سوسن الأبطح - ماكرون: هذه الكنيسة لي!

انتفض العنفوان في روح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد جولة له في القدس القديمة، حيث عرّج على حائط المبكى، وساحة المسجد الأقصى، وتحدّث الى السكان، سأل عن أحوالهم، واستعاد تاريخ بلاده في هذه الأرض، وتذكر مجد الحملات الصليبية وحروبها الطويلة والمكلف

24.1.2020

تمددت فرنسا في عمق الدولة العثمانية، لأسباب كانت تتغير مع تبدل الظروف، لكن النتيجة تبقى واحدة، وهي تسجيل النقاط وتعزيز الوجود؛ مرة بحجة حماية الحجاج المسيحيين الآتين إلى الديار المقدسة، وتارة أخرى من أجل حماية الأقليات خشية عليهم من الاضطهاد - سوسـن الأبطح

انتفض العنفوان في روح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد جولة له في القدس القديمة، حيث عرّج على حائط المبكى، وساحة المسجد الأقصى، وتحدّث الى السكان، سأل عن أحوالهم، واستعاد تاريخ بلاده في هذه الأرض، وتذكر مجد الحملات الصليبية وحروبها الطويلة والمكلف

ة. ليست كل هذه الأحداث بسهلة لمن يدرك أهميتها. فقد تمعن ماكرون في الحجارة والبيوت والأزقة، وهو يعرف أن لأجداده عند كل زاوية هنا قصصاً وجولات، ونفوذاً تأرجح بين مدّ وجذر، فيما لا تملك فرنسا اليوم، لهذه البلاد أكثر من بعض النصائح، والكثير من التمنيات، وبعض الملكيات التي تعض عليها بالنواجذ. بعد جولته «الروحانية» التي استمرت ساعتين، أرادهما لمتعته وتأمله، شعر ماكرون بتأثر شديد، ووصل إلى كنيسة «سانت آن» التي لا تزال ملكيتها لفرنسا، مملوءاً بالزهو وقد أخذته النشوة، ليُخرج كل ما يكتنزه من اعتزاز وطني في وجه الحراس الإسرائيليين الذين حاولوا مرافقته إلى داخل الكنيسة، غير آبهين للبروتوكولات المعتادة. انفجر الرئيس غضباً، استشاط وصرخ في وجوههم، وطرد الحراس وأغلق خلفهم الباب. «اخرجوا من هنا. جميعنا نعرف الأصول. هكذا كانت منذ مئات السنين، ولن يتغير الأمر معي. يجب أن لا يستفز أحدنا الآخر». قبل ماكرون بثلاث وعشرين سنة، كان جاك شيراك قد قام بالجولة نفسها في المدينة المقدسة، وعلى الأرجح أن ماكرون أحب أن يسير على خطى مواطنه، ويعيش تجربته، وربما أن يسجل ردة فعله ذاتها التي كان لها في حينه، صدى مدوٍ لم يُنس إلى اليوم. وشيراك حين وصل إلى الكنيسة، دخل معه الحراس أيضاً ولم يتوقفوا عند الباب احتراماً للقواعد المتعارف عليها، فما كان منه إلا أن سألهم إن كان يتوجب عليه أن يعود ويستقل طائرته، شارحاً بطريقة غير مباشرة، أنه يرفض أن يكمل زيارته بحضورهم. لم يأسف ماكرون على غضبته، بل بدا لأنه سعد بها وتقصدها بحضور صحافي كثيف. فهي بالنسبة له مناسبة لإعادة تذكير العالم كله لأن فرنسا لها أملاك هنا، وسلطة لا تزال تحتفظ بها، وأماكن ترعاها في قلب القدس، تمارس سلطتها عليها، ومجموعات دينية تعتبر نفسها مسؤولة عن أمنها، وممارسة شعائرها بحرية. إضافة إلى كنيسة «سانت آن»، لفرنسا كنيسة «باتر نوستر» في جبل الزيتون، وهي من أقدم الكنائس في الأراضي المقدسة، كما «القيامة» و«المهد»، ويقال إن فيها علّم المسيح تلامذته الصلاة، وهي معروفة بمغاورها الثلاث ذات القيمة الدينية الاستثنائية. هذا إضافة إلى صرح ثالث هو «القيادة الصليبية القديمة» لأبو غوش، وما يعرف باسم «قبور السلاطين» شرق القدس. وهي مجموعة من الصخور المحفورة في الصخر كمقابر، نقب عنها الفرنسيون وعثروا عليها عام 1863، وتعتبر من بين القبور الأثرية الأكثر جمالاً. وهي من المواضع التي أثارت حساسيات لدى اليهود الذين يدعون أنها تعنيهم دينياً، وكادت تشعل نزاعاً مع الفرنسيين. في كلتا الحالتين، كان شيراك وماكرون يعرفان أن الكاميرات ترصدهما، وأنهما يسجلان موقفاً وطنياً له جذوره الممتدة في الدور الديني والسياسي العريق الذي لعبته بلادهم في هذه المنطقة الحساسة من العالم. وهي مواقف تدغدغ كبرياء الفرنسيين، وتذكّر الآخرين بعظمة أمجادهم، وبأن هذا التاريخ لا يزال حاضراً وحياً. والدليل على ذلك، أن فرنسا تخصص لهذه الأملاك الأثرية الدينية التي ترعاها برموش العين، قنصلاً يعنى بها منذ أكثر من 150 سنة، وتتكلف عليها بسخاء لترممها وترعاها وتصونها. فهي إرث يرجع بجذوره إلى أيام الحروب الصليبية، وفي ملكيته إلى القرن التاسع عشر. ويحضر القناصل الفرنسيون الاحتفالات الدينية، ولهم لباس تقليدي يتزيون به، ويعتبرون أن لهم دوراً سياسياً ودينياً، وأنهم يؤمنون استمرار وجود المسيحيين في هذه البقعة الحساسة، رغم الهجرات المتتالية التي خفضت عددهم بشكل كبير. تمددت فرنسا في عمق الدولة العثمانية، لأسباب كانت تتغير مع تبدل الظروف، لكن النتيجة تبقى واحدة، وهي تسجيل النقاط وتعزيز الوجود؛ مرة بحجة حماية الحجاج المسيحيين الآتين إلى الديار المقدسة، وتارة أخرى من أجل حماية الأقليات خشية عليهم من الاضطهاد. وقد تقضم أرضاً أو صرحاً أو دوراً من باب تبادل الخدمات والمصالح. ومع تقدم الوقت كانت فرنسا تعقد الاتفاقيات التي تنظم حضورها، ومنها ما بقي ساري المفعول إلى اليوم، رغم احتلال فلسطين، كتلك التي تجعل من الأماكن التي تحدثنا عنها أراضي فرنسية في فلسطين تمارس كامل سلطتها عليها. حين سئل ماكرون إن كان قد ندم على انفعاله وتسرعه، فقال: بالعكس. جيد أن نذكّر بالدور الذي لعبته فرنسا هنا، ونضع حدوداً، بحيث يعرف كل شخص الحد الذي يجب أن يتوقف عنده. يأتي رؤساء فرنسا خصيصاً إذن، ليؤكدوا أن هذه الأماكن التي لا هم بنوها ولا أسسوا لها، بل اقتنصوها وحصلوا على امتيازات عليها، بفعل القوة والسطوة وربما المال، مع أنها تبعد آلاف الأميال عن بلادهم، ويعيش الفلسطيني لاجئاً حتى وهو على أرضه ومهدداً ولو بقي في بيته، ولا يحق له أن يطلق صرخة. التعليقات اقرأ أكثر: صحيفة الشرق الأوسط

ليبرمان: نتنياهو أوفد رئيس الموساد إلى قطر لطلب دعم الدوحة لحماس



ليبرمان: نتنياهو أوفد رئيس الموساد إلى قطر ليطلب مواصلة تمويل حماس

معلومات جديدة حول ظهور طفل رابع لـ'خاطفة الدمام'.. ومصادر تُرجح بأنه 'نسيم حبتور'



بالفيديو «وفاة على الهواء»... عراقي يموت في مستشفى خلال شكواه من تقصير الحكومة

خروج العقيد الغامدي من المستشفى بعد نجاح عملية جراحية في الرأس



الدفاع التركية: دمرنا 21 هدفا للنظام إثر استشهاد أحد جنودنا

مقتدى الصدر يعلق بشأن فيروس 'كورونا' ولا يتوقع دخوله للعراق



...القدس، والشرق باكمله، ملكيته لائحة طويلة، من اليبوسيين الى الاسرائيليين، الى اليونان فالرومان والروم، الى العرب والمسلمين، الى الصليبيين، ثم العثمانيين...في الواقع كلمة 'اقتناص' غير موفقة! نعرف تاريخهم القذر من الألف الى الياء! ولن يتغيروا! لن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتبعوا ملتهم!الله المستعان!

معهد دراسات إيطالي: هذه تداعيات الأزمة في ليبيا والخليجنشر معهد 'ايسبي أونلاين الإيطالي' للدراسات تقريرا، سلط فيه الضوء على عواقب اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وتداعيات تصاعد الأزمة في ليبيا ومنطقة الخليج عل

عباس يستقبل بوتين في بيت لحم ويبحث معه هذه الملفات (شاهد)استقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، بعد مشاركته في منتدى ينظمه الاحتلال الإسرائيلي..

ميركل: الأخطاء في سوريا يجب أن لا تتكرر في ليبياميركل: الأخطاء في سوريا يجب أن لا تتكرر في ليبيا المستشارة الألمانية قالت خلال منتدى دافوس إن 'مؤتمر برلين حول ليبيا كان خطوة مهمة نحو بدء العملية السياسية' كلام ميركل يدل انها قرفانه من خبث سياسة اردوغان نوايا اردوغان تجاه ليبيا خبيثه .. اردوغان حرامي نفط و يكره العرب

احتجاجات وقطع طرق في العراق واحتقان في البصرة بعد اغتيال ناشطةاستمرت الاحتجاجات في العراق، أمس، وسُجّلت صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن في بغداد وعدد من المحافظات بوسط البلاد وجنوبها، في حين شهدت البصرة احتقاناً واضحاً على خلفية اغتيال ناشطة معروفة. وجاءت هذه التحركات الشعبية الجديدة على رغم انخفاض درجات الحر

'الإدارة الذاتية' للأكراد في سوريا توحد سن التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتهاأعلنت 'الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا' التابعة للمقاتلين الأكراد، توحيد السن المطلوب للتجنيد في صفوفها ضمن ما تسميه 'واجب الدفاع الذاتي' في المناطقة الخاضعة لسيطرتها.

مؤسس أمازون في أول تعليق له بعد اتهام السعودية بالتورط في اختراق هاتفه!بعد أن ظهرت إلى العلن اتهامات جديدة للسعودية بالتورط في اختراق هاتف مؤسس موقع أماون، جيف بيزوس، علّق الملياردير الشهير لأول مرة بصورة تجمعه مع التركية خديجة جنكيز. يـسر مـوسسة منـزل الخير العقـارية أن تـقدم لكم : حلول تمويلية عقارية للموظفين السعوديين(حكومي-خاص)والمتقاعدين. *نرحب بمستحقين دعم الاسكان. *حلول الدفعة المقدمة. *التمديد لبعد التقاعد. *امكانية التمويل وتوحيد الالتزامات بضمان العقار. لا بنسبه للعالم خلهم يغتالوني تعرف صندوق العلمي الاقتصادي يا الرؤساء الباكين وكراسي ⭐



عبد الرحمن الراشد - ماكرون والمسلمون

مستهلكون يطالبون شركة الغاز بالاهتمام بنظافة الأسطوانات.. وهذا رد الشركة (فيديو)

إيطاليا: الإعلان عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا

السعودية.. قصة 50 ليلة للملك المؤسس في الجافورة

السيسي: ملتزمون بمسار واشنطن حول سد النهضة

ارتفاع عدد القتلى الأتراك في إدلب إلى 16 عسكرياً

بريطانيا تبدأ إصدار جواز السفر الأزرق الشهر المقبل

اكتب تعليق

Thank you for your comment.
Please try again later.

أحدث الأخبار

أخبار

29 جمادى الأولى 1441, الجمعة أخبار

الاخبار السابقة

أكرم البني - حقائق يؤكدها تسعير المعارك في إدلب!

الخبر التالي

جميل مطر - الهند... حلم عشناه وكابوس استبعدناه
ليبرمان: نتنياهو أوفد رئيس الموساد إلى قطر لطلب دعم الدوحة لحماس ليبرمان: نتنياهو أوفد رئيس الموساد إلى قطر ليطلب مواصلة تمويل حماس معلومات جديدة حول ظهور طفل رابع لـ'خاطفة الدمام'.. ومصادر تُرجح بأنه 'نسيم حبتور' بالفيديو «وفاة على الهواء»... عراقي يموت في مستشفى خلال شكواه من تقصير الحكومة خروج العقيد الغامدي من المستشفى بعد نجاح عملية جراحية في الرأس الدفاع التركية: دمرنا 21 هدفا للنظام إثر استشهاد أحد جنودنا مقتدى الصدر يعلق بشأن فيروس 'كورونا' ولا يتوقع دخوله للعراق احتجاجا على تفشي كورونا.. مواجهات بين محتجين والشرطة بإيران اكتشاف أول مضاد حيوي في العالم بمساعدة الذكاء الاصطناعي الرئاسة التركية: صبرنا حيال ممارسات نظام الأسد نفد الرئاسة التركية: صبرنا نفذ حيال ممارسات نظام الأسد صيني يصاب بـ«كورونا» مجدداً بعد 10 أيام من مغادرته المستشفى
عبد الرحمن الراشد - ماكرون والمسلمون مستهلكون يطالبون شركة الغاز بالاهتمام بنظافة الأسطوانات.. وهذا رد الشركة (فيديو) إيطاليا: الإعلان عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا السعودية.. قصة 50 ليلة للملك المؤسس في الجافورة السيسي: ملتزمون بمسار واشنطن حول سد النهضة ارتفاع عدد القتلى الأتراك في إدلب إلى 16 عسكرياً بريطانيا تبدأ إصدار جواز السفر الأزرق الشهر المقبل مطالب بالاهتمام بنظافة أسطوانات الغاز.. و'غازكو' ترد الرئيس السيسي: التوقيع على اتفاق ملء سد النهضة قريباً سيحفظ مصالح جميع الأطراف - BBC Arabic إسرائيل: الملك سلمان يستقبل بقصره حاخاما ضمن وفد متعدد الأديان لبنان: لا توصية حتى الآن بوقف الرحلات من وإلى إيران الحوثيون يعلنون استهداف شركة أرامكو في ينبع السعودية ب12 طائرة مسيّرة و3 صواريخ باليستية - BBC Arabic