فرنسا تعتزم تخفيف قيود كورونا بهذا الموعد

فرنسا تعتزم تخفيف قيود #كورونا بهذا الموعد للتفاصيل: #نتصدر_المشهد #COVID19

كورونا, نتصدر_المشهد

21/01/2022 11:55:00 ص

فرنسا تعتزم تخفيف قيود كورونا بهذا الموعد للتفاصيل: نتصدر_المشهد COVID19

تعتزم فرنسا تخفيف قيود احتواء فيروس كورونا تدريجيا خلال شهر فبراير، وتشدد القواعد بشكل كبير على الرافضين لتلقي اللقاحات المضادة للفيروس.وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، اليوم الخميس، إنه اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، لن يكون بإمكان من لم يتلق اللقاح، ارتياد المطاعم أو المحافل الثقافية أو المنا

تعتزم فرنسا تخفيف قيود احتواء فيروس كورونا تدريجيا خلال شهر فبراير، وتشدد القواعد بشكل كبير على الرافضين لتلقي اللقاحات المضادة للفيروس.وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، اليوم الخميس، إنه اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، لن يكون بإمكان من لم يتلق اللقاح، ارتياد المطاعم أو المحافل الثقافية أو المناسبات الرياضية أو استخدام وسائل نقل المسافات الطويلة، وذلك عقب تطبيق شهادة التطعيم والتعافي على مستوى البلاد.

وسيكون التطعيم الكامل حينئذ لكل فرد يبلغ 16 عاما فأكثر، شرطا مسبقا للمشاركة في الحياة العامة، دون قيود.وربما يواصل الأفراد الذين يختارون الحصول على جرعة أولى من اللقاحات في منتصف فبراير، تقديم نتيجة اختبار سلبية إضافية للحصول على خدمات، ولكن بشكل مؤقت.

اقرأ أكثر: صحيفة الاتحاد »

محاصرة 10 عمّال بانهيار نفق في كشمير.. فيديو

حوصر 10 عمّال داخل نفق بعد انهيار جزء منه في منطقة الهيمالايا شمالي شرق الهند، حسبما أعلن مسؤول في إقليم كشمير الخاضع للإدارة الهندية، أمس الجمعة. اقرأ أكثر >>

من الغريب العجيب توجه فرنسا وبريطانيا تخفيف القيود بحرب كورونا وهمايشتكيان من انهيار المستشفيات وارتفاع الاصابات مئات الالوف يوميا اما تركيزهم على اللقاح فامريثير الف سؤال واسرائيل برهان بعد اعتراف وزيرالتعاون بها بان الاصابات ستصل ٤ مليون رغم تطعيم كامل شعبها وجرعة ثالثة ورابعة

فرنسا ترفع قيود كورونا تدريجياً اعتباراً من 2 فبراير | صحيفة الخليجباريس - أ ف ب\u003Cbr /\u003E\nأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، الخميس، عن الرفع التدريجي للقيود الرامية لمكافحة تفشي كوفيد-19 اعتباراً من الثاني من فبراير/ شباط المقبل، مثل وضع الكمامة في أماكن مفتوحة، وهو إجراء تفرضه عدّة مناطق.\u003Cbr /\u003E\nوستُلغى القيود الصحية في الأماكن العامة، اعتباراً من هذا التاريخ، أي بعد تسعة أيام على بدء اعتماد شهادة التلقيح - المقرّر الاثنين - التي تُتيح لحاملها إمكانية الدخول إلى المطاعم والمقاهي ووسائل النقل العام وأماكن الترفيه. وسيكون العمل عن بُعد «موصى به»، وسيُعاد فتح النوادي والمقاهي في 16فبراير/ شباط المقبل.

خلال اتصال هاتفي مع عبدالله بن زايد .. وزير خارجية فرنسا يدين الإرهاب الحوثي وتهديده لأمن واستقرار المنطقةأبوظبي في 19 يناير / وام / تلقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي اتصالا هاتفيا من معالي جون إيف لودريان وزير خارجية فرنسا . وأكد معاليه خلال الاتصال الهاتفي إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي الإرهابية على مناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإمارات ية. وأضاف معاليه أن دولة الإمارات وجمهورية فرنسا ترتبطان بعلاقات استراتيجية راسخة وتعملان معا من أجل ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة وتلبية تطلعات شعوبها في التنمية والازدهار. وأكد معاليه دعم بلاده للإمارات العربية المتحدة عقب تعرضها لهذه العمليات الإرهابية التي تشكل تهديدا لأمنها واستقرارها وكذلك أمن واستقرار المنطقة بأسرها. وتقدم معاليه بخالص العزاء إلى دولة الإمارات في ضحايا هذه العمليات الإرهابية معربا عن تمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

خلال اتصال هاتفي مع عبدالله بن زايد .. وزير خارجية فرنسا يدين الإرهاب الحوثي وتهديده لأمن واستقرار المنطقةأبوظبي في 19 يناير / وام / تلقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي اتصالا هاتفيا من معالي جون إيف لودريان وزير خارجية فرنسا . وأكد معاليه - خلال الاتصال الهاتفي - إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي الإرهابية على مناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإمارات ية. وأضاف معاليه أن دولة الإمارات وجمهورية فرنسا ترتبطان بعلاقات استراتيجية راسخة ويعملان معا من أجل ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة وتلبية تطلعات شعوبها في التنمية والازدهار. وأكد معاليه دعم بلاده للإمارات العربية المتحدة عقب تعرضها لهذا الهجوم الإرهابي الذي يشكل تهديدا لأمنها واستقرارها وكذلك أمن واستقرار المنطقة بأسرها. وتقدم معاليه بخالص العزاء إلى دولة الإمارات في ضحايا هذه العمليات الإرهابية .. كما عبر عن تمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

خلال اتصال هاتفي مع عبدالله بن زايد.. وزير خارجية فرنسا يدين الإرهاب الحوثيتلقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي اتصالاً هاتفياً من معالي جون إيف لودريان وزير خارجية فرنسا .

فرنسا ترفع قيود كورونا تدريجياً اعتباراً من 2 فبراير | صحيفة الخليجباريس - أ ف ب\u003Cbr /\u003E\nأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، الخميس، عن الرفع التدريجي للقيود الرامية لمكافحة تفشي كوفيد-19 اعتباراً من الثاني من فبراير/ شباط المقبل، مثل وضع الكمامة في أماكن مفتوحة، وهو إجراء تفرضه عدّة مناطق.\u003Cbr /\u003E\nوستُلغى القيود الصحية في الأماكن العامة، اعتباراً من هذا التاريخ، أي بعد تسعة أيام على بدء اعتماد شهادة التلقيح - المقرّر الاثنين - التي تُتيح لحاملها إمكانية الدخول إلى المطاعم والمقاهي ووسائل النقل العام وأماكن الترفيه. وسيكون العمل عن بُعد «موصى به»، وسيُعاد فتح النوادي والمقاهي في 16فبراير/ شباط المقبل.

الكويت تسجل حصيلة جديدة لإصابات «كورونا»أعلنت وزارة الصحة الكويتية تسجيل 4510 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وحالتي وفاة في الساعات الـ24 الماضية ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات المسجلة في الكويت إلى 484150. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة لوكالة الأنباء الكويتية /كونا/ إنه تم تسجيل 4109 حالة شفاء ليرتفع بذلك إجمالي عدد المتعافين إلى 436

اليوم 08:01 تعتزم فرنسا تخفيف قيود احتواء فيروس كورونا تدريجيا خلال شهر فبراير، وتشدد القواعد بشكل كبير على الرافضين لتلقي اللقاحات المضادة للفيروس. وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، اليوم الخميس، إنه اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، لن يكون بإمكان من لم يتلق اللقاح، ارتياد المطاعم أو المحافل الثقافية أو المناسبات الرياضية أو استخدام وسائل نقل المسافات الطويلة، وذلك عقب تطبيق شهادة التطعيم والتعافي على مستوى البلاد. وسيكون التطعيم الكامل حينئذ لكل فرد يبلغ 16 عاما فأكثر، شرطا مسبقا للمشاركة في الحياة العامة، دون قيود. وربما يواصل الأفراد الذين يختارون الحصول على جرعة أولى من اللقاحات في منتصف فبراير، تقديم نتيجة اختبار سلبية إضافية للحصول على خدمات، ولكن بشكل مؤقت. وقال كاستكس إنه على الرغم من أرقام الإصابات المرتفعة حاليا، يحمي معدل التطعيم العالي في فرنسا المستشفيات من استقبال مرضى بأكبر من طاقتها. وتم تطعيم نحو 93% من البالغين في البلاد. واعتبارا من الثاني من شهر فبراير المقبل، سيتم رفع القيود المتعلقة بالطاقة الاستيعابية للمنشآت الرياضية والثقافية، وكذلك استخدام الكمامات في الأماكن المفتوحة. من ناحية أخرى، سيتم تخفيف قاعدة العمل عن بعد، لتصبح مجرد توصية. وسيتم إعادة فتح النوادي الرياضية يوم 16 فبراير، والسماح مجددا بتناول الأطعمة والمشروبات على متن القطارات. كما أعلن كاستكس عن تخفيف قاعدة استخدام الكمامات ولوائح الاختبارات في المدارس خلال فبراير.