نتصدر_المشهد, الإمارات, صحيفة الاتحاد, التنمية الاقتصادية, منتدى الاتحاد, جريدة الاتحاد, وكالة أخبار, أخبار سياسية, العالم العربي, كتاب العرب, أخبار العالم, الإمارات

نتصدر_المشهد, الإمارات

منتدى «الاتحاد» الـ16.. استثمار الثروة في التنمية والتسامح والسلام

منتدى 'الاتحاد' الـ16.. استثمار الثروة في التنمية والتسامح والسلام للتفاصيل: #نتصدر_المشهد

20/10/2021 09:00:00 ص

منتدى 'الاتحاد' الـ16.. استثمار الثروة في التنمية والتسامح والسلام للتفاصيل: نتصدر_المشهد

تحت عنوان « التنمية الاقتصادية .. قاطرة الاستقرار والإسهام الحضاري»، تنطلق اليوم فعاليات منتدى الاتحاد السنوي السادس عشر، بالتزامن مع الذكرى الثانية والخمسين لصدور جريدة الاتحاد . وعلى مدار 3 جلسات ومن خلال 12 ورقة، تتركز النقاشات والأطروحات حول التنمية الاق

وعن «مسيرة التنمية الاقتصادية في الإمارات»، خصص المنتدى أوراق الجلسة الأولى، بمحتوى يقرأ كيف أن الإمارات استثمرت ثروتها ومواردها في تفعيل التنمية والسير قدماً نحو التسامح والسلام، ضمن ورقة يقدمها رضوان السيد، أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية وعضو مجلس أمناء منتدى تعزيز السلم، وعضو المجلس العلمي الأعلى في جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية. واستنتج السيد أن الإمارات نجحت في تحقيق التكامل بين المكونات الاقتصادية والجوانب المعنوية والإنسانية المتمثلة في التسامح والسلام، في إطار استجابة نوعية من أجل مستقبلٍ للأخوة والسلام الإنساني.

محمد بن راشد يبحث مع رئيس الوزراء الروسي القضايا الإقليمية والدولية «دمي لوطني» تختتم دورتها الـ 10 بإجمالي 16.7 ألف متبرع عيد الاتحاد الخمسين أفراح وأمل

اقتصاد القرن الحادي والعشرين وتطرح ورقة محمد العسومي الخبير والمستشار الاقتصادي، جوانب التنوع في اقتصاد الإمارات، التي تستهدف الدخول في اقتصاد المعرفة في الخمسينية الثانية للدولة، كي تصبح الدولة مركزاً عالمياً للتجارة والخدمات المالية، تنافس في المراكز الأولى وتستند على الابتكار والبحث العلمي والذكاء الاصطناعي، وبلورة نموذج تنموي يُحتذى به في القرن الحادي والعشرين. وتنوّه الورقة إلى مبادئ الخمسين والمشاريع المنبثقة عنها التي تختلف في طبيعتها عن المشروعات السابقة، كونها تطمح إلى نقلة نوعية تتعلق بإعادة هيكلة الاقتصاد ككل بما يتناسب مع ومتطلبات التنمية في القرن الحادي والعشرين. 

الثورة الصناعية الخامسةوتخصص الجلسة الأولى ورقة حول الذكاء الاصطناعي تقدمها الدكتورة ابتسام المزروعي، الخبيرة في حلول الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة و«إنترنت الأشياء» والتقنيات اللاسلكية، مستنتجة أن التطور التقني يتسارع بوتيرة حادة والثورة الصناعية الخامسة القادمة ستغير مفهوم ترابط وتفاعل الإنسان مع التقنيات لتحقيق تنمية مستدامة، حيث سيكون الاقتصاد المبني على الذكاء الاصطناعي أكثر كفاءة والجانب البشري فيه أكثر إبداعاً وابتكاراً. وتؤكد الورقة ارتباط الثورة الصناعية الرابعة بالاقتصاد الرقمي، ما يتطلب تغيرات كبيرة في سوق العمل، وربما تقليل الحاجة إلى العنصر البشري. ورسمت الورقة صورة للثورة الصناعية الخامسة، التي ستختفي الأجهزة الذكية ليحل محلها واجهات تعمل بصورة أشبه بدماغ آلي لتنفيذ المهام المطلوبة وتحقيق التواصل مع العقل البشري للحصول على معلومات وبيانات. وتؤكد الورقة أن الثورة الصناعية الخامسة لن تكون ثورة علمية جافة، بل ستحقق التوازن بين الجانبين العلمي والإنساني، ليصبح الاقتصاد المبني على الذكاء الاصطناعي أكثر كفاءة والجانب البشري فيه أكثر إبداعاً وابتكاراً. headtopics.com

الصور من الأرشيف مشاريع الخمسينوحظيت مشاريع الخمسين باهتمام النسخة السادسة عشرة من منتدى «الاتحاد»، فتحت عنوان «مشاريع الخمسين آلية للتحفيز الاقتصادي والتطلع للمستقبل»، يقدم جابر الشعيبي، الباحث المتخصص في الشؤون الجيوسياسية ورقة تتطرق إلى أهمية القطاع الاقتصادي في الأجندة الوطنية، المستندة إلى «رؤية الإمارات 2021»، التي تطلعت إلى ترسيخ اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار بحلول اليوبيل الذهبي لـ«الاتحاد» في 2 ديسمبر 2021. ولدى الشعيبي قناعة بأن هذه الرؤية أثمرت عندما وصلت الإمارات المرتبة الـ 25 عالمياً عام 2020 في مؤشر التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وأيضاً من خلال زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الإمارات الذي بلغ 19.9 مليار دولار أميركي عام 2020 حتى وصلت إلى المرتبة الأولى عربياً في الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

 صناعة الريادةوتركز أوراق الجلسة الثانية على «النمو الاقتصادي وصناعة الريادة الإقليمية»، ويقدم خلالها رشيد الخيون الكاتب والباحث العراقي عن استخدام الموارد والثروات في إعمار الأرض وخدمة الناس، فابن خلدون تحدث عن أن الحضارة تتفاوت بتفاوت العمران، فمتى كان العمران أكثر كانت الحضارة أكمل. 

صنع الحضارةويتطرق عبدالله العوضي في ورقته إلى الإمارات في «إكسبو 2020»، مؤكداً أن التجربة التنموية الإماراتية أثبتت قدرة العرب على المساهمة في صنع الحضارة. واقتبس العوضي مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «لقد علمتنا الأيام أن المستحيل وجهة نظر، وأنه لا توجد حدود للتميز في السباق نحو الريادة، كما علمتنا الأيام أن الرؤية الواضحة والعزيمة القوية والرجال المخلصين يستطيعون تحويل الحلم إلى حقيقة والرؤية إلى واقع»، وهو ما يؤكد أن الإنسان في قلب أي حضارة، حيث يشارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرؤية ذاتها، في هذه النقطة التي في قلب أي حضارة يطلق عليها صفة الإنسانية.

القوة الناعمةوتتطرق أوراق الجلسة الثانية إلى النجاح الاقتصادي كرافد مهم لصناعة القوة الناعمة الإمارات نموذجاً، وتقدم من خلالها الكاتبة والروائية نورة الطنيجي، أمثلة واقعية لإنجازات الدولة كقوة ناعمة، من أهمها مؤخراً «إكسبو 2020 دبي» والذي يُعتبر الآن الإنجاز العالمي الذي أثبت جدارته أمام العالم، بل وأبهر كل من حضره. headtopics.com

الكويت تمنع دخول مسافري 9 دول إفريقية بسبب متحور 'أوميكرون' إعفاء مستأجرين في «القوز الإبداعية» من الإيجار لعامين أميركي يحرق منزله للتخلص من الثعابين

تعزيز الابتكاروتحت عنوان «اقتصاد المعرفة وتعزيز الابتكار» تسلط أوراق الجلسة الثالثة الضوء من خلال الكاتب والباحث الإماراتي الدكتور سالم حميد، على الاستدامة كمحور مهم في «إكسبو 2020 دبي» وأيضاً قاطرة للنمو في الإمارات، وتركز الجلسة على أهمية العلوم المتقدمة، وتتيح فرصة للشباب لطرح تجاربهم مع العلوم المتقدمة، حيث يقدم الطالب محمد الهاشمي، من كلية الطب بجامعة خليفة، تجربته في البحث العلمي. وتتضمن الجلسة أيضاً مداخلة للطالبة المخترعة فاطمة الكعبي. 

الاتحاد منصة تقرأ المستقبلفي العشرين من أكتوبر كل عام، تحتفل «الاتحاد» بذكرى صدورها، فالجريدة تأسست في هذا اليوم من عام 1969.. وانطلاقاً من دورها ورسالتها، تجعل من هذه المناسبة، فرصةً لمناقشة قضية جوهرية تهم المنطقة العربية، وبهذه المناسبة دأبت الصحيفة منذ عام 2006 على حشد طاقات فكرية خلاقة من كُتاب وباحثين ومفكرين بتخصصات متنوعة، كي يدلوا بدلوهم في هذه القضية، في إطار «منتدى الاتحاد»، لتنوير الجمهور وتزويدهم بتحليلات تقرأ الواقع وتستشرف المستقبل، وتحلل ما يدور في المنطقة محيطهم العربي. والمنتدى أصبح فعالية فكرية سنوية تلقي بأحجارها المحفزة على البحث والتحليل واستخلاص الدروس واستشراف المستقبل. وعلى مدار 16 عاماً تعكس فعاليات المنتدى نبض المنطقة، ترصد جديدها، وتسعى إلى تفسير غريبها من تطورات وتجاذبات.

مخاطر الانتشار النووي وضمن هذا الإطار، في السابع من نوفمبر 2006 استهلت الصحيفة أول منتدياتها بالتحذير من مخاطر الانتشار النووي وأثره على استقرار المنطقة.العولمة وتحديات الثقافة العربيةوسلّطت النسخة الثانية من المنتدى في أكتوبر 2007 الضوء على «تحديات الثقافة العربية في عصر العولمة»، عنوان تباينت حوله رؤى رموز الفكر العربي بشأن أسباب أزمة الثقافة العربية وعلاقة النخبة الثقافية بالمجتمع، مروراً بالعلاقة الشائكة مع ثقافة العولمة.

الدين والمجتمع في العالم العربيوكان «الدين والمجتمع في العالم العربي» عنواناً رئيسياً لأوراق عمل النسخة الثالثة من منتدى الاتحاد والتي انطلقت في أكتوبر عام 2008. وتم التركيز خلالها على إشكالية الدين والسياسة في المجتمع العربي، وعلى خطر الجماعات الأصولية المتطرفة وتأثيرها على الاستقرار السياسي. headtopics.com

الصحافة العربية.. الواقع والطموحوفي ذكرى صدورها الأربعين، الذي واكب يوم 20 أكتوبر 2009: وتحت عنوان «الصحافة العربية.. الواقع والطموح»، ناقشت «الاتحاد» في منتداها الرابع مستقبل الصحافة، مستقرئاً التحديات الراهنة والتحديات الجمة أمام الصحافة الورقية في العالم العربي. 

العرب ودول الجواروفي 2010، جاءت دول الجوار لتكون محور اهتمام النسخة الخامسة لمنتدى «الاتحاد»، واضعة تحليلات جمة بشأن الأبعاد الإقليمية لعلاقات العرب مع جيرانهم. فتحت عنوان «العرب ودول الجوار»، رصدت هذه النسخة واقع التفاعلات بين المنطقة العربية ودول الجوار ضمن محاولة لتفسير التطورات الأخيرة التي طرأت على علاقات العرب مع الدول المجاورة.

ماكرون يعلن عن مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين الرياض وبيروت خدمة.. طلب العرض والإيداع جريمة غامضة في ألمانيا.. خمسة قتلى بينهم أطفال في منزل

العالم العربي.. إلى أين؟وفي منتدى 2011، وفي خضم عام اكتظ بمتغيرات عدة، كان من الصعب توقعها، شهدت النسخة السادسة من منتدى الاتحاد قراءة لهذه المتغيرات، حملت عنوان «العالم العربي.. إلى أين؟»، وتطرقت أوراق العمل لمحاور مهمة من بينها: «الثورات العربية في ضوء الخبرة الإنسانية»، و«دور الفضائيات ووسائل الإعلام الاجتماعية في دعم الثورات العربية»، وما إذا كان «الربيع العربي» ثورات أم حركات اجتماعية؟ ومدى تأثير التغيير الثوري على بنية النظام الإقليمي، ومآلات قوى التغيير وتراوحها ما بين الاختطاف والعقلنة.

المشهد العربي ومسارات التحولوفي منتدى 2012: وتحت عنوان «المشهد العربي ومسارات التحول»، جاءت النسخة السابعة من المنتدى، لتسلط الضوء على تحديات المرحلة الانتقالية في الدول التي شهدت تغييراً، خاصة في ظل حالة من السيولة ظهرت بوضوح في البلدان العربية التي شهدت موجات من التغيير.

الدولة الوطنيةوفي منتدى 2013، كان عنوان السجال «مستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي»، وتمت مناقشة محددات التكامل في الدولة الوطنية، وتأثير النشأة والمحددات الاجتماعية على أسس التكامل، والدور الثقافي في تعزيز التكامل الوطني. وخطورة الأبعاد الدينية والمذهبية والعرقية على التماسك الوطني. وشارك في الفعاليات معالي الأستاذ محمد المر، الذي كان يشغل آنذاك منصب رئيس المجلس الوطني الاتحادي، واستهل أوراق الجلسة الأولى، بمساهمة حول «مفهوم الوطنية ودلائل الاهتمام بالوطن». وشارك في فعاليات هذه النسخة معالي الأستاذ محمد أوجار، وزير حقوق الإنسان المغربي الأسبق بورقة حول «الدولة الحديثة مظاهر وجودها ووظائفها».

الإرهاب من جديدفي النسخة التاسعة، وتحت عنوان «الإرهاب من جديد»، سلّط منتدى الاتحاد، الضوء على عودة الإرهاب إلى المنطقة، ووسائل مواجهته. وخلال يومي 21 و22 أكتوبر 2014، وعلى مدار خمس جلسات عرض كوكبة من المفكرين والكُتاب العرب رؤاهم حول التهديدات الإرهابية الراهنة من خلال 13 ورقة عمل رصدت المخاطر الإرهابية وصنوف التنظيمات المتطرفة وتأثيرها السلبي على الاستقرار في الشرق الأوسط.

الانقلاب الحوثيوفي 20 و21 أكتوبر 2015، وضمن منتداها السنوي العاشر، وتحت عنوان «اليمن: الانقلاب الحوثي والردّ الخليجي»، حلل كُتّاب صفحات «وجهات نظر» خلفيّات ظهور «الحوثيين»، وما آلت إليه تطلعات الشعب اليمني الشقيق في التغيير.. وألقت أوراق العمل الضوء على الأسس الاستراتيجية للمشاركة الإماراتية في «عاصفة الحزم»، والتأكيد على رؤية مشتركة لدى «التحالف العربي» تجاه أمن المنطقة، وخلصت هذه النسخة إلى أن «عاصفة الحزم» أكدت استقلالية القرار الخليجي في القضايا الأمنية.

العرب بعد 100 عام على سايكس - بيكووفي نسخة 2016، وتحت عنوان «العرب بعد 100 عام على سايكس - بيكو»، خصصت «الاتحاد» فعاليات منتداها الحادي عشر، لتجيب على تساؤل محوري يتعلق بمدى تشابه المخاطر الحالية في المنطقة، بما كان عليه الوضع في العقِد الثاني من القرن العشرين. وكان السؤال المحوري الذي طرحته أوراق وسجالات المشاركين مؤداه: إذا كان مرور 100 عام على سايكس- بيكو يذكّرنا بالأطماع الخارجية والتنافس الدولي على النفوذ داخل المنطقة العربية، فهل يختلف المشهد الراهن كثيراً عما كان عليه وقت توقيع الاتفاقية عام 1916؟

التعاون الخليجي ومكافحة الإرهابوتحت عنوان «دول مجلس التعاون الخليجي ومكافحة الإرهاب»، خصصت «الاتحاد» منتداها الثاني عشر، في 20 أكتوبر 2017 لرصد مخاطر الإرهاب وتأثيره على استقرار المنطقة، وضرورة التصدي لخطاب الكراهية.صورة الإمارات في الإعلام

يوم الرابع والعشرين من أكتوبر 2018، خصصت «الاتحاد» منتداها الثالث عشر لرصد صورة الإمارات في الإعلام، من زوايا عديدة، وكيف تطورت هذه الصورة عبر مراحل متتالية، بدأت منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ظهر إدراك مبكر من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بأهمية الإعلام ومحورية رسالته في نقل رؤية القيادة للجمهور، وتنوير العامة بقضايا الوطن وتحدياته. وركزت هذه النسخة التي تزامنت مع «عام زايد» على إرث الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في مجال الإعلام بما يتضمنه من انفتاح وتسامح ورؤى ومبادرات تثري الوطن وتحفز أبناءه على العمل والعطاء.

عام التسامحوتحت عنوان «الأخوّة الإنسانية.. رؤية الإمارات لعالم متسامح»، ومن خلال 8 أوراق عمل وثلاث جلسات و11 متحدثاً رصدت النسخة الرابعة عشرة لمنتدى الاتحاد، في عام 2019 محاور أساسية ركّزت على عام التسامح والبعد الإنساني في سياسة الإمارات الخارجية التي تؤكد منهجيتها الواضحة في الأخوة الإنسانية والتسامح.

رسالة سلام اقرأ أكثر: صحيفة الاتحاد »

'الاتحادي للتنافسية': الإمارات تحصد المركز الأول عالمياً في 9 مؤشرات مرتبطة بـ 'التوازن بين الجنسين'

من قسم التقارير: أبوظبي في 21 نوفمبر / وام / كشف المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء عن تحقيق دولة الإمارات المركز الأول عالمياً في 9 مؤشرات تنافسية مرتبطة بمدى التقدم في تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة 'التوازن بين الجنسين' خلال العام 2021. وواصلت الإمارات كذلك تقدمها السريع في مؤشر المساواة بين الجنسين الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بعد أن كانت قد تقدمت بـ 8 درجات في سلم المؤشر في العام 2020 متجاوزة بذلك المستهدف الوطني الرامي للوصول إلى قائمة أفضل 25 دولة في العالم في هذا المؤشر بحلول عام 2021 . وأوضح المركز أن الإمارات احتلت المركز الأول عالمياً في المؤشرات التالية: عدم التمييز على أساس الجنس في العمل، وجود تشريع بشأن التحرش في العمل، وجود قانون للعنف الأسري، وجود إجازة أبوة مدفوعة، وجود إجازة والدية مدفوعة، منع طرد المرأة الحامل من العمل، تمكين للمرأة قانوناً أن تسجّل مشروعاً بنفس طريقة تسجيل الرجل، حصول المرأة على تأمين في فترة رعاية الطفل / إجازة الوضع / وذلك في تقرير المرأة والأعمال والقانون والذي يصدره البنك الدولي. كما حصدت الدولة المركز الأول عالمياً في مؤشر الإناث في البرلمان في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية. وإلى جانب ذلك حققت الإمارات المركز التاسع عالمياً في مؤشر الفرص القيادية للنساء وفقاً لتقرير مؤشر تنافسية المواهب العالمية الصادر عن المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال 'إنسياد'. ويعنى الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة العالمية بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات، ويعد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين / أحد الجهات الأعضاء في اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة / الجهة المعنية برصد التقدم المحرز في هذا الهدف. وعززت الإمارات خلال الفترة الماضية موقعها العالمي في تحقيق التوازن بين الجنسين بالعديد من القوانين والمبادرات والسياسات الداعمة لترسيخ مكانة المرأة كشريك في عملية التنمية الوطنية المستدامة في كافة المجالات. ففي عام 2019 أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، القرار رقم 1 لسنة 2019 الخاص برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 بالمئة، وينعكس هذا الإجراء على المؤشر 1-5-5 / نسبة المقاعد التي تشغلها المرأة في ال

وزراء: الميزانية الاتحادية تدفع عجلة التنمية والإنجاز | صحيفة الخليج\u003Cp\u003Eأكد وزراء الاقتصاد والتربية والتعليم وتنمية المجتمع أن الميزانية الاتحادية الجديدة لدولة الإمارات للسنوات الخمس المقبلة، تجسد نهج الإمارات الراسخ و رؤية القيادة الرشيدة بدفع عجلة التنمية والبناء والإنجازات، بما يواكب مسيرة الدولة للخمسين عاماً المقبلة، ويحقق الرفاهية والحياة الكريمة لجميع أبناء الوطن.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eوقال الوزراء إن ميزانية الاتحاد السخية تدعم الانطلاقة القوية لسنوات اتحادية أكثر إنجازاً وتميزاً وتأثيراً لعبور وطني واثق للخمسين المقبلة نحو الأهداف المئوية التي تسعى دولة الإمارات ، قيادة وشعباً، لتجسيدها واقعاً في 2071.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003E\u003Cstrong\u003Eمقومات متكاملة\u003C/strong\u003E\u003C/p\u003E

'الملك الذهبي'.. التسامح كنز لا ينفد في إكسبو 2020الكنوز ليست دائماً في باطن الأرض، ففي أغوار نفوس بشرية سامية العقول كبيرة الطاقات كنوز خلاقة حباها الله عز وجل بها، إنها كنوز الأخلاق والتسامح والكرم، والتي نراها في أبرز تجلياتها في قصة 'منسا موسى' التي يستعرضها جناح جمهورية مالي الكائن في منطقة الفرص، ف

40 ورشة عمل للأطفال يقدمها خبراء من 9 دول في «الشارقة الدولي للكتاب»يجمع معرض الشارقة الدولي للكتاب زواره من الأطفال واليافعين، في أكثر من 40 ورشة عمل تفاعلية، ليأخذهم خلال دورته الأربعين التي تعقد في الفترة من 3 إلى 13 نوفمبر المقبل في مركز إكسبو الشارقة، إلى معارف وعلوم جديدة في قالب من المتعة، يقدم خلالها نموذجاً تفاعلياً للتعليم باللعب والترفيه. وتأتي الورش ضمن

شما بنت محمد بن خالد تطلع على التجارب المعرفية في جامعة أمستردامزارت الشيخة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، جامعة أمستردام الهولندية، إحدى أعرق الجامعات في العالم، مستجيبة لدعوة زيارة لهذا الصرح العلمي الكبير.

الإمارات وبريطانيا تتفقان على خطط عمل جديدة لدعم استراتيجيات التنمية المستدامة و تعزيز الشراكة الاقتصاديةدبي في 18 أكتوبر / وام / اتفقت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة المملكة المتحدة على خطة عمل جديدة لتعزيز العلاقات الاقتصادية في مجموعة واسعة من المجالات الحيوية والمستقبلية، لاسيما الطاقة النظيفة، والبحث والتطوير، والابتكار، والبنية التحتية، والسياحة، والأمن الغذائي، والتكنولوجيا الناشئة، والذكاء الاصطناعي، والفضاء، وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة. وأقر الجانبان آليات وخطوات عملية لزيادة الروابط الاقتصادية بين البلدين ودعم استراتيجيات التنمية المستدامة في كل منهما. جاء ذلك خلال اجتماعات الدورة السابعة للجنة الاقتصادية الإمارات ية البريطانية المشتركة التي عقدت على هامش 'إكسبو 2020 دبي' وترأسها معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية ممثلاً لحكومة دولة الإمارات ، ومعالي رانيل جاياوردينا وزير التجارة الدولية البريطاني، ممثلاً لحكومة بلاده، بحضور سعادة منصور عبدالله خلفان بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة عبر المنصات الافتراضية، وبمشاركة سعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الدولية في وزارة الاقتصاد إلى جانب عدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي القطاع الخاص والشركات الاستثمارية من البلدين. وأكد معالي الدكتور ثاني الزيودي عمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة الصديقة، مشيراً إلى أن الجانب الاقتصادي يمثل محوراً أساسياً في نمو وازدهار العلاقات بين الجانبين والتي تشهد حالياً زخماً كبيراً في مختلف المجالات، في ظل الجهود المبذولة من الجانبين لتطويرها وتوسيع آفاقها، والمتوجة مؤخراً بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى المملكة المتحدة. وقال معاليه: 'نرى آفاقاً واسعة لتعزيز التعاون الاقتصادي، وسنعمل مع شركائنا في المملكة المتحدة على توسيع وتنويع فرص الوصول إلى الأسواق وإزالة الحواجز أمام التجارة وتحديد الفرص الجديدة في القطاعات التي تمثل أهمية استراتيجية للجانبين مثل التجارة والاستثمار، وعلوم الصحة والحياة، والطاقة والطاقة المتجددة، والبيئة، والزراعة والتكنولوجيا الزراعية، والأمن الغذائي، والخدمات المالية والمصرفية، والتعليم، والبحث العلمي، والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة، والملكية الفكرية'. وأطلع معالي الزيودي الجانب البريطاني خلال الاجتماعات على

الإمارات وبريطانيا تتفقان على خطط عمل جديدة لدعم التنمية وتعزيز الشراكة الاقتصاديةاتفقت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة المملكة المتحدة على خطة عمل جديدة لتعزيز العلاقات الاقتصادية في مجموعة واسعة من المجالات الحيوية والمستقبلية