اللجنة التنظيمية للدراجات بدول المجلس على الجهود المبذولة في السنوات الماضية، متمنيًا التوفيق للأشقاء في المملكة العربية السعودية خلال عملهم في المرحلة المقبلة، والنجاح في استكمال مسيرة العمل، والمساهمة في تطوير الدراجة الخليجية.

هذا الانقسام بات يطال القواعد الرئيسية التي قام عليها نظام القيم الأميركي الذي أرسته أميركا نفسها عبر النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية. الأميركيون هذه الأيام منقسمون إزاء نظام القيم هذا، وبات قسم لا يستهان به منهم لا يؤمنون بالمبادئ التي يقوم عليها، ما ترجم خلافاً حول مفاهيم عدة كالحرية والعدالة والمساواة في الداخل، ونشر هذه المبادئ وحمايتها في الخارج عبر السياسة الخارجية إن كان في شقها الدبلوماسي أو في شقها العسكري. وكما أصبحت القضايا الداخلية محط تشكيك وخلاف، أصبحت القضايا الخارجية والدور الأميركي في العالم أيضاً محط خلافات في الداخل. الأمر الآخر الذي فوجئت به هو غلبة الهويات الفرعية على الهوية الوطنية تحت مظلة تخوف البيض من «اسمرار أميركا»، وتخوف السود كما اللاتينيين والآسيويين من انتفاخ مؤيدي «تفوق البيض»، ناهيك برهاب المسيحيين من المسلمين وشعور هؤلاء بأنهم عرضة للتمييز. أما الشعبوية التي انتعشت في أكثر من دولة في العالم الغربي، فلم تسلم منها أميركا باعتبارها محصنة كما اعتقدنا.

وعلى الرغم من أنها بلد المهاجرين إنما تميزت بأنها صهرت القادمين بتحلقهم حول العلم الأميركي، وفي الوقت نفسه تركت لهم الحرية كاملة لشؤون عيشهم وممارسة عاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم. إنما اليوم بتنا تشعر بأن هناك هويات فرعية تحاول القفز فوق الهوية الأميركية الجامعة. لعل تنامي دور اليسار الأميركي مع التغيّر الحاد الذي طرأ عليه عقائدياً، أسهم في هذا الانقسام. فمع تخطيه أدبيات الحقوق المدنية والحريات ومبدأ «عمى الألوان» واستبداله سياسة إعادة التوزيع بـ«سياسة الاعتراف» وتبنيه لمفاهيم جديدة كالتملك الثقافي، خلق سياسة الهوية الحديثة. وأدى التحول في منطقه إلى نقل سياسة الهوية هذه بعيداً عن الاحتواء - الذي كان دوماً شعار اليسار - نحو الإقصاء، وكما جعل الأميركيين السود واللاتينيين والآسيويين ينكفئون إلى هوياتهم الفرعية جعل البيض يستفيقون على تفوقهم العرقي.

هذه التوجهات الفكرية الجديدة لليسار الأميركي خلقت من جهة إرباكاً لدى الحزب الديمقراطي، وأوصلت من جهة أخرى إلى ردود أفعال عنيفة لدى اليمين المعتدل والمتشدد على حد سواء، ما أجج التجاذب الحاد الذي تعيشه أميركا هذه الآونة. هذه التغييرات، الظرفية منها الناتجة عن جائحة كورونا والأكثر استدامة الناتجة عن تحولات فكرية واجتماعية عميقة، تساعد أكثر في فهم سياسة أميركا الخارجية، خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط، التي بات عنوانها الرئيسي منذ ولاية باراك أوباما هو سقوط سياسة الردع، ما شرع الأبواب أمام الكثيرين للتبشير وبتسرع وخفة ببداية نهاية العصر الأميركي وحتى تفكك أميركا وسقوطها. سقوط سياسة الردع ترافق مع سياسة القيادة من الخلف ثم سياسة الانسحاب لتأتي بعدها سياسة التخلي، حتى قيل إن الولايات المتحدة لا تنتصر إلا على حلفائها. لن نعدد أخطاء أميركا الكبرى في الإقليم بل خطاياها، إن في تعاطيها مع الأصدقاء والأعداء، لكن يكفي ذكر إغلاق عينيها عما جرى في سوريا ويجري في اليمن ولبنان، وانسحابها من أفغانستان وتقديم البلاد على طبق من ذهب إلى «طالبان»، كما قدمت العراق سابقاً إلى إيران، وطريقة إدارتها لمفاوضات الملف النووي الإيراني الذي أقل ما يقال فيها إنها قصيرة النظر تعيد ارتكاب الأخطاء «الأوبامية» نفسها مع اختلاف بسيط؛ أن أوباما لم يشارك حلفاءه في المنطقة بمآلات المفاوضات الأولى، أما إدارة جو بايدن فهي تشركهم إنما عبر الضغط عليهم للقبول بالعودة إلى الاتفاق من دون معالجة جدية لهواجسهم. المقلق المهم أميركياً هو ما ينتظر العالم في ملف روسيا - بوتين، وبخاصة إذا أقدم على مغامرة عسكرية في أوكرانيا مستغلاً ما يخاله ارتباكاً أميركياً، مغامرة قد نعرف كيف تبدأ، ولكن لا نعرف كيف تنتهي ونوعية الاضطرابات المزلزلة التي ستثيرها في أكثر من مكان في العالم وتأزيم العلاقات الدولية السياسية والاقتصادية.

فإذا أقدم بوتين على هذه المغامرة واقتصر الرد الأميركي كما هو متوقع من هذه الإدارة على العقوبات الاقتصادية، فإن ذلك قد يشجع الصين على عمل عسكري ضد تايوان. العقوبات الاقتصادية تفيد عندما يكون هناك نظام حكم يأخذ بالاعتبار الرأي العام وتكون مصالح شعبه أول اهتماماته، لكنها لا تفيد مع أنظمة مستبدة آخر همومها رفاه شعوبها. فكما أن العقوبات على إيران لم تغير أداءها، لن تغير العقوبات على موسكو أداء وممارسات نظامها. المستجد الوحيد الذي سيظهر هو التأكد أن استقالة الشرطي الأميركي باتت حقيقة. إلقاء اللوم على أميركا وحدها في مشاكل وأزمات العالم يحمل شيئاً من الظلم والتجني، لأن الضفة الأوروبية من الأطلسي تتحمل بدورها كثيراً من المسؤولية بسبب ضعف دولها وتخاذلهم وتحولهم عبئاً على أميركا، يضاف إلى ذلك خواء حلف الناتو وضمور دوره، إنما ليس بسبب أميركا بقدر ما هو بسبب الجبن والدلع لدى الأوروبيين وفقدانهم أي رؤية سياسية أو اقتصادية.

أكثر ما نخشاه هو تحول القوى العظمى الأميركية إلى صليب أحمر أو منظمة غوث، تقتصر مساهماتها في العالم على مد المحتاج بالمساعدات، وفي رمزية تدل على ذلك، فإن الرئيس جو بايدن استبدل صورة للرئيس فرنكلين روزفلت في البيت الأبيض بصورة للرئيس جورج واشنطن، في دلالة على تغليبه نظرة روزفلت في أهمية البعد الاجتماعي بإدارة الشؤون الداخلية وأولوياته على أدوار الولايات المتحدة الأخرى كدولة عظمى. علّنا نتعظ! اقرأ المزيد من سام منسى .