تونس.. تعزيزات أمنية بالعاصمة تأهبا لمظاهرات ضد قرارات سعيد

11/06/43 01:28:00 م

تزامنا مع 'ذكرى ثورة 14 يناير'.. - وكالة الأناضول

تونس, تونس

تونس .. تعزيزات أمنية بالعاصمة تأهبا لمظاهرات ضد قرارات سعيد يشهد شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس تعزيزات أمنية مكثفة، تأهبا لتحركات احتجاجية مناهضة لإجراءات الرئيس قيس سعيد مقررة في وقت لاحق الجمعة، تزامنا مع 'ذكرى الثورة' (14 يناير/كانون الثاني 2011)

تزامنا مع 'ذكرى ثورة 14 يناير'.. - وكالة الأناضول

14.01.2022Tunisiaتونس/ يامنة سالمي/ الأناضوليشهد شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس، منذ صباح الجمعة، تعزيزات أمنية مكثفة، تأهبا لتحركات احتجاجية مناهضة لإجراءات الرئيس قيس سعيد مقررة في وقت لاحق الجمعة، تزامنا مع"ذكرى الثورة" (14 يناير/كانون الثاني 2011).

والتحركات دعت إليها كل من مبادرة"مواطنون ضد الانقلاب"، وأحزاب"النهضة" (53 مقعدا من أصل 217 بالبرلمان المجمدة اختصاصاته) و"التيار الديمقراطي" (22 مقعدا) و"التكتل" و"الجمهوري" و"العمال" (لا نواب لها)، رفضا لإجراءات سعيد وتزامنا مع"ذكرى الثورة".

اقرأ أكثر:
ANADOLU AGENCY (AR) »

الزكاة والضريبة والجمارك' تُنفذ أكثر من 12 ألف زيارة تفتيشية خلال شهر نوفمبر

نفذت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك أكثر من 12 ألف زيارة تفتيشية خلال شهر نوفمبر الماضي وذلك على... اقرأ أكثر >>

استنفار أمني بتونس.. ومظاهرات ضد سعيد بذكرى الثورة (شاهد)تشهد العاصمة ال تونس ية، الخميس، حالة من الاستنفار الأمني عقب إصدار السلطات قرار بحظر التجوال ومنع التظاهرات بدعوى تفشي وباء كورونا و غداة دعوات بالتظاهر في الذكر

تونس.. 'مواطنون ضد الانقلاب' تعلق الإضراب عن الطعام تونس .. 'مواطنون ضد الانقلاب' تعلق الإضراب عن الطعام المبادرة قالت إنها تعمل على 'تشكيل جبهة وطنية لمجابهة الانقلاب'، ودعت ال تونس يين إلى التظاهر الجمعة في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة.

حزب 'العمال' التونسي: حل أزمة البلاد يكمن في 'إسقاط' سعيداعتبر حزب 'العمال' في تونس ، أن الحل الحقيقي للأزمة في البلاد يكمن في 'إسقاط' الرئيس قيس_سعيد وإغلاق الباب أمام ما وصفها 'بمنظومة' ما قبل 25 يوليو/ تموز الماضي. سبحان الله الاخوااان مهتمين بالشأن التونسي اكثر من التونسة انفسهم

في ذكرى الثورة التونسية.. معارضون يقاومون الاستبداد بأمعاء خاوية | DW | 14.01.2022في مقر اضراب الجوع المفتوح لمعارضي الرئيس قيس سعيد يقضي عز الدين الحزقي يومه في شرح المخاطر المحدقة بالديمقراطية الناشئة بعد تعليق الدستور وتجميد البرلمان، أين تقف تونس في ذكرى ثورتها وبعد انقلاب الرئيس على ديمقراطيتها؟ هدول منافقين وارهابيين عندما تضيق عليهم يلجأون الى هكذا اعمال لكسب التعاطف الديمقراطية يكون بالف خير عندما تدعس على رأس انجاس البشر اي الاخوان الانجاس لان الاخواني لايهمه لا الديمقراطية انظروا الى كردوغان كان يقاتل من اجل الديمقراطية المزعومة واليوم هم اوقح دكتاتور لا اضراب ولا من يحزنون،جماعة همها السلطة ولا شيء اخر،حكموا البلد 10 سنين،كلها فساد واصبح التونسي يركب قوارب الموت كالعراقي والسوري،وعندهم الاستعداد ان يقتلوا ابنائهم ونسائهم ويدمروا البلد من اجل الحكم،لكن والحمد لله الشعب التونسي العظيم خذلهم. صراع بين الدولة العلمانية والدولة الإرهابية المتطرفة

حكم مباراة تونس ومالي ينهيها قبل الدقيقة 90في حادثة غريبة من نوعها، أنهى حكم مباراة تونس ومالي في كأس أمم أفريقيا 2022 في الكاميرون، المواجهة عند الدقيقة 89 في تصرف أثار احتجاجات واسعة من جانب لاعبي تونس والجهاز الفني الخاص بالمنتخب... اطلب ونفذ تمويلك خلال نصف ساعه من امكان الراجحي🇸🇦 تمويل لجميع عملاء بنوك المملكة العربية السعودية🇸🇦🇸🇦 من دون كفيل أو تحويل راتب 🌹 اطلب ونفذ تمويلك خلال نصف ساعه من امكان الراجحي🇸🇦 تمويل لجميع عملاء بنوك المملكة العربية السعودية🇸🇦🇸🇦 من دون كفيل أو تحويل راتب 🌹 الحكم الرابع في مباراة مالي وتونس ضمن أمم افريقيا يعود لاستكمال المباراة ويطلب من الفريقين العودة بعد إنهائها في الدقيقة 89 .

أردوغان يترأس اجتماعا للجنة التنفيذية للصناعات الدفاعيةأردوغان يترأس اجتماعا للجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة

تزامنا مع "ذكرى ثورة 14 يناير".بيان للنهضة   وأعلنت حركة النهضة التونسية، الخميس، في بيان لها عن استنكارها تعدي"سلطة الانقلاب" على الحقوق والحريات العامة والخاصة، وتواصل محاولاتها تطويع القضاء لتصفية الخصوم السياسيين، مرورا بضرب الحق النقابي في الإضراب واستهداف حرية التعبير والإعلام والصحافة.تونس تونس.تونس حزب "العمال" التونسي: حل أزمة البلاد يكمن في "إسقاط" سعيد أمين عام الحزب حمة الهمامي قال إن ما حصل في 25 يوليو الماضي كان "انقلابا"، فيما لم يصدر رد من الرئاسة على التصريحات.

. 14.    كما حمّلت حركة النهضة"رئيس سلطة الأمر الواقع والمكلف بتسيير وزارة الداخلية المسؤولية عن أي انعكاسات سلبية على وضعه الصحي الذي وصفه الأطباء بالخطير جدا".01. 13.2022 Tunisia تونس/ يامنة سالمي/ الأناضول يشهد شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس، منذ صباح الجمعة، تعزيزات أمنية مكثفة، تأهبا لتحركات احتجاجية مناهضة لإجراءات الرئيس قيس سعيد مقررة في وقت لاحق الجمعة، تزامنا مع"ذكرى الثورة" (14 يناير/كانون الثاني 2011).    فيما حذر المكتب التنفيذي لحركة النهضة، في بيان أصدرته الخميس من خطورة تواصل خطاب التحريض ضد القضاء والقضاة، داعية كل الأطراف للوقوف بقوة أمام أي محاولة لاستهداف المكاسب الدستورية في ضمانات استقلالية السلطة القضائية وخاصة المجلس الأعلى للقضاء. والتحركات دعت إليها كل من مبادرة"مواطنون ضد الانقلاب"، وأحزاب"النهضة" (53 مقعدا من أصل 217 بالبرلمان المجمدة اختصاصاته) و"التيار الديمقراطي" (22 مقعدا) و"التكتل" و"الجمهوري" و"العمال" (لا نواب لها)، رفضا لإجراءات سعيد وتزامنا مع"ذكرى الثورة". جاء ذلك وفق أمين عام الحزب حمة الهمامي خلال ندوة صحفية عقدها الحزب في مقره بالعاصمة تونس.

وبحسب مراسل"الأناضول"، تمركز منذ الساعات الباكرة لصباح الجمعة عدد كبير من قوات الأمن التونسي بالشارع الرئيسي (الحبيب بورقيبة) في العاصمة تونس.  وأوضحت أن"سلطة الانقلاب تسعى إلى وضع اليد سياسيا وأمنيا على الإعلام العمومي الذي كان تحرره بالثورة أكبر مكسب وأصبح مهددا في ظل هذه الممارسات القمعية".. والأربعاء، أقرت الحكومة التونسية منع تجوال ليلي وإلغاء أو تأجيل كل التظاهرات في الفضاءات (الأماكن) المفتوحة والمغلقة، بداية من الخميس ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد، ضمن إجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا. وكان الرئيس التونسي أعلن سابقا تغيير تاريخ الاحتفال الرسمي بالثورة، التي أطاحت بنظام حكم الرئيس زين العابدين بن علي (1987-2011)، ليصبح في 17 ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من 14 يناير.   اليسار ينتفض بينما أعلن حزب العمال التونسي (تيار اليسار الشيوعي)، رفضه قرار الحكومة واصفا إياه بـ"القرار المقنّع لسعيد بمنع حق التظاهر ويجدّد دعوته لمظاهرة عيد الثورة". وتعاني تونس أزمة سياسية منذ 25 يوليو/ تموز الماضي، حين فرضت إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة. ومنذ 25 يوليو/تموز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية حادّة، حيث بدأ رئيسها قيس سعيد إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة في 17 ديسمبر المقبل، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتشكيل أخرى جديدة. وترفض غالبية القوى السياسية والمدنية بتونس، وبينها"النهضة"، هذه الإجراءات، وتعتبرها"انقلابًا على الدّستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها"تصحيحًا لمسار ثورة 2011"، التي أطاحت بالنظام السابق.     فك الإضراب وأعلن حراك"مواطنون ضد الانقلاب" الخميس، أن المضربين قرروا تعليق الإضراب عن الطعام الذي دخل فيه عدد من النواب والسياسيين والحقوقيين منذ 20 يوما. وقال الهمامي، إن"ما حصل يوم 25 يوليو الماضي كان انقلابا، ندعو لإسقاطه وتنبّأنا به منذ مايو (أيار) الماضي".

.