عطاء الإمارات كشف مخططات «الإخوان» في اليمن

23.8.2019

عطاء الإمارات كشف مخططات 'الإخوان' في اليمن للتفاصيل: مصدرك_الأول

بسام عبد السلام (عدن) منذ الوهلة الأولى لانطلاق تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، كانت دولة الإمارات العربية المتحدة أول من لبى نداء الواجب الإنساني والوطني، وسارعت إلى تقديم المساعدة والعون للأشقاء، والتخفيف من معاناتهم جراء الأوضاع الصعبة والمأساوية التي تسببت بها ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران. جهود جبارة جهود إغاثية وإنسانية بذلتها الإمارات، عبر أذرعها الإنسانية، جعلتها الأولى عالمياً، من حيث المساعدات المقدمة للشعب اليمني خلال الأزمة الراهنة، وفقاً لتقارير صادرة عن الأمم المتحدة وهيئات ومنظمات إغاثية إقليمية ودولية. وعلى مدى 4 سنوات ماضية، كانت الهيئات والمؤسسات الإماراتية تعمل جاهدةً على تخفيف معاناة المواطنين في المحافظات اليمنية وبمختلف الجوانب والنواحي، وساهمت تلك الجهود بشكل كبير في تطبيع الحياة في معظم المناطق المحررة، بدءاً من عدن عقب تحريرها في يوليو 2015 وصولاً إلى تبني اتفاقيات تنموية مع محافظات في عدن وحضرموت وسقطرى ولحج وأبين والضالع وتعز والحديدة. وعمدت الإمارات على تقديم مساعدات متنوعة، غطت مختلف القطاعات والاحتياجات الإغاثية والتنموية لمختلف الفئات، حيث ساهمت تلك البرامج والمشاريع في تحسين الحياة المعيشية لملايين اليمنيين، عبر دعم القطاعات الخدمية والبنية التحتية ومكافحة الأمراض والأوبئة، وتقديم الغذاء والدواء للأسر النازحة، والمتضررة في العديد من المناطق سواء المحررة وغير المحررة. وبلغ إجمالي المساعدات الإغاثية والجهود الإنسانية الكبيرة، التي جرى تقديمها منذ اندلاع الحرب في العام 2015، نحو 6 مليارات دولار، وهو ما جعل الإمارات في مقدمة الدول بتقديم المساعدات للشعب اليمني على مدى السنوات الأربع الماضية. مؤامرات خبيثة في الوقت الذي كانت فيه الإمارات ترسل خيوط الحياة إلى المناطق اليمنية المنكوبة، كانت هناك خيوط ومؤامرات خبيثة تدار من قبل «الإخوان»، ممثلين بـ«حزب الإصلاح» المسيطر على قرار الحكومة، من أجل عرقلة الجهود الإنسانية والخدمية في المحافظات المحررة بشكل رئيسي، وبرز المخطط «الإخواني» بشكل كبير، عبر تحركاتهم داخل الحكومة الشرعية والسلطات المحلية في بعض المحافظات اليمنية التي فشلوا في إدارتها أو التخفيف من حدة ووطأة الأوضاع التي خلفتها الحرب، حيث سعت الحكومة «الإخوانية»، عبر وسائل الإعلام التي يملكونها ونشطائهم والقيادات المحلية في المحافظات المحررة، إلى عرقلة جهود تطبيع الأوضاع وإعادة الحياة إلى طبيعتها. ولكن في الوقت الذي كانت المخططات «الإخوانية» تسعى إلى تدمير اليمن، كانت المشاريع الإغاثية والتنموية الإماراتية تخطو نحو إنقاذ الأهالي، والتخفيف من معاناتهم في المجالات والقطاعات الرئيسية كافة. الإمارات خير نصير لليمن أكد رئيس مركز عدن للدراسات والبحوث، حسين حنشي، أن دولة الإمارات لعبت دوراً محورياً وبارزاً في إطار التحالف العربي بقيادة السعودية، من أجل نصرة اليمن وإنقاذه من الهيمنة الإيرانية التي كانت تقودها ميليشيات الحوثي على الأرض. وأوضح في حديثه لـ«الاتحاد»، أن الإمارات كانت السبّاقة في تنفيذ أهداف التحالف العربي عسكرياً في تحرير الأراضي اليمنية، وإيقاف تمدد الميليشيات الحوثية، وتأمين الممرات الدولية والمواقع الاستراتيجية في خليج عدن وباب المندب، وتنموياً في تخفيف معاناة الأهالي والتخفيف من حدة التدهور المعيشي الذي يعانون منه جراء الحرب، وتهالك وتدمير البنى التحتية الأساسية. وأكد الحنشي، أن الجانب التنموي والإغاثي كان أحد المحاور الرئيسية التي وضعت الإمارات بصمات فيها، عبر حزمة المساعدات والمشاريع التي أطلقتها مباشرةً فور تحرير المناطق وتأمينها من خطر الميليشيات الحوثية والعناصر الإرهابية، وهو ما جعلها تحتل المرتبة الأولى عالمياً، عبر التقارير الأممية والدولية التي أكدت أن الإمارات بذلت جهوداً إنسانية كبيرة، في سبيل إنعاش المناطق التي تحررت بالمشاريع والإغاثة الغذائية ومستلزمات عودة الحياة فيها. وأشار رئيس مركز عدن، أن البصمات الإماراتية في القطاعات الخدمية من كهرباء ومياه وصحة وتعليم وأمن وغيرها من القطاعات شاهدة على تلك الجهود المضيئة، التي تستحق منا الشكر والتقدير ومبادلة الوفاء بالوفاء، موضحاً أن الجهود امتدت لتشمل دعم المنظمات الأممية والإغاثية العاملة في اليمن، لإيصال المساعدات إلى أكبر شريحة ممكنة من المحتاجين والمتضررين، ناهيك عن وصولها إلى مناطق التماس، وملامستها احتياجات الأسر النازحة والفارة من مواقع القتال. علاج جرحى الحرب ساهمت دولة الإمارات العربية المتحدة في إعادة تفعيل قطاع الصحة، عبر بناء وإعادة تجهيز مرافق البنية التحتية الصحية، وصيانة عشرات المستشفيات والعيادات في مختلف المحافظات اليمنية المحررة، للتخفيف من حدة النقص في الخدمات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية. وأسهم الدعم الإماراتي، في إعادة وصيانة نحو 60 مستشفى ومركزاً صحياً في عدد من المناطق اليمنية، بالإضافة إلى تقديم آلاف الأطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية، بالإضافة لدعم المنظمات الدولية لتنفيذ سلسلة من المشاريع الصحية والحملات الوقائية، في مقدمتها مكافحة وباء الكوليرا وحمى الضنك والدفتيريا. كما حظي جرحى الحرب في اليمن، منذ بداية المعارك في العام 2015، باهتمام كبير ضمن المساعدات الإنسانية المقدمة من الإمارات، حيث تكفلت الدولة بعلاج 10 آلاف من الجرحى اليمنيين في عدد من الدول، من بينهم مصر والهند والأردن والإمارات والسودان، وتحمل نفقاتهم ومرافقيهم، وذلك ضمن الجهود الإغاثية الرامية للتخفيف من معاناة الآلاف من الجرحى الذين أصيبوا بالمعارك. وتبنت الإمارات، سلسلة من المبادرات والبرامج الإنسانية، عبر الذراع الإنساني هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، من عملية نقل ودعم الرحلات العلاجية للآلاف من الجرحى، سواء في المستشفيات الداخلية أو إجلائهم إلى مستشفيات في الإمارات والهند ومصر والأردن والسودان، حيث أسهمت تلك المبادرات واللفتات الإنسانية في التخفيف من معاناة الجرحى وذويهم، عبر المنح العلاجية المجانية التي قدمت لهم محلياً وخارجياً. وقال مدير مكتب الساحل الغربي لشؤون جرحى الحرب، عبدالرحمن الرقيمي: إن «الإمارات بذلت وتبذل جهوداً إنسانية كبيرة في دعم القطاع الصحي وعلاج جرحى الحرب، سواء في المستشفيات الداخلية أو الخارجية»، مشيراً إلى أن اللفتات الإنسانية خففت كثيراً من معاناة الجرحى الذين يحتاجون إلى رعاية صحية واستكمال علاجهم، جراء الإصابات التي تعرضوا لها على يد ميليشيات الحوثي الانقلابية. مضيفاً: أن «الإمارات هي سند وعون حقيقي لليمن إنسانياً وتنموياً وعسكرياً منذ سنوات طويلة حتى انطلاق التحالف العربي، وكانت الشريك الفاعل والرئيسي في إنجاح التحالف، وتحقيق الانتصارات بمختلف الصعد». تفعيل الجانب الأمني ومثّل القطاع الأمني أحد الأولويات الرئيسة التي جرى الاهتمام بها، وتقديم لها الدعم اللازم للنهوض، واستعادة الدور المحوري في ترسيخ الأمن والاستقرار، وتطبيع الأوضاع بشكل كبير، حيث تمكنت الإمارات من إعادة تفعيل الجانب الأمني في المحافظات المحررة، عبر تقديم مساعدات عاجلة بالمعدات الأمنية اللازمة والتجهيزات الحديثة التي أسهمت بشكل كبير في تأمين المناطق المحررة، والتصدي للمخاطر الإرهابية وتعزيز الاستقرار فيها. وعملت الإمارات على إعادة تأهيل البنية التحتية للمرافق الأمنية، وتقديم دعم سخي للمنظمة الأمنية في عدن وحضرموت وسقطرى وشبوة أبين ولحج والضالع والمحافظات المحررة الأخرى، ورفدها بالتجهيزات اللوجيستية من آليات أمنية حديثة، وأجهزة اتصالات وأجهزة فنية متطورة، إلى جانب تأهيل القوى البشرية وتخريج الدفعات الجديدة، والتي لعبت دوراً محورياً في محاربة الإرهاب وتعزيز الاستقرار وإعادة السكينة العامة بشكل كبير. الموانئ والمطارات أولت المساعدات المقدمة من الإمارات أهمية للمطارات والموانئ اليمنية التي تضررت من الحرب، وكخطوة أولى من أجل إعادة الاستقرار وإنعاش التنمية في المحافظات المحررة، فتبنت سلسلة من المشاريع التي استهدفت تقديم الدعم والمساندة لمطارات عدن الدولي والريان في المكلا وسقطرى لإعادتها للحياة، واستئناف نشاطها بشكل طبيعي وتسخيرها لاستقبال المساعدات الإغاثية العاجلة، خصوصاً مع الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها اليمن. ومثّل إعادة تأهيل مطار عدن الدولي أحد الإنجازات الهامة في وقت قياسي، حيث تم إعادة إعمار هذا الشريان الحيوي الذي تعرض للتدمير بشكل كبير جراء الحرب وسيطرة الميليشيات الحوثية عليه، حيث تم إعادة تأهيل مرافق المطار وتجهيز صالاته وبرج المراقبة والمدارج، وردفها بالتجهيزات والمعدات والآليات اللازمة لاستئناف نشاطه الملاحي. قطاع الطاقة قدمت الإمارات مساعدات عاجلة لقطاع الكهرباء، وإعادة توليد التيار للمناطق المتضررة والمحررة، الأمر الذي أسهم بشكل كبير في إنعاش هذه الخدمة المتضررة جراء الحرب، وتقليل الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي عن المواطنين في المحافظات المحررة بوجه خاص. وتضمنت المساعدات دفع النفقات التشغيلية لتوليد الطاقة الكهربائية وخدمات الإمداد الكهربائي، وإعادة بناء وصيانة محطات الكهرباء، وتوفير الوقود لمحطات ومولدات الطاقة، للتمكن من إنتاج الطاقة اللازمة لتشغيل المستشفيات والمدارس والمباني العامة في مختلف أنحاء اليمن. حيث أسهمت المساعدات الإماراتية في قطاع الكهرباء، في إعادة بناء وصيانة أكثر من 12 محطة كهربائية في معظم المحافظات اليمنية المحررة، ووفرت 635 ميجاواط، إلى جانب تحمل التكاليف التشغيلية، وتوفير الوقود والزيوت وقطع الغيار، والتي أسهمت في استمرار الخدمة، وإنتاج الطاقة اللازمة بشكل أفضل. اقرأ أكثر: صحيفة الاتحاد

دور رائد للإمارات في دعم الاستقرار باليمنلعبت دولة الإمارات دوراً رائداً في مواجهة انقلاب ميليشيا الحوثي على الشرعية، وتعزيز الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، فضلاً عن دورها المتقدم في تقديم الإغاثة وإحداث التنمية، وعبر موقعها الرئيس شريكاً فاعلاً في تحالف دعم الشرعية إلى جانب المملكة العربية

بيان مهم من قنصلية الإمارات في برشلونةنصحت القنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة في برشلونة الإسبانية، مواطني الإمارات بأخذ الحيطة والحذر، وعدم حمل مبالغ نقدية كبيرة معهم.

الفريق ياسر العطا لـ«البيان»: المؤسسة العسكرية ضمانة لردع لـ«الإخوان»أكد مسؤول سوداني رفيع أن وجود المؤسسة العسكرية في المشهد السياسي السوداني، يقطع الطريق على تغلغل عناصر الثورة المضادة من جماعة الإخوان وأداوتهم.

الإمارات ترفض بشكل قاطع المزاعم بشأن موقفها إزاء التطورات في عدنأعربت دولة الإمارات عن أسفها الشديد ورفضها القاطع جملة وتفصيلاً لجميع المزاعم والادعاءات التي وُجّهت إليها حول التطورات في عدن، مجددة موقفها الثابت شريكاً في التحالف العربي، والعازم على مواصلة بذل قصارى جهودها لتهدئة الوضع الراهن في جنوب اليمن.جاء ذلك خلا يعني نكذب أعيننا ونصدق الحمار

الإمارات ترفض الزج باسمها في الخلافات والانقسامات بخصوص التطورات في عدنأعربت دولة الإمارات، عن أسفها الشديد ورفضها القاطع، جملة وتفصيلاً، لجميع المزاعم والادعاءات التي وُجهت إليها حول التطورات في عدن، مجددة موقفها الثابت كشريك في التحالف، والعازم على مواصلة بذل قصارى جهودها لتهدئة الوضع الراهن في جنوب اليمن. جاء ذلك خلال الب كذلك اماراتكم دبي غير ابو ظبي غير الشارقة وسنيفصلوا قريبا المجموعات العرقية: 12% إماراتيون 27.8% هنود 15.1% أوروبيون 10.2% باكستانيون 9.5% بنغلاديشيون 6.1% فليبينيون 3.0% سيريلانكيون 2.2% صينيون 14.1% آخرون دولة سكلانس

إطلاق بطاقة الائتمان 'روباي' بالإمارات خلال زيارة رئيس وزراء الهندمن / بينسال عبدالقادر.. أبوظبي في 21 أغسطس / وام / أعلن سعادة نفديب سينغ سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة، عن إطلاق بطاقة 'روباي' / RuPay / - النسخة الهندية المحلية لبطاقات الائتمان - في دولة الإمارات، وذلك بالتزامن مع الزيارة المرتقبة لدولة ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة للدولة. وأكد سعادة السفير الهندي، في مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات، أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي أول دولة في منطقة الشرق الأوسط يتم فيها استخدام بطاقة الائتمان الهندية روباي / RuPay / . وأضاف أنه سيتم التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء واجهة تكنولوجية موحدة في الهند والإمارات لمنصات السداد المالي بين المؤسسة الوطنية للمدفوعات في الهند ونظام ميركوري للدفع المحلي في دولة الإمارات حيث تتيح المذكرة استخدام بطاقة 'روباي' في نقاط تسديد قيمة المشتريات بالدولة. وقال سعادته إن دولة الإمارات تعتبر أكبر مركز للأعمال في المنطقة، كما أن الجالية الهندية فيها هي الأكبر من بين كل الجاليات، مشيرا إلى أن دولة الإمارات تستقبل أيضاً أعداداً كبيرة من السياح الهنود وهي واحدة من أكبر الشركاء التجاريين للهند. وتوقع السفير الهندي أن يساهم إدخال نظام بطاقة 'روباي' في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين وفي رفع حركة السياحة الهندية للدولة، مشيراً إلى أن هناك دولتين فقط حالياً خارج الهند تستخدم فيهما البطاقة وهما سنغافورة وبوتان.



محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم

«مبارك بن محمد» دور وطني رائد في بناء منظومة أمنية تعزز استقرار الوطن

«قرموشة» مروحية درون إماراتية الصنع بميزة الإقلاع والهبوط العمودي

بالفيديو..مصرع أمريكي في تحطم صاروخ أطلقه ليثبت أن الأرض مسطحة

اختتام أعمال 'ملتقى الاستدامة الاقتصادية 2020' بالشارقة

الإمارات أول دولة عربية وإسلامية تمتلك قانونا لتنظيم قطاع الفضاء

وفاة 12 وإصابة حوالي 61 شخصاً بفيروس كورونا في إيران

اكتب تعليق

Thank you for your comment.
Please try again later.

أحدث الأخبار

أخبار

23 أغسطس 2019, الجمعة أخبار

الاخبار السابقة

بالفيديو: هطول أمطار متوسطة على مناطق الدولة

الخبر التالي

بعد حادثة «سولكينغ».. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة الجزائرية
الراحل حسني مبارك في سطور النمسا تعلن عن أول إصابتين بكورونا رئيس الدولة و نائبه و محمد بن زايد يبعثون برقيات تعزية لأسرة الرئيس الراحل حسني مبارك البحرين تقرر تعليق الدراسة لمدة أسبوعين رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون الرئيس المصري في وفاة محمد حسني مبارك فيتنام تتخلص من 'كورونا' كلب فقد أصحابه فتوجه إلى مركز للشرطة علوم الدار @oloumaldar عبدالله بن زايد يحضر حفل سفارة الكويت بمناسبة اليوم الوطني فاجعة في تونس.. وفاة 5 معلمات في حادث مرور بالقصرين مبارك.. مسيرة طويلة من العمل الوطني محمد بن زايد ينعى الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك
محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم «مبارك بن محمد» دور وطني رائد في بناء منظومة أمنية تعزز استقرار الوطن «قرموشة» مروحية درون إماراتية الصنع بميزة الإقلاع والهبوط العمودي بالفيديو..مصرع أمريكي في تحطم صاروخ أطلقه ليثبت أن الأرض مسطحة اختتام أعمال 'ملتقى الاستدامة الاقتصادية 2020' بالشارقة الإمارات أول دولة عربية وإسلامية تمتلك قانونا لتنظيم قطاع الفضاء وفاة 12 وإصابة حوالي 61 شخصاً بفيروس كورونا في إيران شاهد.. طائر ينضم لسباق الدراجات في دبي الكويت: ارتفاع المصابين بفيروس كورونا إلى 5 أشخاص انطلاق تحدّي محمد بن زايد العالمي للروبوت بجوائز 5 ملايين دولار الكويت توقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا عدوان إسرائيلي مزدوج على غزة ودمشق