تركيا, فرنسا, روسيا, الأكراد, هولاند

تركيا, فرنسا

هولاند يهاجم ترامب ويتحدث عن العملية التركية في سوريا

24/02/41 01:50:00 ص

هولاند يهاجم ترامب ويتحدث عن العملية التركية في سوريا

0هولاند: كيف نثق بترامب الذي أعطى الضوء الأخضر لأردوغان للتدخّل في سوريا ؟ - أ ف بوجه الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند انتقادات إلى القرار الأمريكي الانسحاب من سوريا، وعبر عن أسفه"لما آلت إليه الأمور في سوريا".ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هولاند قوله:"في سوريا انتصر كل من لم نردهم أن ينتصروا .. من بشار الأسد إلى فلاديمير بوتين مرورا برجب طيب أردوغان"، وفق تعبيره.

مستشار الرئيس اللبناني لوكالة 'مهر': إذا ثبت ضلوع إسرائيل في انفجار بيروت سترد المقاومة مظاهرة وسط بيروت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار إثيوبيا.. نزوح عشرات الآلاف بعد فيضان نهري

وأوضح:"ماذا حدث في هذه المرحلة التي قد تكون الأخيرة من الصراع السوري؟ لقد انتصر كلّ من لم نرده أن ينتصر: نظام بشار، تركيا التي تريد في الواقع مطاردة الأكراد الذين هم حلفاؤنا، وفلاديمير بوتين، صانع السلام الذي أتى بجنوده، في الواقع في نفس الوقت مع الإيرانيين، لحماية نظام بشار الأسد وإنقاذه".

وتابع:"في الوقت نفسه، فإن التحالف الغربي الذي كان يريد عن حقّ – وأنا شخصياً كنت أحد القادة الرئيسيين فيه – القضاء على داعش بدعم من الأكراد، يرى حليفه اليوم يُسحق ويُطرد من المناطق لقد كان يسيطر عليها، ويرى عدوّه أي داعش، يستعيد جهاديين سيطلق سراحهم من المخيّمات".

واعتبر هولاند أن"هذه التطورات الناجمة عن قرارات اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطرح علامات استفهام بشأن مستقبل حلف شمال الأطلسي وثقة حلفاء الولايات المتحدة بها".وقال:"نحن أمام سؤال رئيسي بالنسبة لمستقبل حلف شمال الأطلسي: كيف نثق برئيس أمريكي هو دونالد ترامب الذي أعطى الضوء الأخضر لأردوغان للتدخّل في سوريا، والذي أعلن وقفا لإطلاق النار مزيفا، وقف إطلاق نار كاذب سيسمح في نهاية المطاف للروس بترسيخ وجودهم وللأتراك بالسيطرة على المناطق التي يريدونها؟".

واعتبر أنه"حان الوقت لمطالبة ترامب بتقديم تفسيرات ولا سيما بشأن التناقضات التي نجمت عن أزمات مختلفة بين المصالح الأمريكية ومصالحنا". اقرأ أكثر: عربي21 »

شحنة مساعدات نفطية عراقية تصل إلى بيروت مساء اليوم (فيديو)

أفاد مراسلنا في العراق، اليوم السبت، بأن شحنة مساعدات نفطية عراقية ستصل إلى بيروت مساء اليوم.

ترمب يهاجم زيارة بيلوسي للأردن: ماذا عن خط أوباما الأحمر؟هاجم الرئيس الأميركي ترمب زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي بيلوسي إلى الأردن، ملمحاً إلى أن الأزمة السورية هي إرث كارثي لإدارة الرئيس أوباما العربية مهو ياترتر انت اللي بتشخصن السياسة صحيح أن أوباما كان خنزيراً يحكم أقوى دولة في العالم.. صدق والله

عبد الرحمن بن مساعد يهاجم رئيس الاتحاد الآسيوي: 'تراها مصخت'هاجم الأمير السعودي، عبد الرحمن بن مساعد آل سعود، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، بسبب الأخطاء التحكيمية التي شهدتها مباراة الهلال والسد في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا abdulrahman abdulrahman بالفعل مصخت لبش انهزم الهلال باربعه وكاد يطير التأهل ووين الفار تعويذة الهلال للفوز ياحرااام مظلومين ومااحد سمى علينا لذلك نبي نولم ( العصابه قبل الفلقه ) الحقوا علينا يالاتحاد الاسيوي لاتطير علينا العالميه مثل خوياتها . abdulrahman الدنيا سلف ودين

ألمانيا.. دعوات لإقامة منطقة حماية 'أوروبية' في شمال سوريا | DW | 21.10.2019دعا خبير في الشؤون الخارجية ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني المنتميان إلى حزب المستشارة ميركل، إلى تأسيس منطقة حماية إنسانية شمالي سوريا والاستعانة في تنفيذ ذلك بقوات من دول الاتحاد الأوروبي. ميركل تدعم افكار أردوغان الابليسية خوفا من أن يغزو أوروبا بالمهجرين والهاربين من الارهاب المدعوم ماليا من الخليج و ممن حاكو المؤامرة في مؤتمر بيلدلبرغ

روسيا: العملية التركية في سوريا تركت 12 سجناً لمتطرفين دون حراسةجريدة الشرق الأوسط صحيفة عربية دولية تهتم بآخر الأخبار بجميع أنواعها على المستويين العربي والعالمي. 😂😂😂😂😂😂😂

موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سورياأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن الأحداث في سوريا بعد شن العملية العسكرية التركية تتطور في المجرى غير المرغوب فيه، مشيرا إلى ضرورية رفع مستوى الأمن في هذا البلد.

وساطة إيرانية بين تركيا وسوريا! هل توافق أنقرة ودمشق على مقترحات طهران؟أكدت إيران استعدادها للمساعدة في خفض التوتر بين سوريا و تركيا ، مشددة على سعيها لمنع تأثير العملية التركية في شرق الفرات على بدء عمل اللجنة الدستورية السورية. اذا قالت روسيا أكيد سيقبل الاسد وساطة عصابات اجمعت على اهانة الشعب السوري وتهجيره وتدمير مدنه سقوط اردغان مطلب الامه العربيه والاسلاميه حتى يعرف قدره ذاك المتعجرف