براند دبي وبلدية دبي تختاران 30 إماراتياً لإعادة تصميم 10 حدائق عامة في دبي

Redirecting to full article in 0 second(s)...

-رالمبادرة تأتي لتضيف إلى خطة دبي الحضرية الرامية إلى جعل دبي المدينة الأفضل للحياة في العالم. - تم اختيار المشاركين من ضمن مجتمع إبداعي يضم مهندسين معماريين ومصممي الديكور الداخلي ومنظمي الفعاليات. - عاصم القاسم: ' المبادرة تساهم في زيادة المساحات الخضراء العامة في دبي بهدف تعزيز الرفاهية والاستدامة'. - شيماء السويدي: 'خصصنا مساحة عمل للمشاركين في المبادرة ضمن البيئة الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي بهدف مساعدتهم على الإبداع والابتكار' دبي فى الاول من أغسطس / وام / كشفت 'براند دبي' الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وبلدية دبي، عن 10 حدائق عامة سيتم إعادة تصميمها في دبي ضمن مبادرة مشتركة بين الطرفين، تتماشى مع أهداف خطة دبي الحضرية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والرامية إلى جعل دبي المدينة الأفضل للحياة في العالم. جاء ذلك خلال الحدث الذي نظمته 'براند دبي' في مقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي بمشاركة بلدية دبي، والذي أعلن فيه الجانبان عن اختيار 30 فرداً من المجتمع الإبداعي الإماراتي معظمهم من الخريجين الجدد والمهنيين الشباب، وذلك للمشاركة في تصميم الحدائق العشرة المعلن عنها، حيث تم اختيارهم بناءً على السيرة الإبداعية لأعمالهم الفنية في مجال انتاج وتصميم مرافق الحدائق بمواد صديقة للبيئة وأساليب بناء حديثة ومبتكرة تساعد على تنشيط حيوية الحدائق وجذب الزوار. وقال عاصم عبد الرزاق القاسم، مدير إدارة التخطيط التنفيذي بالإنابة في بلدية دبي: 'ان الحدائق الـــ 10 التي تم اختيارها تتوزع في المناطق السكنية التالية: المزهر 1، محيصنة 3 ، البرشاء 2 ، القوز 1 ، الورقاء 2 ، ند الشبا 4 ، الطوار 3 ، عود المطينة 2 ، والورقاء 4 وأم سقيم 2، مؤكداً أن هذه المبادرة المشتركة ستساهم في زيادة المساحات الخضراء العامة في دبي بهدف تعزيز الرفاهية والاستدامة'. مؤكداً أن المشاركين الإماراتيين سيساهمون في إضافة أبعاد جديدة للإبداع والتميز إلى مشروع تصميم الحدائق. وأضاف القاسم، 'بهذه المناسبة نحن سعداء أن نعلن ايضاً أن الرؤية المبتكرة لهذا المشروع المشترك بين 'براند دبي' و 'بلدية دبي' سيدعم عضوية مدينة دبي في شبكة اليونسكو للمدن المبدعة، وذلك من خلال توسيع الفرص للمبدعين في القطاع الثقافي بالمشاركة في إعادة تصم