انطلاق أعمال مؤتمر جسور التسامح والتواصل الحضاري في أبوظبي

Redirecting to full article in 0 second(s)...
أبوظبي في 18 نوفمبر / وام / انطلقت اليوم في أبوظبي أعمال المؤتمر الدولي ' جسور التسامح والتواصل الحضاري من المحلية إلى العالمية ' وذلك بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح. ويأتي المؤتمر - الذي تنظمه جامعة محمد الخامس أبوظبي وتستمر أعماله على مدار يومين - سعيا من الجامعة إلى ترسيخ قيم التواصل الحضاري والتعايش السلمي بين الأمم وجعل دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وبيئة حاضنة لمختلف ثقافات العالم. وأشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في كلمته خلال المؤتمر بتنظيم جامعة محمد الخامس أبوظبي للحدث مما يؤكد حرصها على الارتباط برؤية القيادة الرشيدة والاعتزاز بمكانة التسامح في مسيرة الدولة وتقوية التلاحم المجتمعي وتعميق الانفتاح على حضارات العالم وثقافاته. وأكد معاليه أن التسامح في الإمارات هو تجسيد حي لتعاليم الإسلام الحنيف وتعبير قوي عن الاعتزاز بالهوية الوطنية وانعكاس طبيعي لموقع الدولة المرموق كملتقى حضاري وثقافي وإنساني. من جانبه أكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس مجلس أمناء الجامعة أن دولة الإمارات بتوجيه من قيادتها الحكيمة لا تزال تبني جسور التسامح بين مكونات مجتمعها المحلي وتشارك في المنتديات العالمية لتعزيز السلم والانفتاح على مختلف الثقافات حتى صارت بامتياز عاصمة عالمية للتواصل الحضاري والحوار الديني والتلاقي الإنساني. من جهته أكد سعادة المستشار الأستاذ الدكتور فاروق حمادة مدير جامعة محمد الخامس أبوظبي في الكلمة الرئيسية للمؤتمر أن التسامح في دولة الإمارات منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' طيب الله ثراه ' كان ولايزال قيمة وعقيدة وممارسة أرسى أسسها القائد الباني لتشمل القريب والبعيد والمسلم وغير المسلم عملا بمبادئ الدين الإسلامي السمحة. وشهد المؤتمر في يومه الأول تنظيم جلستي عمل تحت عنوان ' جسور التسامح والتواصل الحضاري من المنظورين الديني والإنساني' و'جهود دولة الإمارات في إرساء قيم التسامح والتواصل الحضاري'. وخلال اليوم الأول للمؤتمر كرم سعادة المستشار الدكتور فاروق حمادة مدير الجامعة سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس مجلس الأمناء والدكتور محمد الغاشي رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط والدكتور جمال الدين الهاني عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.