عربات الطعام ابتكار يواجه تحديات التراخيص والإيجارات

جريدة الخليج - اقتصاد محلي

27/07/2019 03:14:00 م

عربات الطعام ابتكار يواجه تحديات التراخيص والإيجارات صحيفة_الخليج

جريدة الخليج - اقتصاد محلي

استمعدبي: سامي مسالمةتعتبر المطاعم المتنقلة أو ما يطلق عليه بعربات الطعام «فود تركس» من أحدث أنواع المطاعم في الدولة، إذ بدأت الفكرة بالرواج قبل سنوات قليلة، وقد لاقت هذه المطاعم رواجاً كبيراً بين السياح والمقيمين لما تقدمه من مأكولات لذيذة وطازجة بأسعار بسيطة، وتعتبر هذه الشاحنات المتنقلة من أفضل الخيارات للمأكولات السريعة في المناطق السياحية التي تعج بالمطاعم الفاخرة والمكلفة أحياناً.

برجر غوريلا' بقيمة 3 آلاف درهم يخضع للتحقيق من قبل الجهات المختصة برأس الخيمة'​ شرطة دبي تضبط مطلوبين من عصابة دولية لتجارة المخدرات الطلبة المواطنون يحصدون 75% من المراكز الأولى على الثانوية.. والذكور يتفوقون على الإناث

ويمثل هذا النوع من المطاعم فكرة مبتكرة تلقى استحسان الزوار والمستثمرين، كما تشكل فرصة لتقديم خدمات توريد الأطعمة والمشروبات خلال المهرجانات والفعاليات الخارجية، خاصة مع تنوع الأنشطة الاجتماعية والرسمية والمتخصصة في الإمارات، مما يعكس أهمية قطاع الفعاليات وتوريد الأطعمة للمؤسسات والشركات بالنسبة لعمل هذه الفئة من المطاعم، كما أن التحفيز المستمر للحكومة في الإمارات بضرورة الابتكار واستغلال الأفكار الجديدة من قبل المستثمرين يساهم في إقبال رواد الأعمال على هذا القطاع الذي يشهد رواجاً على المستوى المحلي والإقليمي

وبرغم الابتكار الذي تعتمد عليه الفكرة، إلا أن هناك العديد من التحديات التي تواجه نجاح واستمرارية هذا النوع من المشاريع، إذ يعتبر شرط الرخصة القائمة لمطعم أو لنشاط تموين غذائي ثابت، أحد أبرز تحديات المطاعم المتنقلة، إذ تشترط الدوائر الاقتصادية وجود هذه الرخصة لإمكانية إصدار تصريح لمطعم متنقل، وهذا الأمر الذي يحد من انتشار هذا النشاط بالشكل الذي يجعل منه نشاطاً رئيسياً في الدولة، ليلبي حاجات توريد الأطعمة والمشروبات في الفعاليات والمهرجانات على وجه التحديد.

وتشير اقتصادية دبي إلى أن الدائرة لا تصدر رخصة خاصة للمطعم المتنقل وإنما تتم هذه الخدمة عن طريق التصاريح، بحيث يتم منح التصريح للجهة التي لديها رخصة مطعم، وذلك بعد الحصول على عدم ممانعة من رقابة الأغذية ببلدية دبي وكذلك من هيئة الطرق والمواصلات بالنسبة لصلاحية المركبة المستخدمة لهذا النوع من الخدمة.

كما كانت اقتصادية أبوظبي قد أعلنت عن إعداد دراسة قريباً لتنظيم وتطوير آلية ترخيص السيارات المتنقلة لبيع الأطعمة ضمن رخصة «تاجر أبوظبي»، وهي إحدى المبادرات الداعمة للحزمة الاقتصادية لإمارة أبوظبي لتسهيل ممارسة الأعمال الاقتصادية ودعم القطاع الخاص، وتهدف الدراسة إلى إعادة تنظيم مزاولة هذا النوع من الأنشطة لتطوير قطاع الخدمات، من خلال تنظيم ممارسة العمل بالسيارات المتنقلة لبيع الأطعمة، بما يضمن تشجيع رواد الأعمال بالتنسيق مع دائرة التخطيط العمراني والبلديات والجهات ذات العلاقة على مستوى إمارة أبوظبي، والتقت «الخليج» بعدد من مالكي عربات الطعام:

وأكد رمزي كحيل، المدير العام، «لاست إكزت» أن مفهوم عربات الطعام شهد خلال السنوات القليلة الماضية إقبالاً كبيراً، نتيجة لأسباب بسيطة وواضحة، حيث تقوم فكرة عربة الطهي المتحركة والبيع الشاملة على تقديم أشهى الأطعمة الطازجة لعدد من المطاعم ومشغلي منافذ المأكولات والمشروبات الأكثر شعبية على الشواطئ، أو كما في حالتنا، إلى جانب الطرقات الخارجية، في أجواء عصرية يعشقها المستهلكون الجدد، وتحفل بالجاذبية والتشويق.

وقال: «توفر «لاست إكزت» للمستأجرين ورواد الأعمال ميزة جديدة، وهي خيار الاتفاق على عقد إيجار قصير الأجل، بما يتيح لهم مجالاً لتقييم ودراسة منتجاتهم المقدمة قبل الالتزام بعقود طويلة الأجل، وإذا أضفنا إلى ذلك التجديدات المتواصلة التي تشهدها المواقع، ورسوم إطلاق الأعمال والتكاليف التشغيلية المنخفضة لعربات الطعام والمطاعم المتنقلة، يشكل ذلك حافزاً قوياً للشركات المحلية الطامحة إلى الاستفادة من سوق عشاق تجارب الطعام والذواقة في دبي، واعتماداً على تلك الأسس، تقوم وجهات «لاست إكزت» بتقديم أول مفاهيم عربات الطعام من نوعها في دبي، وتوفر تشكيلة واسعة من أطعمة العربات المتحركة الطازجة والشهية.

السعودية تحذر من جهاز قياس حرارة تنتجه الصين برجر غوريلا بقيمة 3 آلاف درهم يثير سخط رواد التواصل الاجتماعي محمد بن راشد يُصدر قراراً بتعديل بعض أحكام قرار تشكيل 'لجنة تطوير إجراءات تراخيص أعمال البناء في إمارة دبي'

أوضح كحيل أن مواقع»لاست إكزت» تضم حالياً أربع وجهات، وهي: «لاست إكزت باتجاه أبوظبي»، و«لاست إكزت باتجاه دبي»، و«لاست إكزت الخوانيج»، و«لاست إكزت القدرة»، وتعدّ وجهات «لاست إكزت» موقعاً مثالياً لاستقبال جميع أفراد العائلة، ضمن أجوائها الترفيهية الحيوية الملائمة لجميع الأعمار، لتقدم لهم تشكيلة واسعة من الخدمات والمرافق المريحة المتنوعة والمتاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

ولفت كحيل إلى أنه نظراً لسهولة الوصول إلى عربات الطعام التي نجحت في جذب انتباه عملائنا، بالإضافة إلى نبض الأجواء الحضرية والريفية المتميزة في المواقع، توصّلت وجهات «لاست إكزت» إلى تحقيق معادلة النجاح في السوق، وتتيح عربات الطعام للزوار فرصة للاختيار بين تشكيلة واسعة من المطابخ الملائمة لمختلف الأذواق والميزانيات أثناء رحلاتهم على الطريق، ومع الإقبال الكبير الذي يشهده مفهوم المطاعم المتنوعة، حققت «لاست إكزت» ريادتها من خلال تقديم مزيج من المطابخ العالمية والمحلية عبر أكثر من 100 مطعم ومقهى موزعة ضمن مواقعها الأربعة.

رسوم الترخيص والتجديد واستقدام العمالة تثقل كاهل المشروعأكد عامر سعد مدير عدة أكشاك طعام أن انطلاقته في هذا القطاع من المشاريع بدأت في العام 2017، وذلك بعد دراسة جدوى للمشروع إلى جانب استشارات من جهات مختصة في هذا المجال، مشيراً إلى أنه قام بافتتاح 3 أكشاك في أول الأمر، وكانت الانطلاقة مميزة وكان الإقبال بشكل كبير، لكن بعد عدة أشهر تأثر المشروع بشكل كبير وذلك للعديد من التحديات والصعوبات التي تواجهه بشكل دوري.

وأشار سعد إلى أن أسباب التراجع والتدهور في الموضوع تمثلت في ضريبة القيمة المضافة كسبب مباشر أثر في المبيعات، إلى جانب التراخيص المطلوبة بشكل سنوي وتكاليفها العالية التي تؤثر في ميزانية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تكاليف استقدام العمالة أيضاً فتأثيرها كبير في المشاريع الصغيرة، لذلك لا بد من إعادة النظر في قضية مساواة المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالمشاريع الكبيرة ذات رأس المال الضخم، في قضية إصدار الرخص ورسوم استقدام العمالة، لأنه من غير المنطقي أن تدفع شركة لا يتخطى رأسمالها المليون درهم على سبيل المثال، كشركة يتجاوز رأسمالها عشرات الملايين. وأضاف: «كما أن إيجارات المواقع التي تتواجد فيها مشاريعنا أصبحت مبالغاً فيها بشكل كبير، بحيث تستنزف الكثير من مبيعات المشروع وأربحاه، إلى جانب أمر مهم آخر وهو قضية افتتاح وتطوير أماكن جديدة لاستقبال عربات طعام وأكشاك جديدة، الأمر الذي تسبب في انعدام التوازن مع المشاريع القائمة أساساً، وهذا الأمر أدى بدوره إلى إغلاق العديد من هذه الأكشاك بسبب الخسائر المتراكمة، فلا بد من إعادة ضبط هذه الأماكن بطريقة تسمح باستمرارية المشاريع القائمة».

تكاليف تجهيز العربات معقولة مقارنة بمشاريع أخرىقال رعد الزعبي، مدير المشتريات وتطوير الأعمال في شركة «لامركيز إنترناشيونال» المتخصصة في خدمات قطاع الأغذية والمشروبات: «تعتبر المطاعم المتنقلة في الوقت الحالي صيحة جديدة وتوجه لرواد الأعمال من الشباب، وهي تلبي خيارات شريحة معينة، وتعتمد على الوجبات السريعة، وتتميز بسهولة التنقل والتغيير اعتماداً على التصاريح التجارية التي يتم إصدارها من الجهات المعنية، كما تتميز بتكلفة قليلة نسبياً مقارنة بمشاريع أخرى، وذلك بحكم خبرتنا في الشركة بحيث نوفر التجهيزات اللازمة لتشغيل عربات الطعام المتنقلة».

وأضاف الزعبي: «ربما يكون اشتراط وجود رخصة لمطعم أو لنشاط تموين غذائي، تحدياً أمام هذا القطاع، لكن برأيي أن هذا الاشتراط يعتبر في محله وذلك لضمان السلامة العامة والغذائية. فالعاملون في هذا المجال يجب أن يكونوا أهلاً لهذا الاختصاص، ولا بد من تلبية معايير قطاع الأغذية، فلولا هذه المعايير لتشعب الموضوع وأصبح خارج إطار السيطرة، فلذلك أرى بأنه لا بد من هذه الاشتراطات».

13 شركة طيران تستأنف رحلاتها المجدولة عبر مطار دبي الدولي خلو 4 فنادق مخصصة للعزل الصحي في رأس الخيمة «الصحة العالمية»: انتشار «كورونا» عبر الهواء قد يحدث خلال إجراءات طبية

وأوضح الزعبي أن الشركة لاحظت في الفترة الأخيرة توجهاً وإقبالاً على تجهيزات المطاعم المتنقلة التي توفرها شركتهم، وهناك طلب متزايد، الأمر الذي يؤكد أهمية هذا القطاع في دعم قطاع المطاعم والسياحة في الإمارات بشكل عام.الاستمرارية تحتاح إلى إصرار ودراية بالأمور التشغيلية

أكد بيان أبو الخير مالك أحد المطاعم المتنقلة بدبي أن هذا النوع من الأعمال يعتبر ناجحاًَ للغاية، وخصوصاً إذا كان الشخص المسؤول متخصصاً أو يملك شهادة خبرة وتخرج في هذا المجال، لأنه لا بد أن يملك معرفة ودراسة حول أساليب الضيافة وخاصة في المطاعم، مشيراً أيضاً إلى أن الكثير ممن حاولوا الدخول في هذا القطاع لم يحالفهم الحظ وذلك بسبب أن اعتقادهم السائد كونها فقط مشاريع مربحة ليس كافياً، فبمجرد البدء بالمشروع يدركون حجم الجهد والتخطيط المطلوب لإنجاح المشروع، وأن الأمر لا يقتصر على بذل الأموال. وأضاف أن المتابع لهذه المشاريع يمكنه مشاهدة العديد من المطاعم التي يتم فتحها وغلقها بشكل يومي، إذ إن الاستمرارية في هذه المشاريع تحتاج إلى إصرار وخبرة طويلة الأمد، ودراية تامة بالأمور التشغيلية لها، بحيث لا يمكن لمن عمل فترة طويلة في إدارة المكاتب على سبيل المثال أن ينجح بسهولة في إدارة المطاعم.

وحول أبرز تحديات المطاعم المتنقلة أشار أبو الخير إلى أن أبرز تحد يواجه المطاعم المتنقلة والمطاعم بشكل عام، هو الحصول على التراخيص اللازمة، إذ إن الأمر يعتبر معقداً في كثير من الأوقات، وقد يتطلب الأمر في بعض الأحيان أشهراً عديدة تصل أو تتجاوز ال6 أشهر للحصول على ترخيص افتتاح المطعم، وذلك لأنه يتطلب الحصول على موافقات من جهات مختلفة مثل الدوائر الاقتصادية أو البلديات أو حتى الدفاع المدني، وهذا الأمر يستهلك وقتاً طويلاً جداً، وربما يكون مبرراً بسبب المعايير الصحية والغذائية المطلوب توافرها، لكن التكاليف التي يتم دفعها للحصول على هذه التراخيص تعتبر معضلة حقيقية.

وأشار إلى أن مسألة الحصول على تراخيص للمشاركة في حدث معين أو معرض، أيضاً يتطلب الحصول على تراخيص، الأمر الذي يتطلب أيضاً المزيد من الوقت إلى جانب أعباء الترتيب للأمر وغيرها، موضحاً أن هناك العديد من التحديات أيضاً تواجههم، من أبرزها تأخير عملية الحصول على الموافقات من الجهات المختلفة والتي تعتبر استهلاكاً كبيراً للوقت، إلى جانب أن هذا الأمر يؤدي في بعض الأحيان إلى خسارة ما لا يقل عن 6 أشهر من عقد الإيجار الذي تم توقيعه في البداية، الأمر الذي يعتبر بداية صعبة للمشروع.

اقرأ أكثر: صحيفة الخليج »

أبوظبي على قائمة أفضل المدن الثقافية في العالمأبوظبي في 25 يوليو / وام / حلت أبوظبي على قائمة أبرز المدن الثقافية في العالم وفقا لتصنيف موقع سكاي سكانر ' ‪Skyscanner‬ ' الإلكتروني الشهير لأسعار السفر . ودخلت أبوظبي هذه القائمة بعدما حدد فيها الموقع الإلكتروني الصيني خمس وجهات متميزة تساهم في توسيع آفاق المسافرين عبر قضاء عطلة حافلة بالأنشطة الفنية والثقافية. واحتلت أبوظبي المرتبة الثانية بعد مدينة فلورنسا الإيطالية، حيث تم تصنيف العاصمة الإماراتية كواحدة من أكثر الوجهات الثقافية تميزا في الشرق الأوسط مع احتضانها المسرح الوطني وجامع الشيخ زايد الكبير. كما سلط الموقع الإلكتروني الضوء على افتتاح متحف اللوفر أبوظبي والذي شكل قيمة ثقافية مجزية للإمارة، علما أن المتحف صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل الحائز على جائزة بريتزكر العالمية. ونوه موقع ' سكاي سكانر ' إلى أهمية اللوفر أبوظبي باعتباره أول متحف عالمي في العالم العربي، وتطرق كذلك إلى غنى تجارب الطعام في الإمارة واصفا إياها بأنها ' لا تقل تنوعا عن المزيج السكاني متعدد الثقافات في أبوظبي، مشيرا إلى تنامي الاهتمام بالموسيقى الإلكترونية في أبوظبي بشكل كبير، وهو جانب عصري يعزز جاذبيتها الثقافية. وقال سعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي إن تصنيف أبوظبي كواحدة من أبرز المدن الثقافية في العالم يعكس مستوى الجهود التي بذلتها الدائرة لترسيخ مكانة الإمارة وجعلها في صدارة الوجهات التي يفكر الناس بزيارتها لخوض مغامرتهم الثقافية المقبلة. وأضاف غباش : ' أن هذا التصنيف يزيد من عزمنا على مواصلة السعي لتحقيق التميز في الترويج للإمارة كوجهة فريدة من نوعها، حيث نشهد عاما تلو الآخر نموا مطردا في أعداد الزوار القادمين إلى العاصمة الإماراتية لاستكشاف معالمها المتنوعة من قصر الحصن إلى جامع الشيخ زايد الكبير ومواقع العين الأثرية، لافتا إلى أن هذا التصنيف من موقع إلكتروني مرموق مثل 'سكاي سكانر' يثبت أننا نجحنا في تحقيق التأثير المنشود'. وتضمنت قائمة موقع '' سكاي سكانر ' الذي يتخذ من العاصمة الاسكتلندية أدنبرة مقرا له، توصيات للإقامة في عدد من فنادق الإمارة، بالإضافة إلى روابط إلكترونية لأفضل الفنادق وعروض الرحلات الجوية إلى أبوظبي. - مل -

تحديات اتفاق تقاسم السلطة في السودانتحديات اتفاق تقاسم السلطة في السودان صحيفة_الخليج

كيف يواجه المسلم الشدائد والأزمات؟كيف يواجه المسلم الشدائد والأزمات؟ صحيفة_الخليج