مركز إشعاع السلام

#رأي_البيان مركز إشعاع السلام #البيان_القارئ_دائما

رأي_البيان

04/12/2021 07:21:00 ص

رأي_البيان مركز إشعاع السلام البيان_القارئ_دائما

تؤكد الإمارات دائماً التزامها بتعزيز التعاون والتضامن العالميين لدعم الجهود الدولية الهادفة إلى تحقيق السلام والاستقرار.

الحجم الطبيعيتؤكد الإمارات دائماً التزامها بتعزيز التعاون والتضامن العالميين لدعم الجهود الدولية الهادفة إلى تحقيق السلام والاستقرار، كما تعمل على تعزيز فرص الازدهار والتنمية من منطلق وصفها مركز إشعاع للسلام والمحبة والأخوة والتعايش، ومن منطلق مبادئها التي تأسست على التسامح والانفتاح تجاه الشعوب والثقافات المختلفة، والتي اتخذتها سبلاً لإرساء أسس الاستقرار والتنمية والتعايش السلمي.

تنطلق الإمارات في علاقاتها مع دول وشعوب العالم من مبدأ انفتاح الدول على بعضها بعضاً، ما من شأنه أن يعمق أواصر الصداقة والتقارب، ويكرس الصور الإيجابية المتبادلة فيما بينها، على نحو يدعم أجواء السلام والتفاهم والحوار على المستوى العالمي.تأكيداً لهذه الرؤية، تعمل الإمارات على مدّ جسور التواصل والانفتاح مع مختلف دول العالم وشعوبه، وترجمت ذلك إلى أفعال وسياسات، تركت بصمات خالدة يشهد لها العالم.

اقرأ أكثر: صحيفة البيان »

فوضى الأمطار ما قبل الموسمية في شمال شرق الهند.. فيديو

غمرت الأمطار الغزيرة ولاية آسام في شمال شرق الهند، مما تسبب في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية عديدة أدت إلى مقتل العديد من الأشخاص اقرأ أكثر >>

الإمارات وفرنسا تؤكدان دعم جهود تعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدوليأكدت دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، في بيان مشترك صدر اليوم الجمعة، التزامهما بدعم الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي وشدد البلدان على أن العمليات السياسية وبناء جسور التواصل من خلال الحوار

الإمارات وفرنسا تؤكدان دعمهما جهود تعزيز السلام والاستقرار الإقليمي والدولي | صحيفة الخليجأكدت دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية في بيان مشترك صدر الجمعة، التزامهما بدعم الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، وشدد البلدان على أن العمليات السياسية وبناء جسور التواصل من خلال الحوار لا تزال تمثل السبيل الأمثل لتحقيق حلول مستدامة للصراعات والنزاعات. أفضل أنواع المقويات للعلاقة الزوجية السعيدة 😍 حبوب كريمات بخاخ قطرات علكة أجهزة تكبير والعديد من المنتجات 💢 تجدوها في حسابي

محمد بن زايد: الإمارات وفرنسا تمضيان نحو تعميق مصالحهما وترسيخ أسس السلامأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإمارات وفرنسا  تمضيان نحو تعميق مصالحهما المشتركة وترسيخ أسس السلام والاستقرار في المنطقة والعالم في إطار شراكتهما الاستراتيجية.وقال سموه عبر تويتر: 'سعدت با

محمد بن زايد: الإمارات وفرنسا تمضيان نحو تعميق مصالحهما وترسيخ أسس السلام | صحيفة الخليج\u003Cp\u003Eأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عن سعادته باستقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eوقال سموه عبر حسابه على تويتر: «سعدت باستقبال صديقي إيمانويل ماكرون. أجرينا مباحثات بناءة حول علاقات البلدين وشهدنا توقيع اتفاقيات في العديد من المجالات. في إطار شراكتهما الاستراتيجية تمضي الإمارات وفرنسا نحو تعميق مصالحهما المشتركة وترسيخ أسس السلام والاستقرار في المنطقة والعالم».\u003C/p\u003E

محمد بن زايد: الإمارات وفرنسا ترسخان أسس السلام والاستقرار في المنطقة والعالمأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإمارات وفرنسا  تمضيان نحو تعميق مصالحهما المشتركة وترسيخ أسس السلام والاستقرار في المنطقة والعالم في إطار شراكتهما الاستراتيجية.وقال سموهعبر تويتر: 'سعدت ب

الإمارات وفرنسا تؤكدان في بيان مشترك دعمهما جهود تعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدوليأبوظبي في 3 ديسمبر / وام / أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية في بيان مشترك صدر اليوم.. التزامهما بدعم الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.. وشدد البلدان على أن العمليات السياسية وبناء جسور التواصل من خلال الحوار لا تزال تمثل السبيل الأمثل لتحقيق حلول مستدامة للصراعات والنزاعات. كما أكد الجانبان أن الربط بين الاستقرار والازدهار يمثل أولوية من أجل تحقيق السلام والأمن الإقليميين. وأشار البيان إلى الإنجازات الاستثنائية التي تحققت من خلال الشراكة الإستراتيجية بين دولة الإمارات وفرنسا في السنوات الثلاثين الماضية، وتأكيد التزامهما بتعزيز هذه العلاقة وتمهيد سبل جديدة لمستقبلها. وذكر البيان المشترك الذي أصدرته دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية بمناسبة زيارة فخامة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدولة .. أن فخامة الرئيس إيمانويل ماكرون هنأ دولة الإمارات بمناسبة ' عيد الاتحاد' ويوبيلها الذهبي والذي يوافق الثاني من شهر ديسمبر .. وثمن الإنجازات التي حققتها الدولة خلال الخمسين عاماً الماضية .. إضافة إلى تقديمه التهنئة بمناسبة اختيار دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر الأطراف COP28 في 2023.. وتأكيده أهمية اغتنام الجمهورية الفرنسية ودولة الإمارات هذه الفرصة للعمل معاً في التصدي للتهديد العالمي الذي يشكله التغير المناخي، بالإضافة إلى الانتهاء من تنفيذ قواعد اتفاق باريس والحشد المالي للدول النامية الأكثر تأثراً بالتغير المناخي. وأشار البيان إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أعرب عن التطلع إلى العمل بجانب فرنسا ومع المجتمع الدولي للدفع بالجهود العالمية لمواجهة تداعيات التغير المناخي وحماية البيئة، إضافة إلى خلق مستقبل اقتصادي أكثر استدامة. وأكد البيان التزام البلدين بتوجيه الجهود نحو دعم الدول النامية لتحقيق أهداف اتفاق باريس إضافة إلى زيادة الدعم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة 'آيرينا' وللتحالف الدولي للطاقة الشمسية. كما أعرب البلدان عن رغبتهما بالعمل جنباً إلى جنب خلال فترة عضوية دولة الإمارات غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي للفترة '2022-2023'، وخلال رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي، مع التركيز على عدد من الأولويات منها تعزيز الاستقرار والسلام والازدهار وتمكين الم

ت - الحجم الطبيعي تؤكد الإمارات دائماً التزامها بتعزيز التعاون والتضامن العالميين لدعم الجهود الدولية الهادفة إلى تحقيق السلام والاستقرار، كما تعمل على تعزيز فرص الازدهار والتنمية من منطلق وصفها مركز إشعاع للسلام والمحبة والأخوة والتعايش، ومن منطلق مبادئها التي تأسست على التسامح والانفتاح تجاه الشعوب والثقافات المختلفة، والتي اتخذتها سبلاً لإرساء أسس الاستقرار والتنمية والتعايش السلمي. تنطلق الإمارات في علاقاتها مع دول وشعوب العالم من مبدأ انفتاح الدول على بعضها بعضاً، ما من شأنه أن يعمق أواصر الصداقة والتقارب، ويكرس الصور الإيجابية المتبادلة فيما بينها، على نحو يدعم أجواء السلام والتفاهم والحوار على المستوى العالمي. تأكيداً لهذه الرؤية، تعمل الإمارات على مدّ جسور التواصل والانفتاح مع مختلف دول العالم وشعوبه، وترجمت ذلك إلى أفعال وسياسات، تركت بصمات خالدة يشهد لها العالم. تسير الإمارات على مبدأ تعزيز الأمن والسلام والتنمية المستدامة في مختلف أرجاء المنطقة والعالم، منذ قيامها، متخذة من هذا المبدأ نهجاً أساسياً في سياستها الخارجية، وهي تعمل على تعميقه وتطويره عبر مساهمات رائدة على مختلف الصعد. تشكل هذه المبادئ جوهر الدبلوماسية الإماراتية التي تدعم الاحتياجات طويلة الأجل في إطار «رؤية 2021»، و«رؤية مئوية الإمارات لعام 2071»، حيث تواصل الدولة العمل على خلق اقتصاد متنوع، عبر توطيد أواصر الصداقة والتعاون بينها وبين دول العالم، من أجل تطوير قيم التنمية والحضارة الإنسانية، وتعزيز مقومات النهضة الاقتصادية والثقافية، وإرساء دعائم السلام والأخوة في العالم.