دائرة تنمية المجتمع تنظم أولى جلسات 'حوارات الابتكار الاجتماعي'

Redirecting to full article in 0 second(s)...

أبوظبي في 12 أبريل / وام / نظمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي أولى جلسات 'حوارات الابتكار الاجتماعي' للعام الجاري تحت شعار 'تحديات اجتماعية.. آثار واقعية' التي جاءت بعنوان ' أهمية الابتكار الاجتماعي'. أقيمت الجلسة عبر تقنية الاتصال المرئي بهدف المساهمة في تعزيز الوعي بأهمية الابتكار الاجتماعي في حياة أفراد المجتمع وجعلها منصة على مستوى المنطقة لمناقشة مختلف مواضيع الابتكار الاجتماعي من أجل الوصول إلى إيجاد مخرجات وحلول مبتكرة تسهم في مواجهة التحديات والقضايا الاجتماعية والتغلب عليها. حضر الحوار الأول معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع وعدد من المسؤولين من القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي مع وجود أكثر من 1700 مشارك يمثلون مختلف أفراد وجهات المجتمع في العديد من القطاعات الحكومية والخاصة. واستضافت الجلسة الأولى المتحدث العالمي نوربيرت كونز المدير التنفيذي لشركة 'سوشال إمباكت' الذي يعتبر واحداً من أبرز روّاد الأعمال الاجتماعية حيث سلط الضوء على أهمية الابتكار الاجتماعي ومدى الحاجة إلى تطويره وأهمية تأثيرات الابتكارات الاجتماعية على القضايا المهمة في المجتمع والآليات الخاصة بقياسها . وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديها ضعف كبير في الابتكار الاجتماعي ناجم عن قلة الدعم بشكل عام وضعف التمويل والأطر التنظيمية الحالية ونقص رأس المال البشري الماهر ، لذا ارتأينا ضرورة أن يكون لنا بصمة انجاز في مجال الابتكار الاجتماعي عبر تنظيم سلسة من الحوارات الهادفة التي تحقق الاستدامة في المجتمع وتسهم بشكل ملموس في مواجهة التحديات والقضايا الاجتماعية المختلفة. وأضاف معاليه إن القيادة الرشيدة في دولتنا تقوم بدور مهم عبر دعم وتحفيز جهود الابتكار الاجتماعي على مستوى الدولة من خلال رؤيتها الثاقبة والسبّاقة في تبني التقنيات والابتكارات الجديدة خاصة أن الابتكار يعد المحرك الأساسي لتطور المجتمع لذا فإن إمارة أبوظبي تواصل تجسيدها لأرقى مستويات الريادة في مجال الابتكار الاجتماعي بفضل إدراكها الراسخ بدورها الاستراتيجي في تطوير وتنمية المجتمع. وأشار معاليه إلى أن دائرة تنمية المجتمع تسعى بدورها وتماشياً مع رؤيتها الاستراتيجية في تعزيز ثقافة الابتكار عبر توظيف الابتكار الاجتماعي نحو الارتقاء بجودة الخدمات في القطاع الاجتماعي وإرساء مجتمع م