قصة الحُكم الثنائي البريطاني-المصري في السودان - BBC News عربي

وسط الأحداث التي يشهدها السودان حاليا تحل ذكرى إلغاء الحكم الثنائي والذي كان يقضي بتقاسم السيادة على السودان بين مصر وبريطانيا، فما هي قصته؟

17/03/43 11:05:00 ص

وسط الأحداث التي يشهدها السودان حاليا تحل ذكرى إلغاء الحكم الثنائي والذي كان يقضي بتقاسم السيادة على السودان بين مصر وبريطانيا، فما هي قصته؟

وسط الأحداث التي يشهدها السودان حاليا تحل ذكرى إلغاء الحكم الثنائي والذي كان يقضي بتقاسم السيادة على السودان بين مصر وبريطانيا، فما هي قصته؟

شهد عصر الخديوي إسماعيل أزمة مالية خانقةوقد ظل بيكر في أفريقيا الاستوائية حتى عام 1873 حيث أسس مقاطعة الاستوائية كجزء من السودان المصري. لقد بسط نفوذ مصر وكبح تجار الرقيق على النيل، لكنه عزل أيضا بعض القبائل الأفريقية.في عام 1877 عين إسماعيل غوردون حاكما عاما للسودان والذي قاد حملة ضد تجارة الرقيق، ولمساعدته في هذا المشروع الإنساني أحاط نفسه بكادر من المسؤولين الأوروبيين والأمريكيين.

بجرعة واحدة.. خبراء بريطانيون يكشفون عن لقاح فعال ضد متحور أوميكرون الداخلية تعلن تعليق الرحلات الجوية القادمة من 7 دول والمغادرة إليها وزير الدفاع المصري: قواتنا جاهزة لردع من تسول له نفسه المساس بأمن البلاد

السودان : كيف سيؤثر الإعلان عن إحباط "محاولة انقلابية" على مسار المرحلة الانتقالية؟وفي نفس العام أيضا وقع إسماعيل اتفاقية تجارة الرقيق الأنجلو-مصرية ، والتي نصت على إنهاء بيع وشراء العبيد في السودان بحلول عام 1880، وقد شرع غوردون في الوفاء بشروط هذه المعاهدة حيث قام خلال جولات سريعة في أنحاء البلاد بتفكيك الأسواق وسجن التجار.

وبحلول عام 1879، كان رد الفعل القوي ضد إصلاحات غوردون يسري في جميع أنحاء البلاد.حكاية السلطان الذي صار ملك مصر والسودان وسيد النوبة وكردفان ودارفوروبطبيعة الحال، انقلب تجار الرقيق الأقوياء ضد الإدارة، في حين سارع القرويون والبدو، الذين اعتادوا إلقاء اللوم على الحكومة في أي صعوبات، إلى ربط الكساد الاقتصادي بمسيحية غوردون. headtopics.com

ثم فجأة، في خضم السخط المتصاعد في السودان، انهار المركز المالي لإسماعيل الغارق في الديون حيث لم يعد بإمكانه دفع الفائدة على الدين المصري. وانتهى أمر إسماعيل بعد 16 عاما من الإنفاق الباذخ بالنفي واستقال غوردون.الثورة المهديةتنسب تلك الثورة إلى زعيمها محمد أحمد بن عبد الله، وهو نجل أحد صانعي المراكب في دنقلهوي.

وكان محمد احمد متدينا بعمق منذ شبابه، وتلقى تعليمه في إحدى الطرق الصوفية، لكنه عزل نفسه لاحقا في جزيرة أبا في النيل الأبيض لممارسة الزهد.صدر الصورة،Getty Imagesوفي عام 1880 قام بجولة في كردفان حيث علم بسخط الناس ولاحظ تصرفات الحكومة التي لم يستطع التوفيق بينها وبين معتقداته الدينية.

جنوب السودان: دولة وُلدت من رحم ويلات حرب أهليةوعند عودته إلى جزيرة أبا بات يدعو إلى تجديد الدين وأعلن أن رسالته هي إصلاح الإسلام وإعادته إلى صيغته الأصلية التي مارسها نبي الإسلام.وانتشرت دعوة محمد أحمد وصار "المهدي" في نظر أنصاره، وعلى رأسهم عبد الله التعايشي، والذين تطلعوا إليه لتطهير السودان من غير المؤمنين.

وبحلول سبتمبر/أيلول من عام 1882، سيطر أنصار المهدي على كردفان بأكملها.صدر الصورة،Getty Imagesوفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1883، دمروا جيشا مصريا قوامه 10 آلاف رجل بقيادة كولونيل بريطاني.ولم تستطع الحملة التي قادها غوردون والتي أُرسلت على عجل إلى الخرطوم السيطرة على الوضع. headtopics.com

كيف أدار صالح أزمة احتلال أريتريا لأرخبيل حنيش؟ - BBC News عربي ماذا وراء تلويح الصدر بالكشف عمّن حاول اغتيال الكاظمي؟ فاوتشي يحذر: متحوّر 'أوميكرون' سينتشر في كل مكان

ففي 26 يناير/كانون الثاني من عام 1885 استولى المهديون على الخرطوم وقُتل غوردون.حمدوك: المرحلة الانتقالية في السودان تشهد "أخطر أزمة سياسية"وفي 22 يونيو/حزيران من عام 1885 توفي المهدي وخلفه عبد الله التعايشي الذي سعى لمواصلة سياسة الجهاد فلقي هزيمة في الشمال على يد القوات الأنجلو مصرية عام 1889 كما لقي هزيمة أخرى في الجنوب على يد القوات البلجيكية في الجنوب في الكونغو عام 1897.

غزو السوداناحتلت بريطانيا مصر في عام 1882 ومن ثم سعت إلى تأمين منابع النيل، وبالتالي تفاوضت الحكومة البريطانية على اتفاقات مع الإيطاليين والألمان لإبقائهم خارج وادي النيل.وكانت بريطانيا أقل نجاحا مع الفرنسيين الذين أرادوا من البريطانيين الانسحاب من مصر، ومن ثم فكر البريطانيون في غزو السودان لحماية منابع النيل من الفرنسيين وخاصة في عام 1896 عندما تحركت حملة كشفية فرنسية عبر إفريقيا من الساحل الغربي إلى فشودة (كودوك) في أعالي النيل حيث كان يُعتقد أنه يمكن بناء سد لعرقلة تدفق مياه النيل.

ومع وصول التقارير إلى لندن خلال عامي 1896 و 1897 عن تلك الحملة الفرنسية إلى فشودة، أصبح عجز بريطانيا عن عزل وادي النيل مكشوفا بشكل محرج.أنصار الجيش في السودان يتظاهرون ضد الحكومةوقد حاول المسؤولون البريطانيون بشكل يائس أن يثنوا الفرنسيين عن فشودة لكن دون جدوى.

وبحلول خريف عام 1897، توصلت السلطات البريطانية إلى استنتاج مفاده أن غزو السودان ضروري لحماية مياه النيل من التعدي الفرنسي.وفي أكتوبر / تشرين الأول من ذلك العام، تقدم جيش أنجلو-مصري بقيادة الجنرال السير (لاحقا اللورد) هوراشيو هربرت كتشنر لغزو السودان. وقد زحف كتشنر صوب النيل بثبات ولكن بحذر. headtopics.com

صدر الصورة،التعليق على الصورة،رسم من معركة أم درمان عام 1898وقد هزمت قواته الأنجلو-مصرية جيشا مهديا كبيرا في نهر عطبرة في 8 أبريل/نيسان من عام 1898.ثم بعد أن أمضى 4 أشهر في التحضير للتقدم النهائي إلى أم درمان، التقى جيش كتشنر المؤلف من حوالي 25 ألف جندي بحشد ضم نحو 60 ألف رجل من جيش الخليفة عبد الله التعايشي خارج أم درمان في 2 سبتمبر/أيلول من عام 1898، وبحلول منتصف النهار كانت معركة أم درمان قد انتهت.

البرهان وحميدتي يتهمان قوى سياسية بالمسؤولية عن محاولة الانقلاب في السودانفقد هُزم المهديون بشكل حاسم وبخسائر فادحة، وهرب الخليفة عبد الله التعايشي، ليُقتل بعد عام تقريبا.وبعد ذلك اضطر الفرنسيون للانسحاب من فشودة تحت ضغط بريطاني وقد أوقفت معاهدة أنجلو فرنسية في مارس/آذار من عام 1899 التوسع الفرنسي صوب منابع النيل.

عزلة حماس في تزايد بعد القرار البريطاني بحظرها - BBC News عربي قصة عبقري كان الفيزيائي الأكثر تأثيرا في القرن العشرين - BBC News عربي السعودية.. تداول فيديو وصول ولي العهد السابق إلى الرياض اقرأ أكثر: BBC News عربي »

الحداد الأبيض

و الان الحكم السعودي على مصر...ياللعار....الجيش المصري الذي هدم الدرعية اصبح حاكمه الاحمق تركي ال الشيخ....عارررر ....صنافير...عاررررر...تيران...عارررر واهم من يفتكر ان يسيطر ع السودان فا اسالو اسيادكم الانجليز والاتراك بي حربنا وسيوفنا وسهامنا دحرنا اكبر امبراطوريه في التاريخ وتشهد لنا متاحف لندن ونيويورك ✋