كورونا, نتصدر_المشهد, Covid_19

كورونا, نتصدر_المشهد

إغلاق مستشفى بالهند بعد إصابة كوادر فيها بكورونا

06/04/2020 12:45:00 م

إغلاق مستشفى بالهند بعد إصابة كوادر فيها بـ' كورونا ' للتفاصيل: نتصدر_المشهد Covid_19

ونقلت شبكة ان دي تي في  عن السلطات القول، إنه تم اكتشاف إصابة 26 ممرضاً وثلاث أطباء  في المستشفى  بالفيروس.وقال رئيس الوزراء ناريندرا مودي اليوم إن"النضج والجدية" اللتين أظهرهما المواطنون أثناء الإغلاق لوقف تفشي فيروس كورونا غير مسبوقين.

الصحة العالمية تحذر من «ذروة ثانية فورية» لـ«كورونا» بالفيديو.. ظهور جراد في مناطق بدبي والبلدية تكافحه.. وتؤكد: الوضع مطمئن السعودية تسمح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة وتعدل أوقات «التجول» في المملكة عدا مكة

ويأتي هذا التصريح بعد يوم من قيام الملايين في أنحاء البلاد بإطفاء الأنوار غير الضرورية وإشعال الشموع بعد دعوة مودي لهم بإظهار التضامن مع معركة البلاد ضد فيروس كورونا.وقال مودي في خطاب لأعضاء حزب بهاراتيا جاناتا بمناسبة الذكرى الـ40 لتأسيس الحزب"سوف تكون معركة طويلة، ليس علينا أن نضجر، عزيمتنا سوف تنتصر في المعركة ضد هذا الوباء".

اقرأ أكثر: صحيفة الاتحاد »

المغرب يسجل 92 إصابة جديدة بكوروناأعلنت وزارة الصحة المغربية اليوم عن تسجيل 92 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد'كوفيد 19'

قبرص تسجل 20 إصابة جديدة بكورونا

المغرب يسجل 92 إصابة جديدة بـ'كورونا 'والإجمالي 1113الرباط في 6 أبريل / وام / أعلنت وزارة الصحة المغربية اليوم عن تسجيل 92 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد'كوفيد 19' ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 1113 حالة. و نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن الوزارة أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض بلغ حتى الآن 76 حالة، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 71. -خلا-

الإمارات 'من النظرية إلى التطبيق'.. نموذج ملهم للعالم في اليوم الدولي للرياضةمن / أمين الدوبلي. أبوظبي في 6 أبريل / وام / يأتي اليوم الدولي للرياضة هذا العام، والعالم في أمس الحاجة للاعتراف بقيمتها وقيمها ومبادئها، حيث أنها تمنح الإنسان الطاقة الإيجابية في مثل هذه الظروف، تحت وطأة توقف الأنشطة المختلفة، وبقاء معظم الفئات والشرائح في أغلب دول العالم بمنازلهم لممارسة 'العمل عن بعد'. كما تسهم الرياضة في رفع كفاءة جهاز المناعة في الجسم ، في الوقت الذي تستقطب فيه طاقات الشباب والكبار لممارسات مفيدة للجسم والعقل معا، بعيدا عن أي سلوكيات أخرى قد تأخذهم إلى ساحات العبث والضياع. وفي هذا اليوم الموافق 6 أبريل من كل عام الذي حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2013 ليكون يوما دوليا للرياضة من أجل السلام والتسامح، تقف الإمارات شامخة أمام العالم لتقدم نموذجا فريدا من نوعه يعلي قيم السلام والتسامح ويحول الفكرة والأهداف التي أطلقتها الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تطبيق وممارسة على أرض الواقع. و تعتبر الإمارات من الدول القلائل في العالم التي تسمح للمقيمين على أرضها من 200 جنسية مختلفة بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية حيث وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة'حفظه الله' في 2 نوفمبر 2017 بالسماح لأبناء المواطنات ومواليد الدولة وحملة المراسيم والمقيمين للانخراط في البطولات والمنافسات المحلية الرسمية، وقد طبقت كل الاتحادات على الفور هذا القرار بدعم كامل من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية. كما يأتي هذا اليوم ليشهد أيضا بأن الإمارات من الدول القلائل في العالم التي تخصص يوما وطنيا للرياضة، وتشكل له لجنة عليا على أعلى مستوى تضم لجانا فرعية موزعة على كل إمارات الدولة، تنخرط فيه كل فئات المجتمع في ممارسة الرياضة، وتسعى لجعلها أسلوب حياة، يحافظ على صحة الإنسان، ويزيد من قدرته على الإنتاج والعمل في أي موقع، ويرفع من جودة أدائه، ويمنحه السعادة المتجددة، خصوصا إذا كان هذا الأسلوب متبع بشكل يومي منهجي سواء في المنزل أو في الميادين العامة أو في الأندية والساحات والصالات الرياضية، وتمتلك الإمارات بنية تحتية متميزة من المدن الرياضية والاستادات والملاعب والميادين والساحات تجعلها وجهة عالمية للرياضة، وتؤهلها لاستقطاب كبرى الأحداث الرياضية القارية والعالمية في مختلف الألعاب، بما قاد أبوظبي للفوز بلقب الوجهة الأولى في العالم لسياحة