تعليم مميز للجميع .. تعليم مدى الحياة

#مقال 'تعليم مميز للجميع .. تعليم مدى الحياة' بقلم: #حسين_الحمادي، وزير التربية والتعليم #البيان_القارئ_دائما

مقال, حسين_الحمادي

25/01/2022 11:40:00 ص

مقال 'تعليم مميز للجميع .. تعليم مدى الحياة' بقلم: حسين_الحمادي ، وزير التربية والتعليم البيان_القارئ_دائما

استجابة لما يفرضه الواقع العالمي من متغيرات معرفية واقتصادية، وما أفرزته الثورة الصناعية الرابعة، وما سيتأتى عنها لاحقاً من تسارع خطى الإنتاجية والتقدم، أصبح لزاماً علينا أن نكون على خط تماس واحد لاستيعاب ومواكبة هذه التغيرات المتسارعة، وهذا الحاصل والتوج

والحقيقة أن كل المبادرات التطويرية في قطاع التعليم في الدولة تستهدف في جوهرها تعزيز مبادئ وممارسات وممكنات التعلم مدى الحياة.وفي هذا السياق نؤكد أن الجهود المستمرة لتطوير مرحلة الطفولة المبكرة في دولة الإمارات العربية المتحدة لا ترمي فقط إلى زيادة أعداد المنتسبين لرياض الأطفال أو تطوير مناهجها أو تدريب الكفاءات التعليمية من مدرسي وقيادات هذه المرحلة، بل يتجاوزه إلى كون العمر من 0 إلى 4 يعد جزءاً أساسياً من هذه المرحلة، حيث نستمر في العمل، كجزء من مسؤوليتنا، مع الوزارات والجهات ذات الصلة من أولياء الأمور وغيرهم؛ لضمان تطوير وتفعيل سياسات وأطر وأدوات ومصادر تساند النمو النفسي والعقلي والجسدي للطفل في فترة الحمل، والسنوات الأولى في حياته.

اقرأ أكثر: صحيفة البيان »

انضمام فنلندا والسويد إلى «الناتو» رهين بالأزمة الأوكرانية | صحيفة الخليج

ربما يكون انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي «الناتو» أو عدمه، واحداً من النتائج المحتملة للصراع الدائر بين روسيا والغرب في أوكرانيا، فالانضمام، الذي سيستغرق عاماً على الأقل، سيعتبر تهديداً مباشراً لموسكو ومكسباً لخصومها، على الرغم من أن العملية ليست بالسهولة في ظل وجود رفض تركي وحسابات جيو سياسية بعيدة المدى تتحكم في الوضع. اقرأ أكثر >>

حسين الحمادي: تعليم مدى الحياة... تعليم للجميعأكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن الجهود المستمرة لتطوير مرحلة الطفولة المبكرة في دولة الإمارات لا ترمي فقط إلى زيادة أعداد المنتسبين لرياض الأطفال أو تطوير مناهجها أو تدريب الكفاءات التعليمية من مدرسي وقيادات هذه المرحلة، بل يتجاوزه إلى كون

حسين الحمادي: تعليم مدى الحياة... تعليم للجميعأكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن الجهود المستمرة لتطوير مرحلة الطفولة المبكرة في دولة الإمارات لا ترمي فقط إلى زيادة أعداد المنتسبين لرياض الأطفال أو تطوير مناهجها أو تدريب الكفاءات التعليمية من مدرسي وقيادات هذه المرحلة، بل يتجاوزه إلى كون

فرصة تشكل الضباب وتدني مدى الرؤيةأبوظبي في 24 يناير/وام/ ناشد المركز الوطني للأرصاد مستخدمي الطرق وقائدي السيارات أخذ الحيطة والحذر وإتباع إرشادات المرور، بسبب وجود فرصة تشكل الضباب، وتدني مدى الرؤية الأفقية لأدنى مستوياتها وقد تنعدم أحياناً على بعض المناطق الداخلية، وذلك من الساعة 01:30 وحتى الساعة 09:30 من يوم الثلاثاء 2022/1/25.

المركز الوطني للأرصاد يحذر من تدني مدى الرؤية بسبب الضبابناشد المركز الوطني للأرصاد مستخدمي الطرق وقائدي السيارات أخذ الحيطة والحذر واتباع إرشادات المرور، بسبب وجود فرصة تشكل الضباب.

ختام ناجح لبطولة الظفرة لجمال الخيل العربية | صحيفة الخليجحفلت فعاليات ختام النسخة الثانية لبطولة الظفرة لجمال الخيل العربية 2022، بمنافسات مثيرة تميزت بتقارب المستويات بين الخيول المشاركة، وتقاسمت المرابط ألقاب البطولة ال 18 التي استمرت على مدى 5 أيام بكورنيش المرفأ، برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، بتنظيم مميز من جمعية الخيول العربية، بمشاركة 470 خيلاً من أجود السلالات. إنجاز العديد من المعاملات ~ جرعات أولى ثانية ثالثة~ كل مايخص التأشيرات~ تصفير الضريبة والقيمة المضافة ومن لدية في السالب~وخدمات أخرى عديدة~شعارنا المصداقية والثقة بالعمل إرضاء الزبون وتيسير أعمالة أولويتنا الخصوصية الكاملة لكل زبون هدفنا دعاء التوفيق قبل الأتعاب « 0576158074 »

ولي عهد الشارقة : سلطان القاسمي قدم على مدى نصف قرن نموذجا متفردا في القيادة و دعم الاتحادالشارقة في 24 يناير / وام / أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة أن ما حُظيت به إمارة الشارقة خلال سنوات حكم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة من تنمية ونمو وتطور طالَ مختلف الحقول يُمثّل خُلاصة معارف وتجارب وتواضع سموه ويعد استحقاقا كبيرا لأهل الإمارة الذين يعرفون حقّ المعرفة مقدار ومستوى إنجاز وعمل واجتهاد وقيادة سموه للشارقة ومدى الجهود والاهتمام الكبير الذي أسهم في الإرتقاء بحياة الناس و التوجيهات...

يه القائم من قبل الحكومة للمضي قدماً في جعل النظام التعليمي في دولتنا الحبيبة، قادراً على تحقيق أهداف لها أبعاد معرفية مستدامة مهمة، ولا سيما أن هدف التعليم والتعلم لم يعد تحصيل المعلومات، بل بناء تراكم شمولي قيمي وفكري ومعرفي ومهاري للمتعلمين بغرض إنتاج المعرفة مدى الحياة؛ بهدف عام وهو التعزيز المتواصل لجودة حياة الفرد ومجتمعه، فمع توسّع البحوث، وتعمق معرفتنا بالعقل البشري تنامى الوعي بأهمية النظر إلى التعلم والتعليم باعتبارهما نشاطين يبدآن مع تشكل حياة الجنين ليستمرا مدى الحياة. والحقيقة أن كل المبادرات التطويرية في قطاع التعليم في الدولة تستهدف في جوهرها تعزيز مبادئ وممارسات وممكنات التعلم مدى الحياة. وفي هذا السياق نؤكد أن الجهود المستمرة لتطوير مرحلة الطفولة المبكرة في دولة الإمارات العربية المتحدة لا ترمي فقط إلى زيادة أعداد المنتسبين لرياض الأطفال أو تطوير مناهجها أو تدريب الكفاءات التعليمية من مدرسي وقيادات هذه المرحلة، بل يتجاوزه إلى كون العمر من 0 إلى 4 يعد جزءاً أساسياً من هذه المرحلة، حيث نستمر في العمل، كجزء من مسؤوليتنا، مع الوزارات والجهات ذات الصلة من أولياء الأمور وغيرهم؛ لضمان تطوير وتفعيل سياسات وأطر وأدوات ومصادر تساند النمو النفسي والعقلي والجسدي للطفل في فترة الحمل، والسنوات الأولى في حياته. إن المجتمع التعليمي عالمياً يتفق، وبشكل كامل، على المنافع المهمة لتأطير التعلم والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، ومساندة الأهل وذوي الصلة في هذا الجانب، كما أن الجهود المبذولة في مرحلة ما قبل المدرسة سيكون لها بالغ الأثر في تعزيز جهوزية الطلبة النفسية والعقلية والسلوكية للاستفادة القصوى من منظومتنا في التعليم العام. وفي هذا الصدد نرى دوراً كبيراً للتعليم المدرسي والجامعي، ليس فقط عبر تقديم تعليم متميز الجودة، بل من خلال تأهيل المتعلمين بالممكنات الضرورية، ومنها الوعي والدافعية والمهارات العقلية والسلوكية؛ ليستمروا في التعلم مدى الحياة. وإن كان التعلم مدى الحياة يشكل أحد الأبعاد المهمة في المنهجية الشمولية الضرورية للارتقاء المستمر بالتعليم في دولتنا، فإن توفير التعليم المميز لفئات الطلبة كافة، وبما يتوافق مع احتياجاتهم وميولهم وقدراتهم يمثل بعداً آخر لا يقل أهمية. وكما هو معلوم للجميع، فإن دولتنا ملتزمة بأهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015 والمراد تحقيقها بحلول عام 2030، حيث يركز الهدف الرابع على ضمان جودة التعليم الشامل، والعادل، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع. والحقيقة أن التزام دولتنا بتوفير التعليم لفئات الطلبة كافة من حيث المبدأ والتطبيق هو جزء أساسي من فلسفة منظومتنا التعليمية منذ نشأتها. إن تحقيق غاية كهذه يتطلب من النظام التعليمي وبمستوياته جميعها، ومن حيث التصميم والتطبيق أن يوفر بدوره: منظومة تعليمية مستدامة واستباقية لأصحاب الهمم من الكشف المبكر إلى الانخراط الأمثل في المجتمع، ومنظومة استباقية مستدامة لاكتشاف ورعاية وتطوير الموهوبين، وتعدد في المسارات الأكاديمية والمهنية بما يتيح خيارات متنوعة للطلبة بما يتوافق مع ميولهم وقدراتهم وطموحاتهم، وينسجم مع احتياجات سوق العمل والخطط التنموية الوطنية. والمطلع على نشأة وتطور منظومة «المدرسة الإماراتية» منظومة التعليم الحكومي العام لدولة الإمارات - لا شك سيلاحظ الحرص على أن تكون مجهزة بكافة الممكنات سابقة الذكر لتوفير «تعليم مميز للجميع».