مؤشر_المدن_الذكية, الإمارات, الحلول_التقنية, مؤشر المدن الذكية, دبي الآن, Wrappup, كفو, Urban Clap, Washmen

مؤشر_المدن_الذكية, الإمارات

'مؤشر المدن الذكية' يؤكد ريادة الإمارات الإقليمية في مجال الحلول التقنية

#مؤشر_المدن_الذكية يؤكد ريادة #الإمارات الإقليمية في مجال #الحلول_التقنية #البيان_القارئ_دائما

12/10/2019 12:45:00 م

مؤشر_المدن_الذكية يؤكد ريادة الإمارات الإقليمية في مجال الحلول_التقنية البيان_القارئ_دائما

كشف مؤشر المدن الذكية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية عن الريادة الإقليمية لدبي وأبوظبي في ما يتعلق بتقديم حلول تقنية تحقق تحولاً في جودة الحياة والبيئة والشمول الرقمي

اقرأ أكثر: صحيفة البيان »

في انجاز غير مسبوق .. فريق الإمارات يصنع التاريخ في طواف فرنسا للدراجات الهوائية

باريس في 19 سبتمبر / وام / اقترب السلوفيني تادي بوجاتشر دراج فريق الإمارات من الفوز بسباق فرنسا للدراجات الهوائية بعدما خطف صدارة الترتيب العام من مواطنه بريموش روجليتش بفارق 59 ثانية في المرحلة قبل الأخيرة للسباق، ممهدا الطريق نحو تتويجه باللقب في ختام المنافسات اليوم. وحقق الدراج الشاب «21 عاماً» المفاجأة وصنع التاريخ في طواف فرنسا ليخطف القميص الأصفر في المرحلة قبل الأخيرة وبذلك يحمل 3 قمصان هي الأصفر والأبيض والمنقط ليحتفل اليوم في المرحلة الأخيرة بباريس. ونجح دراج فريق الإمارات، في حسم المرحلة العشرين التي كانت ضد الساعة على مسافة 36,2 كلم بزمن 55 دقيقة و55 ثانية بمعدل سرعة وسطي 39,5 كلم / ساعة، متفوقاً بفارق دقيقة و21 ثانية على الهولندي طوم دومولين والأسترالي ريتشي بورتي، وبفارق دقيقة و31 ثانية أمام البلجيكي فوت فان أيرت. وحل مواطنه بريموش روجليتش متصدر الترتيب العام منذ المرحلة التاسعة خامساً بفارق دقيقة و56 ثانية، فتراجع إلى المركز الثاني في الترتيب العام بفارق 59 ثانية عن مواطنه الذي كان يتخلف عنه بفارق 57 دقيقة قبل المرحلة. وفي حال تتويجه باللقب سيكون بوجاتشار الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثاني والعشرين الاثنين المقبل، أصغر فائز بالطواف منذ الحرب العالمية الثانية. ولم يسبق أن شهد السباق مثل هذا التحول في الصدارة منذ عام 1989 عندما جرد الأميركي غريغ ليموند الفرنسي لوران فينيون من القميص الأصفر في المرحلة الأخيرة في باريس وتوج بلقبه الثاني بعد الأول عام 1986 وأضاف الثالث عام 1990. وعن هذا الانجاز يقول بوجاتشار الذي بات مرشحاً بقوة لحسم اللقب في المرحلة الأخيرة التي ستكون شكلية أكثر منها تنافسية: 'لقد حلمنا بهذا منذ البداية ونجحنا ..إنه أمر لا يصدق ..كان حلمي مجرد المشاركة في طواف فرنسا، واليوم فزت به خلال المرحلة الأخيرة ..أجرينا استطلاعاً على مسار المرحلة وعرفت كل منعطف وكل مكان يجب أن أرفع فيه من سرعتي ..سمعت مديري عبر الراديو فقط في الجزء الأول من المرحلة، ثم لم أستطع سماع أي شيء خلال الصعود بسبب ضوضاء الجماهير ..لكنني كنت أعرف جيداً هذا الجزء الخاص بالصعود جيداً لذلك ذهبت إلى النهاية'.

الشارقة في مدريد تروي حكاية الرحالة الإسبان في المنطقة العربيةمدريد في 11 أكتوبر / وام / نظمت هيئة الشارقة للكتاب جلسة حوارية في ' البيت العربي ' بمدريد حملت عنوان ' الرحالة الإسبان في بلاد العرب وذلك ضمن فعاليات الشارقة ضيف شرف الدورة الـ 37 من معرض ليبر الدولي للكتاب - مدريد 2019 . تحدث خلال الجلسة الدكتور والباحث الأكاديمي حمد بن صراي، والدكتور والباحث الإسباني فرناندو رودريغز ميديانو وأدارتها الكاتبة الإمارتية صالحة عبيد. واستهل ابن صراي الجلسة بالتعريف بالرحالة الإسبان الذين توصل إليهم خلال بحثه، لافتا إلى أنه ظل يعتقد أن الكثير من الإسبان خاضوا رحلات في المنطقة العربية، إلا أنه لم يتمكن من العثور سوى على ثلاثة رحالة وهم 'أدولفو ريفادينيرا' و 'بنيامين التطيلي' ودومينكو باديا'. وحول الأثر الذي أحدثه هؤلاء الرحالة على البلاد العربية في تلك المنطقة، قال بن صراي : ' إن الشرق أصبح محط أطماع القوى الاستعمارية الغربية لأن بعض الرحالة قدموا صوراُ غير دقيقة عن البلاد العربية، ووصفوها بالتخلف والقابلة للاستعمار والاستغلال كما فعل الرحال دومينغو باديا الذي تقرب من سلطان المغرب وحاول إقناعه بقبول الوصاية الإسبانية على الأراضي المغربية'. بدوره تناول الباحث الإسباني فيرناندو النوايا المختلفة للرحالة الإسبان في البلاد العربية، وقال: ' هناك نموذجان متناقضان من الرحالة من حيث الغايات والنوايا، لورانس العرب الرحالة الشهير الذي وصل إلى قلوب الناس بصدقه ومحبته لهم، واستطاع أن يؤثر في وجدان العرب وثقافتهم، وفي المقابل الرحالة دومينغو باديا الذي انتقل إلى المغرب بعد حملة نابليون على مصر التي تعتبر بداية عهد الاستشراق والأطماع الغربية في البلاد العربية، حيث بدأ باديا يحلم بغزو المغرب وشمال إفريقيا والسيطرة على أرض ومصير العرب'. ولفت إلى أن باديا دخل بلاد العرب متخفياً بشخصية أمير عربي درس في أوروبا وعاد إلى المغرب، وأطلق على نفسه الاسم الشهير الذي يعرف به اليوم وهو علي باي العباسي، وتعرف على العادات والتقاليد العربية وتعلم اللغة واللهجة الدارجة في المغرب ليسهل مهمته في تشويه حالة العرب والمسلمين هناك ويظهرهم بصورة المختلفين المحتاجين للوصاية والاستعمار من أجل نقلهم للحضارة'. وأوضح أن هناك الكثير من الرحالة غير المعروفين، الذين دخلوا البلاد العربية في تلك المرحلة وما تلاها متنكرين بأسماء وصفات عربية، وساهموا إلى حد كبير في وقوعها فريسة للاستعمار

مفاجآت جديدة في قضية 'ضحية راجح' في مصرمفاجآت جديدة كشف عنها محمد البنا والد 'شهيد الشهامة' محمود البنا، الشاب المصري الذي لقي مصرعه بعد تعنيفه لأحد الشباب إثر معاكسته للفتيات في الشارع،

الرميثي يترأس وفد الدولة في اجتماع اللجنة العسكرية العليا لرؤساء أركان دول التعاون في مسقطترأس معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة وفد الدولة المشارك في اجتماع اللجنة العسكرية العليا لرؤساء أركان القوات المسلحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي عقد اليوم بمسقط.

تعرّف على جدول منتخبنا في يومه الأول في بانكوك | دبي الرياضية  سيصل منتخبنا الإمارات ي إلى بانكوك الجمعة الموافق الـ11 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وذلك استعدادا لملاقاة المنتخب التايلاندي في الـ15 من الشهر نفسه. وتعد المدة الزمنية قصيرةٌ نسبيا بين مباراتي ثالث ورابع جولات دور المجموعات للتصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023. ودعا ذلك الأ...

139 راغباً في الترشَح للانتخابات الرئاسية في الجزائركشف المكلف بالإعلام بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر؛ علي ذراع، عن تسجيل 139 راغباً في الترشح للرئاسيات من بينهم 5 نساء. الجزائر تريد تغيير عميق وشامل

سلطان القاسمي: في إسبانيا تركنا أسماءنا على الجدرانأكّد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن التعارف بين الشعوب نهج رباني دعانا إليه ديننا الحنيف، ووجودنا اليوم في إسبانيا هدفه الأساس صناعة مستقبل مشترك قائم على الود والمحبة والتعارف الصحيح الخالي من أي غرض آخ الله المستعان 💔