فرنسا وأوروبا بين معضلة الإبقاء على وجود عسكري في مالي أو مغادرتها

فرنسا وأوروبا بين معضلة الإبقاء على وجود عسكري في مالي أو مغادرتها

أفريقيا, مالي

15/06/43 02:26:00 م

فرنسا وأوروبا بين معضلة الإبقاء على وجود عسكري في مالي أو مغادرتها

أثار توتر العلاقات الأخير بين مجموعة العسكريين الحاكمة في مالي وفرنسا تساؤلات حول مستقبل الحضور العسكري الفرنسي والأوروبي في هذا البلد بغرب أفريقيا . خصوصا بعد تعنت العسكريين ال مالي ين الذين رفضوا تنظي…

وحاولت باريس والاتحاد الأوروبي وواشنطن ثني حكام مالي عن السير في هذا الطريق. وشجب وزير خارجيتها جان إيف لودريان ووزيرة قواتها المسلحة فلورنس بارلي مؤخرا احتمال نشر مرتزقة فاغنر في مالي، معتبرين أن ذلك"غير مقبول" و"يتعارض" مع وجود الآلاف من العسكريين الفرنسيين. وأعلن لودريان الجمعة أن فرنسا وشركائها الأوروبيين يعتزمون البقاء في مالي"لكن ليس تحت أي ظروف".

وتنخرط فرنسا عسكريا منذ عام 2012 في مكافحة الجهاديين في مالي، وقد كلفها ذلك 52 قتيلا ومليارات اليورو.وقالت السويد التي تنشر نحو 300 عسكري في مالي، الخميس إنها"قلقة للغاية" بشأن الوضع في البلاد وتعتزم"تحليل تداعياته".وقد نظمت مظاهرات حاشدة ضد عقوبات إيكواس الجمعة في أنحاء مالي بدعوة من المجلس العسكري، هتف خلالها المحتجون بالكثير من الشعارات التي تنتقد القوة الاستعمارية السابقة.

اقرأ أكثر: فرانس 24 / FRANCE 24 »

وزير الطاقة: لا توجد خطط لتصدير الميثان .. وسنرفع إنتاج النفط إلى 13.4 مليون برميل في 2027 (فيديو)

وزير الطاقة: لا توجد خطط لتصدير الميثان .. وسنرفع إنتاج النفط إلى 13.4 مليون برميل في 2027 (فيديو) اقرأ أكثر >>

خلوكم. من السرقة مالي جوعتوه اين المعضلة ؟ مغادرتكم مطلب الشعب المالي و سلطته لم يعد لكم مكان هناك . الحل الصحيح هو مغادرتها فورا , لأن الشعب المالي ضد النظام القائم المتحالف مع فاغنر . فإذا انسحبت القوات الغربية فيبقى الإنقلاب في مواجهة مباشرة مع الشعب و عندها سيضطر الشعب على مواجهة هذا النظام و حلفاءه عسكريا و أكيد سيهزمه و يطيح به و يطرد قوات الغاغنر ذليلة

جدل وغموض في مالي حول طبيعة مراسم دفن الرئيس السابق إبراهيم أبو بكر كيتاقال موفد فرانس24 إلى باماكو أشرف عبيد إن مراسم دفن رئيس مالي السابق إبراهيم أبوبكر كيتا ستنظم الخميس وسط تعتيم كامل على طبيعة الجنازة وما إذا سيتم اعتباره رئيسا سابقا للبلاد أم سيجرى دفنه في مراسم عا… ما السر وراء مقتله او موته !!

انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات في الإمارات وحريق في منطقة الإنشاءات بمطار أبو ظبيأفادت شرطة أبو ظبي بوقوع انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية بمنطقة المصفح، وحريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي، مؤكدة أنه 'لا أضرار عن الحادثين'. الله يقوي شوكت الذي قصفها 💪 قوه يا رجال الله ربي ينصركم يا ابو يمن تم السحق ⭕🔥🇾🇪🔥⭕

تطبيق ذكي جديد للاجئين لمساعدتهم على تسيير حياتهم اليومية في فرنسا | DW | 16.01.2022أطلقت اللجنة الوزارية لاستقبال ودمج اللاجئين تطبيقا جديدا على الهواتف الخلوية، لمساعدة اللاجئين في فرنسا على تسيير حياتهم اليومية. مهاجر نيوز تحاور الخبير نور اللاذقاني حول فكرة التطبيق والحاجة إليه. Do you know 120,000 people who do not have human rights in Kuwait are stateless? مهما عملوا لهم ان يتطبعوا ولن يندمجوا هذا كلا فاضي

غرامة بحق مرشح رئاسي في فرنسا بسبب تحريضه على الكراهيةقضت محكمة فرنسية بتغريم المرشح الرئاسي اليميني المتطرف إريك زمور عشرة آلاف يورو (11400 دولار)، الاثنين، لتحريضه على الكراهية العرقية، بسبب تصريحات وصف فيها..

أردنية تحتل المركز الثاني في مسابقة 'ملكة جمال العالم للمتزوجات' في الولايات المتحدة (صور)حظيت الأردنية جاكلين ستاب بالمركز الثاني في مسابقة ملكة جمال العالم للمتزوجات التي أقيمت في الولايات المتحدة يوم السبت، بعد منافسة قوية مع الأمريكية شايلين فورد التي فازت باللقب. 😂😂😂😂😂😂 طيب ممتاز...وشو يعني استفاد الاردن من اللقب

المنتخب التونسي في موقعة 'مصيرية' أمام موريتانيا للبقاء في أمم إفريقيايلعب منتخب تونس لكرة القدم ورقته الأخيرة من أجل الحفاظ على حظوظه في التأهل للدور ثمن النهائي من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا في الكاميرون، وذلك عندما يواجه نظيره الموريتاني في الجولة الثانية من الدور الأول لحساب المجموعة السادسة، الأحد، على ملعب مدينة ليمبي.

الحضور العسكري الفرنسي والأوروبي في البلد، لكن خيار الانسحاب لا يبدو سهلا سياسيا لفرنسا مع اقتراب انتخاباتها الرئاسية وفي ظل ترأسها الاتحاد الأوروبي. في الأسابيع الأخيرة، تجاوز العسكريون الذين يسيطرون على السلطة في باماكو الخطوط الحمر التي وضعتها دول المنطقة وشركاء مالي الأجانب، فرفضوا تنظيم انتخابات في وقت قصير بهدف إعادة السلطة إلى المدنيين، ولجؤوا إلى مجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية المثيرة للجدل رغم نفيهم ذلك رسميّا. وحاولت باريس والاتحاد الأوروبي وواشنطن ثني حكام مالي عن السير في هذا الطريق. وشجب وزير خارجيتها جان إيف لودريان ووزيرة قواتها المسلحة فلورنس بارلي مؤخرا احتمال نشر مرتزقة فاغنر في مالي، معتبرين أن ذلك"غير مقبول" و"يتعارض" مع وجود الآلاف من العسكريين الفرنسيين. وأعلن لودريان الجمعة أن فرنسا وشركائها الأوروبيين يعتزمون البقاء في مالي"لكن ليس تحت أي ظروف". لكن لم يكن للتهديدات والضغوط أي تأثير، ما دفع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) إلى اتخاذ حزمة عقوبات اقتصادية ودبلوماسية ضد مالي في منتصف كانون الثاني/يناير. أما رد فعل باريس، فلم يمض حتى الآن أبعد من التنديد مع التأكيد أن الروس لا ينشطون حاليا في نفس منطقة نشاط قواتها في مالي. وتنخرط فرنسا عسكريا منذ عام 2012 في مكافحة الجهاديين في مالي، وقد كلفها ذلك 52 قتيلا ومليارات اليورو. ومن المنتظر أن يتناول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الموضوع الأربعاء في كلمة سيوجهها للجيوش الفرنسية. لكن شركاء أوروبيين آخرين مضوا أبعد من الاستياء والتنديد. فقد أشارت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبريخت مؤخرا إلى إمكانية نقل الوحدة المشاركة في بعثة الاتحاد الأوروبي المكلفة تدريب القوات المالية"إلى مكان آخر أكثر أمانا لجنودنا". وقالت السويد التي تنشر نحو 300 عسكري في مالي، الخميس إنها"قلقة للغاية" بشأن الوضع في البلاد وتعتزم"تحليل تداعياته". رسائل عدائية لم يطلب العسكريون في مالي رسميا من القوات الفرنسية والأوروبية المغادرة، لكنهم زادوا رسائلهم العدائية في خضم انتشار مشاعر معادية لفرنسيا في المنطقة. وقد نظمت مظاهرات حاشدة ضد عقوبات إيكواس الجمعة في أنحاء مالي بدعوة من المجلس العسكري، هتف خلالها المحتجون بالكثير من الشعارات التي تنتقد القوة الاستعمارية السابقة. بدوره، اتهم رئيس الوزراء المؤقت تشوغويل كوكالا مايغا فرنسا الأحد باستخدام إيكواس أداة"لتصفية حسابات أخرى"، وأشار إلى احتمال مراجعة اتفاقيات الدفاع التي تربط باريس وباماكو. وقال"نريد مراجعة الاتفاقات غير المتوازنة التي تجعلنا دولة لا تستطيع حتى التحليق فوق أراضيها دون إذن من فرنسا". وأكد مصدر دبلوماسي فرنسي الاثنين"تلقينا طلبا من مالي (في هذا الصدد) ونقوم بدراسته". وانتقدت باماكو الأسبوع الماضي حرية حركة الطائرات العسكرية الفرنسية التي تدخل المجال الجوي المالي أو تغادره. لكن هيئة الأركان الفرنسية أكدت الإثنين أنه"لا توجد عقبات أمام العمليات الجوية" على أراضي مالي. وفي حال قررت مالي إغلاق حدودها الجوية، فإن ذلك سيمنع الجيوش الفرنسية من مواصلة مهمتها ويعطّل عمليات تناوب القوات لاسيما مع استمرار الحظر على تحليق الطائرات العسكرية الفرنسية فوق الجزائر الساري منذ تشرين الأول/أكتوبر. وتعليقا على هذا السيناريو المحتمل، قال مصدر فرنسي مقرب من الحكومة إنه"لا يمكننا مساعدة الناس رغما عنهم". لكن ينبّه بعض الفاعلين في الملف من خطر إفساح المجال أمام النفوذ الروسي في المنطقة. أوروبا تخفّض فرنسا عديد قواتها العاملة في مالي منذ الصيف في إطار إعادة تنظيمها، لكنها تعتزم حتى الآن الإبقاء على قوات في غاو وميناكا وغوسي تتقدمها مجموعة القوات الخاصة الأوروبية الجديدة"تاكوبا" التي أطلقتها باريس منذ أكثر من عامين لتقاسم العبء مع حلفائها. و"تاكوبا" رمز لـ"سياسة الدفاع الأوروبية" التي ينادي بها إيمانويل ماكرون، لكنها ستختفي في حالة الانسحاب بعد أن نجحت فرنسا في إقناع عشرات الدول بالمساهمة فيها. وقد أعلنت النيجر المجاورة أنها لن تستضيف"تاكوبا". وفي حال حصل ذلك، فإنه سيمثل انتكاسة كبيرة في خضم الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي وقبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية الفرنسية. ومما سيفاقم المرارة هو أن حصيلة تسع سنوات من التدخل العسكري بعيدة كل البعد عن أن تكون مرضية، إذ لا يزال للجماعات الجهادية التابعة للقاعدة حضور بارز رغم تحييد العديد من قادتها. فرانس 24 / أ ف ب الرسالة الإخبارية