'الطنطورة'.. شهادات مروّعة لجنود إسرائيليين عن مجزرة جماعية لقرية فلسطينية

الطنطورة.. شهادات مروّعة لجنود إسرائيليين عن مجزرة جماعية لقرية فلسطينية =

19/06/43 05:32:00 م

الطنطورة.. شهادات مروّعة لجنود إسرائيليين عن مجزرة جماعية لقرية فلسطينية =

ذكرت صحيفة 'هآرتس' العبرية أنّه جرى تحديد مكان قبر جماعي لضحايا قرية الطنطورة، والذين أُعدِموا أثناء أحداث 'النكبة'، ويقع حالياً عند 'شاطئ دور' بمدينة قيسارية. فيما يقص فيلم وثائقي بعنوان 'الطنطورة' أحداث المجزرة بشهادات جنود إسرائيليين شاركوا فيها.

وأشارت الصحيفة إلى حدوث عمليات"قتل جماعي للعرب حدث بعد استسلام قرية الطنطورة"، عام 1948.وذكرت"هآرتس" أنّ فيلماً وثائقياً للمخرج ألون شوارتز، بعنوان"الطنطورة" سيُعرض الأسبوع القادم عبر الإنترنت، ويتضمن شهادات جنود إسرائيليين شاركوا في المجزرة.

وحسب الصحيفة فقد جرى دفن نحو 200 فلسطيني، بعد إعدامهم في قبر جماعي يقع حالياً تحت ساحة انتظار سيارات"شاطئ دور".وكان مؤرخون فلسطينيون قد وثّقوا مجزرة الطنطورة التي وقعت في ليلة 22-23 مايو/أيار 1948.ولكن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها نقل شهادات عن جنود إسرائيليين كانوا موجودين خلال المجزرة، فضلاً عن أنها المرة الأولى التي يجري فيها الحديث عن موقع القبر الجماعي.

اقرأ أكثر: TRT عربي »

The Family Office تُطلق تجربة رقميّة جديدة للمستثمر الخليجي

أعلنت The Family Office، شركة إدارة الثروات الرائدة في دول مجلس التعاون الخليجي، عن إطلاق منصّة استثماريّة رقميّة جديدة تتيح الاطلاع على فرص استثمار عالميّة حصريّة في الأسواق الخاصّة والحصول... اقرأ أكثر >>

#وظائف شاغرة لدى الخطوط القطرية | صحيفة المواطن الإلكترونيةوظائف شاغرة لدى الخطوط القطرية أعلنت شركة الخطوط الجوية القطرية، عبر موقعها الإلكتروني، عن توفّر وظائف إدارية شاغرة للسعوديين، من حمَلة شهادات الثانوية

NYT: أمريكي فلسطيني مات مكبل اليدين باعتقال إسرائيلينشرت صحيفة 'نيويورك تايمز' تقريرا يتحدث عن انتهاكات جنود الاحتلال في قرية جلجيليا في الضفة الغربية، وملابسات مقتل مواطن أمريكي من أصول فلسطينية يدعى عمر عبد الم

هآرتس: قبر جماعي لفلسطينيين على شاطئ قيسارية

زار أنقرة والتقى أردوغان.. ما قصة 'رئيس جمهورية بتكوين' فلسطيني الأصلنستعرض في هذا التقرير قصة رئيس السلفادور ذي الـ41 ربيعاً المنحدر من أصول فلسطينية، الذي يعرّف نفسه بأنه مدير عامّ جمهورية بيتكوين، وخططه لتحويل السلفادور إلى جمهورية بتكوين الأولى والوحيدة في العالم.

فلسطين تدين اعتداءات مستوطنين إسرائيليين على متضامنين أجانبفلسطين تدين اعتداءات مستوطنين إسرائيليين على متضامنين أجانب رئيس الوزراء محمد اشتية دعا الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لإدانة الجريمة

إصابة 10 متضامنين بينهم 4 إسرائيليين في هجوم عنيف للمستوطنين بالضفةإصابة 10 متضامنين بينهم 4 إسرائيليين في هجوم عنيف للمستوطنين بـ الضفة متضامنون إسرائيليون ينتمون لجمعية 'حاخامات من أجل حقوق الإنسان' الإسرائيلية، حضروا إلى بلدة بورين للمشاركة في فعالية تضامنا مع فلسطينيين وتعرضوا لهجوم عنيف من مستوطنين بالعصي والحجارة

" الإسرائيلية، الجمعة عن قبر جماعي، لفلسطينيين، قُتِلوا إبّان حرب 1948 على شاطئ مدينة قيسارية الشهير، في شمالي البلاد. وأشارت الصحيفة إلى حدوث عمليات"قتل جماعي للعرب حدث بعد استسلام قرية الطنطورة"، عام 1948. وذكرت"هآرتس" أنّ فيلماً وثائقياً للمخرج ألون شوارتز، بعنوان"الطنطورة" سيُعرض الأسبوع القادم عبر الإنترنت، ويتضمن شهادات جنود إسرائيليين شاركوا في المجزرة. وحسب الصحيفة فقد جرى دفن نحو 200 فلسطيني، بعد إعدامهم في قبر جماعي يقع حالياً تحت ساحة انتظار سيارات"شاطئ دور". وكان مؤرخون فلسطينيون قد وثّقوا مجزرة الطنطورة التي وقعت في ليلة 22-23 مايو/أيار 1948. ولكن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها نقل شهادات عن جنود إسرائيليين كانوا موجودين خلال المجزرة، فضلاً عن أنها المرة الأولى التي يجري فيها الحديث عن موقع القبر الجماعي. وأشارت صحيفة"هآرتس"، إلى أنّ الضجة حول حقيقة ما جرى في قرية الطنطورة، بدأت قبل 22 عاماً، في أعقاب أطروحة ماجستير كتبها طالب دراسات عليا إسرائيلي يُدعى ثيودور كاتس، وتضمّنت شهادات حول الفظائع التي ارتكبها لواء"الإسكندروني" (الهاغاناه) ضد أسرى الحرب العرب. وأوضحت أن الطالب كاتس، صاحب الأطروحة تراجع عن روايته بعد أن رفع جنود سابقون في"الهاغاناه" دعوى تشهير ضده. واستدركت الصحيفة:"الآن، في سن التسعين وما فوق، اعترف عدد من الجنود السابقين من لواء الجيش الإسرائيلي، بأنّ مذبحة قد حدثت بالفعل في عام 1948 في قرية الطنطورة". وقالت الصحيفة:"يصف الجنود السابقون مشاهد مختلفة بطرق مختلفة، ولا يمكن تحديد عدد القرويين الفلسطينيين الذين قُتِلوا رمياً بالرصاص، وتتراوح الأعداد الناتجة عن الشهادات من حفنة قُتلوا، إلى العشرات". وأضافت:"حسب إحدى الشهادات التي أدلى بها أحد سكان زخرون يعقوب (مدينة في شمالي إسرائيل) والذي ساعد في دفن الضحايا، فإن عدد القتلى تجاوز 200". مكان القبر الجماعي لضحايا قرية الطنطورة، والذي يقع حالياً تحت ساحة انتظار سيارات "شاطئ دور" بمدينة قيسارية (Tomer Appelbaum) وقال موشيه ديامنت، أحد الجنود السابقين:"قُتل القرويون برصاص (متوحش) باستخدام مدفع رشاش، في نهاية المعركة". وحول دعوى التشهير التي رُفِعت ضد الطالب كاتس، قال:"لقد كتموا الأمر، (قالوا) يجب عدم الحديث عمّا جرى، فقد يتسبب في فضيحة كاملة". ومن جهته، قال جندي سابق آخر، لم تسمه الصحيفة:"ليس من الجيد قول هذا: لقد وضعوهم في برميل وأطلقوا عليهم النار في البرميل، أتذكر الدم في البرميل (...) ببساطة لم يتصرفوا مثل البشر في القرية". وسيعرض الفيلم الوثائقي"الطنطورة" مرتين الأسبوع القادم، عبر الإنترنت كجزء من مهرجان"سوندانس فيلم" في ولاية يوتا الأمريكية. ووصفت"هآرتس" الفيلم للمخرج ألون شوارتز بأنه"مشروع توثيق مثير للإعجاب". ولفتت الصحيفة إلى أنه"بالإضافة إلى الشهادات والوثائق، يعرض الفيلم استخلاص الخبراء الذين قارنوا الصور الجوية للقرية ما قبل، وبعد غزوها"، حيث يمكن بذلك تحديد الموقع الدقيق للقبر وأيضاً لتقدير أبعاده، وهي 35 متراً طولاً، 4 أمتار عرضاً. وأضافت:"لن يجري التحقيق في الأحداث المروعة التي وقعت في الطنطورة بالكامل، ولن تُعرف الحقيقة الكاملة". وتابعت:"ومع ذلك، هناك شيء واحد يمكن تأكيده بقدر كبير من اليقين: تحت ساحة انتظار أحد أكثر مواقع المنتجعات الإسرائيلية المحبوبة والمألوفة على البحر المتوسط، توجد رفات ضحايا إحدى المذابح الصارخة في حرب الاستقلال". ويقول فلسطينيون إن المجموعات اليهودية المسلحة نفذت العديد من المجازر بالقرى الفلسطينية خلال حرب 1948 لإجبار سكانها على الرحيل. ويطلق الفلسطينيون على هذه الأحداث اسم"النكبة" التي أدّت إلى تشريد الفلسطينيين من قراهم ومدنهم. TRT عربي - وكالات