مليون توقيع دعماً لنداء الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار

مليون توقيع دعماً لنداء الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار

06/04/2020 01:32:00 م

مليون توقيع دعماً لنداء الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار

جمعت عريضة أطلقتها منظمة غير حكومية لدعم نداء وجهته الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار في كل مناطق النزاعات في العالم لمكافحة وباء كوفيد-19 بشكل أفضل، نحو مليون توقيع حتى أول من أمس، بينما لا يسجل تراجع في القتال بهذه البلدان.وفي لقائه اليومي مع الصحافيين،

اقرأ أكثر: الإمارات اليوم »

20 مليون درهم من «غرفة أبوظبي» لـ «معاً كلنا بخير»

طفلة مواطنة تتخلص من الشلل في شهر

قتلى في تفجيرين انتحاريين بالكاميرون

محمد بن راشد: لا نعرف التوقف ولا نحب الراحة.. وماضون في تحقيق تطلعاتنا ومشاريعنا الوطنيةمحمد_بن_راشد : الحياة تتغير بشكل سريع ولكن العطاء مستمر في منازلنا وفي مؤسساتنا وفي كل بقعة على هذه الأرض HHShkMohd uaegov حكومة_الإمارات البيان_القارئ_دائما

الصين.. زيادة في حالات الإصابة الجديدة بـ 'كورونا' ووفاة شخصأعلن بر الصين الرئيسي 39 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، أمس،  كلها باستثناء حالة واحدة واردة من الخارج ارتفاعا من 30 حالة يوم السبت في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الحالات التي لم تظهر عليها أعراض. وقالت لجنة الصحة الوطنية في بيان اليوم إنه تم التعرف ع رجوعهم للحياة الطبيعية كان يمكن متسرع

الإمارات 'من النظرية إلى التطبيق'.. نموذج ملهم للعالم في اليوم الدولي للرياضةمن / أمين الدوبلي. أبوظبي في 6 أبريل / وام / يأتي اليوم الدولي للرياضة هذا العام، والعالم في أمس الحاجة للاعتراف بقيمتها وقيمها ومبادئها، حيث أنها تمنح الإنسان الطاقة الإيجابية في مثل هذه الظروف، تحت وطأة توقف الأنشطة المختلفة، وبقاء معظم الفئات والشرائح في أغلب دول العالم بمنازلهم لممارسة 'العمل عن بعد'. كما تسهم الرياضة في رفع كفاءة جهاز المناعة في الجسم ، في الوقت الذي تستقطب فيه طاقات الشباب والكبار لممارسات مفيدة للجسم والعقل معا، بعيدا عن أي سلوكيات أخرى قد تأخذهم إلى ساحات العبث والضياع. وفي هذا اليوم الموافق 6 أبريل من كل عام الذي حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2013 ليكون يوما دوليا للرياضة من أجل السلام والتسامح، تقف الإمارات شامخة أمام العالم لتقدم نموذجا فريدا من نوعه يعلي قيم السلام والتسامح ويحول الفكرة والأهداف التي أطلقتها الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تطبيق وممارسة على أرض الواقع. و تعتبر الإمارات من الدول القلائل في العالم التي تسمح للمقيمين على أرضها من 200 جنسية مختلفة بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية حيث وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة'حفظه الله' في 2 نوفمبر 2017 بالسماح لأبناء المواطنات ومواليد الدولة وحملة المراسيم والمقيمين للانخراط في البطولات والمنافسات المحلية الرسمية، وقد طبقت كل الاتحادات على الفور هذا القرار بدعم كامل من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية. كما يأتي هذا اليوم ليشهد أيضا بأن الإمارات من الدول القلائل في العالم التي تخصص يوما وطنيا للرياضة، وتشكل له لجنة عليا على أعلى مستوى تضم لجانا فرعية موزعة على كل إمارات الدولة، تنخرط فيه كل فئات المجتمع في ممارسة الرياضة، وتسعى لجعلها أسلوب حياة، يحافظ على صحة الإنسان، ويزيد من قدرته على الإنتاج والعمل في أي موقع، ويرفع من جودة أدائه، ويمنحه السعادة المتجددة، خصوصا إذا كان هذا الأسلوب متبع بشكل يومي منهجي سواء في المنزل أو في الميادين العامة أو في الأندية والساحات والصالات الرياضية، وتمتلك الإمارات بنية تحتية متميزة من المدن الرياضية والاستادات والملاعب والميادين والساحات تجعلها وجهة عالمية للرياضة، وتؤهلها لاستقطاب كبرى الأحداث الرياضية القارية والعالمية في مختلف الألعاب، بما قاد أبوظبي للفوز بلقب الوجهة الأولى في العالم لسياحة