24, أخبار, إيمانويل ماكرون, الجزائر, العالم, تحليل, تعليق, تلفزيون, خبر, دبلوماسية, رأي, سياسة, صحافة, صور, صورة, عبد المجيد تبون, عربي, ف, فرانس, فيديو, قناة, مجتمع

24, أخبار

...17 أكتوبر 1961: تبون يدعو إلى معالجة ملفات الذاكرة مع فرن

...17 أكتوبر 1961: تبون يدعو إلى معالجة ملفات الذاكرة مع فرن

10/03/43 11:12:00 م

...17 أكتوبر 1961: تبون يدعو إلى معالجة ملفات الذاكرة مع فرن

في رسالة للشعب الجزائر ي في الذكرى الستين لقتل متظاهرين جزائريين في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961 بباريس، طالب الرئيس الجزائر ي عبد المجيد تبون السبت بمعالجة ملفا...

اقرأ أكثر: فرانس 24 / FRANCE 24 »

أمير قطر يستقبل الرئيس التركي بمراسم رسمية

جرى حفل الاستقبال في الديوان الأميري بالعاصمة الدوحة - وكالة الأناضول

عندما يتعلق الامر بسيدته فرنسا يصبح كالكلب 🐕 فرنسا_العدو_الابدي فرنسا_العدو_الابدي فرنسا_العدو_الابدي فرنسا_العدو_الابدي لعنة الله على كل جزائري وطني يحب فرنسا تبون عليه ان يعالج الذاكرة بين الجزائريين انفسهم و المجازر التي حصلت منذ 63

في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961 'قمع دام' لتظاهرة سلمية لجزائريين في باريسقبل ستين عاما وبالتحديد في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961 تعرّض ثلاثون ألف جزائري جاؤوا للتظاهر بشكل سلمي في باريس لقمع عنيف بلغت حصيلته الرسمية ثلاثة قتلى ونحو ستين جريحا، في أرقام بعيدة جدا عن الواقع كما يرى المؤرخون. حدث ذلك قبل ستة أشهر من توقيع اتفاقات إيفيان التي كرست استقلال الجزائر . وتدفق 'فرنسيو الجزائر المسلمون' من أحيائهم العشوائية في الضواحي أو من الأحياء الشعبية في باريس التي يعيشون فيها. وتلبية لنداء من جبهة التحرير الوطني المتمركزة في فرنسا، تحدى المتظاهرون الحظر الذي أعلنه قائد الشرطة موريس بابون - الذي دين في وقت لاحق في تسعينات القرن الماضي بالتآمر لجرائم ضد الإنسانية لدوره في تهجير يهود فرنسا خلال الحرب العالم ية الثانية. واجه هؤلاء المتظاهرون القمع الذي أودى بأكبر عدد من الضحايا في أوروبا الغربية، على حد قول المؤرخ إيمانيول بلانشار. قامت الشرطة باعتقال نحو 12 ألف متظاهر في ذلك اليوم، وتم انتشال الجثث الممزقة بالرصاص أو تلك التي تحمل آثار ضرب من نهر السين في الأيام التالية. والأرقام أكبر بكثير من الحصيلة الرسمية المعلنة. في 1988 ، قال قسطنطين ميلنيك مستشار حكومة رئيس الوزراء ميشيل دوبريه أثناء الحرب الجزائر ية في تقديرات إن 'تجاوزات' الشرطة أدت إلى مقتل نحو مئة شخص بينما تحدث تقريرا للحكومة في 1998 عن 48. من الصعب تحديد أرقام دقيقة وتتراوح تقديرات المؤرخين على مر السنين بين نحو ثلاثين وأكثر من مئتي قتيل. لكنهم متفقون اليوم على سقوط 'عشرات القتلى على الأقل' بفعل الشرطة في 17 تشرين الأول/أكتوبر حسب بلانشار. - حملة هائلة تم التخطيط لها - في 1961 كانت حرب الجزائر مستمرة منذ سبع سنوات وكان 'فرنسيو الجزائر المسلمون' الذين تعرضوا على مدى أشهر لعمليات اعتقال وتفتيش مفاجئة من قبل الشرطة أو حملات قاتلة لفرق سرية مؤيدة لجزائر فرنسية، يخضعون منذ 5 تشرين الأول/أكتوبر لمنع تجول في باريس. في 17 تشرين الأول/أكتوبر أراد المتظاهرون الاحتجاج بكثافة على حظر التجول هذا والتجمع بأعداد كبيرة للتعبير عن تضامنهم مع الجزائر يين الذين يقاتلون في البلاد من أجل الاستقلال. ومنذ بداية العام قُتل عدد من ضباط الشرطة من جانبهم في هجمات متفرقة نسبت إلى جبهة التحرير الوطني في منطقة باريس 'خمسة على الأقل خلال أيلول/سبتمبر ومطلع تشرين الأول/أكتوبر'، حسب بلانشار. ورأى رئيس الوزراء ميشال دوبري ايها الكاذبون ..التقديرات الرسمية منطرف حكومتكم كانت 300 قتيل وهو رقم ايضا بعيد عن الواقع؛ورغم قيام الشرطة الفرنسية بتوجيه من المجؤم موريس بابون بهذه الجرائم الفاشية ضد الانسانية الا انه لم يحاسب من اجل ذلك؛بل حوكم بتهمة تعامله مع حكومة فيشي؛حكومتكم تخلصت منه بعد قضاء مآربها منه الأرقام بعيدة عن الحقيقة لانكم دولة تمتهن الكذب والتدليس وتحاول إخفاء حقيقتها البشعة وأنها نظام عسكري نازي استعلائي متطرف لازال يسرق أفريقيا ويجاهر بتمجيد جرائمه مثل النازيين ويسوقها على اساس نشر حضارته التي تقوم على ابادة الآخر وطرده من ارضه وتقتصر حقوق الإنسان عنده على الفرنسين

وقفة مع الحدث - هل سيتحدث ماكرون عن 'جريمة' بحق الجزائريين في 17 أكتوبر 1961؟يشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت في إحياء الذكرى الستين لقمع المتظاهرين الجزائر يين في 17 أكتوبر 1961، في سابقة هي الأولى لرئيس فرنسي، وسط مطالبات بإعتراف فرنسا بـ'جريمة' بحق الجزائر يين. فما… فرنسا_الراعي_الرسمي_للارهاب يتحدث او لايتحدث لن نسمع منه مادام يتحدث من مسطبة المستعمر عندما ينزل وهو عارف لقدره وللمعطيات الجديدة ويتحدث من حجمه المتقزم عبر مرور الزمن فقط نستمع انا لا اتحدث عن شخص ماكرون انما عن رئيس جمهورية الباكيت ليس له الشجاعة الأدبية لقول الحقيقة ،فرنسا يجب أن تغيير شعار مساواة عدالة أخوه إلى فرق تسد و هذه سياستها الخارجية ضد الجزائر .

المؤرخ صادق سلام: هذا ما حدث في 17 أكتوبر 1961 • فرانس 24يستضيف وسيم الأحمر في هذه الحلقة من محاور المؤرخ صادق سلام الذي يتناول قمع الجزائر يين في السابع عشر من أكتوبر 1961، وما الذي ي خبر ه 'التاريخ الشفوي' عن تلك ال...

محاور - المؤرخ صادق سلام: هذا ما حدث في 17 أكتوبر 1961يستضيف وسيم الأحمر في هذه الحلقة من محاور المؤرخ صادق سلام الذي يتناول قمع الجزائر يين في السابع عشر من أكتوبر 1961، وما الذي ي خبر ه 'التاريخ الشفوي' عن تلك الليلة، في ظل غياب الوثائق المكتوبة. كما يت…

لبنان.. محاولة لإنعاش '17 تشرين' في ذكراها الثانية

...هل سيتحدث ماكرون عن 'جريمة' بحق الجزائريين في 17 أكتوبريشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت في إحياء الذكرى الستين لقمع المتظاهرين الجزائر يين في 17 أكتوبر 1961، في سابقة هي الأولى لرئيس فرنسي، وسط مطالبات ب... بشاعة ما فعلته فرنسا في حق الجزائريين تفوق بشاعة المحرقة لا أعتقد لانه ليس رجل كامل . قلو يروح يلعب ملهيك 🇩🇿🇩🇿🇩🇿