سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال '50 عاما في حب سلطان'

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال '50 عاما في حب سلطان' #أخبار_الإمارات

أخبار_الإمارات, الإمارات

26/01/2022 10:05:00 م

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال '50 عاما في حب سلطان' أخبار_الإمارات

الشارقة في 26 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم الأربعاء، الحفل الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بعنوان '50 علما في حب سلطان' بمناسبة مرور خمسين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واستُقبل سموه لدى وصوله إلى مدرج خورفكان الذي أقيم في ساحاته وعلى مسرحه الاحتفال، بأهازيج الفنون الشعبية التي رحبت بسموه وتغنت بحب صاحب السمو حاكم الشارقة. وتجول بعدها سموه في أرجاء الأركان والأقسام المصاحبة التي ضمت أجنحة للعديد من المؤسسات قدمت خلالها ورشاً وعروض وطنية بالإضافة إلى معارض فنية تحكي نهضة الشارقة منذ تولي صاحب السمو حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واطلع سموه على مشاركة مركز الحرف المهنية الذي يقدم للحضور مجموعة من العروض والورش حول العديد من الحرف منها الغزل والسفافة وصنع البخور والعطور وغيرها. وبدأت الفعاليات الرئيسية على مدرج خورفكان بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليلقي بعدها خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى كلمة أشار فيها إلى المناسبة العزيزة التي يجتمع عليها الجميع حباً بحاكم الشارقة وبإنجازاته الرائدة على مدار خمسين عام. وقال السويدي / / سلطان عمَّر فأذهل وحكم فعدل وأعطى فأجزل وهو الذي اجتمعت كل القلوب على حبه، فنال المحبة من الصغير قبل الكبير، وحظي بالولاء والتقدير، هو من أرسل الكتب والمكتبة لكل بيت، وأنشأ المساكن واهتم بالساكن، واعتنى بالأسرة ورعى الإبداع، في عهد سلطان الخير تعالت المآذن وشيدت المساكن وازدانت الأماكن / / . وأضاف رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى / / في خمسين عاما أضاء سلطان صروح العلم والتعليم، وأرسى صنوف البذل والتكريم، ولم يدخر جهداً بكل المجالس لخدمة الشعب في الأحياء والمدارس، وصل القريب والبعيد وفتح كل يوم باباً جديد، فكم من الأزمان نحتاج لنرد دين سلطان وكم من قافية ستكفي لسرد قصائد الإحسان، ولا نملك إلا أن نرفع الأكف للخالق المنان أن يحفظ لنا سلطان القلوب من شر صروف الزمان، وأن يديمه نهجاً جلياً وبيانا لكل من يعيش على أرض شارقة الأمان / / . بعد ذلك تابع الحضور أوبريت في حب سلطان يتضمن الفنون الشعبية والفقرات الغنائية والشعرية التي قدمها العديد من الشعراء بالإضافة إلى مشاركة أطفال مدينة خ

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال "50 عاما في حب سلطان"الشارقة في 26 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم الأربعاء، الحفل الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بعنوان"50 علما في حب سلطان" بمناسبة مرور خمسين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مقاليد الحكم.

واستُقبل سموه لدى وصوله إلى مدرج خورفكان الذي أقيم في ساحاته وعلى مسرحه الاحتفال، بأهازيج الفنون الشعبية التي رحبت بسموه وتغنت بحب صاحب السمو حاكم الشارقة.وتجول بعدها سموه في أرجاء الأركان والأقسام المصاحبة التي ضمت أجنحة للعديد من المؤسسات قدمت خلالها ورشاً وعروض وطنية بالإضافة إلى معارض فنية تحكي نهضة الشارقة منذ تولي صاحب السمو حاكم الشارقة مقاليد الحكم.

اقرأ أكثر: أخبار الإمارات »

تكنولوجيا توظف حاسة اللمس بالفم لتجارب افتراضية أكثر واقعية

ذهبت التكنولوجيا بعيداً في استخدام حاسة اللمس لدى البشر، مع تطوير باحثين في مجموعة تابعة لجامعة «كارنيغي ميلون» جهازاً جديداً يستخدم الإحساس باللمس على الفم وداخله، لإتاحة تجارب واقع افتراضي أكثر واقعية، وقد عرض الباحثون مقطع فيديو يصور مجموعة متنوعة من ع اقرأ أكثر >>

سلطان بن أحمد يشهد احتفال '50 عاماً في حب سلطان' | صحيفة الخليج\u003Cp\u003Eشهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء الأربعاء، الحفل الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بعنوان \u002250 عاماً في حب سلطان\u0022 بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مقاليد الحكم.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eواستُقبل سموه لدى وصوله إلى مدرج خورفكان الذي أقيم في ساحاته وعلى مسرحه الاحتفال، بأهازيج الفنون الشعبية التي رحبت بسموه وتغنت بحب صاحب السمو حاكم الشارقة.\u003C/p\u003E

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال '50 عاما في حب سلطان'الشارقة في 26 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم الأربعاء، الحفل الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بعنوان '50 علما في حب سلطان' بمناسبة مرور خمسين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واستُقبل سموه لدى وصوله إلى مدرج خورفكان الذي أقيم في ساحاته وعلى مسرحه الاحتفال، بأهازيج الفنون الشعبية التي رحبت بسموه وتغنت بحب صاحب السمو حاكم الشارقة. وتجول بعدها سموه في أرجاء الأركان والأقسام المصاحبة التي ضمت أجنحة للعديد من المؤسسات قدمت خلالها ورشاً وعروض وطنية بالإضافة إلى معارض فنية تحكي نهضة الشارقة منذ تولي صاحب السمو حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واطلع سموه على مشاركة مركز الحرف المهنية الذي يقدم للحضور مجموعة من العروض والورش حول العديد من الحرف منها الغزل والسفافة وصنع البخور والعطور وغيرها. وبدأت الفعاليات الرئيسية على مدرج خورفكان بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليلقي بعدها خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى كلمة أشار فيها إلى المناسبة العزيزة التي يجتمع عليها الجميع حباً بحاكم الشارقة وبإنجازاته الرائدة على مدار خمسين عام. وقال السويدي / / سلطان عمَّر فأذهل وحكم فعدل وأعطى فأجزل وهو الذي اجتمعت كل القلوب على حبه، فنال المحبة من الصغير قبل الكبير، وحظي بالولاء والتقدير، هو من أرسل الكتب والمكتبة لكل بيت، وأنشأ المساكن واهتم بالساكن، واعتنى بالأسرة ورعى الإبداع، في عهد سلطان الخير تعالت المآذن وشيدت المساكن وازدانت الأماكن / / . وأضاف رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى / / في خمسين عاما أضاء سلطان صروح العلم والتعليم، وأرسى صنوف البذل والتكريم، ولم يدخر جهداً بكل المجالس لخدمة الشعب في الأحياء والمدارس، وصل القريب والبعيد وفتح كل يوم باباً جديد، فكم من الأزمان نحتاج لنرد دين سلطان وكم من قافية ستكفي لسرد قصائد الإحسان، ولا نملك إلا أن نرفع الأكف للخالق المنان أن يحفظ لنا سلطان القلوب من شر صروف الزمان، وأن يديمه نهجاً جلياً وبيانا لكل من يعيش على أرض شارقة الأمان / / . بعد ذلك تابع الحضور أوبريت في حب سلطان يتضمن الفنون الشعبية والفقرات الغنائية والشعرية التي قدمها العديد من الشعراء بالإضافة إلى مشاركة أطفال مدينة خ

محمد بن راشد: سلطان القاسمي محرك رئيس للبناء وخدمة الإنسان في الدولةيُمثّل يوم الـ25 من يناير مناسبة عظيمة ومهمة في تاريخ إمارة الشارقة، نستذكر من خلاله ما تحقق للإمارة من إنجازات نوعية، بفضل قائد معطاء، وهب فكره وحكمته لخدمة أبنائه، وجعل الشارقة في ظل قيادته الحكيمة ورؤيته الثاقبة تخطو خطوات ثابتة وواثقة على درب التميز و الله يحفظه سمعتله مقوله من هو قدوتك يقول علي ابن ابي طالب ذاك الفتاة الهاشمي والله وهل البيت وكفو ويا

حمدان بن محمد: الوالد سلطان القاسمي..أدام الله عزك ورفعتكهنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة مرور 50 عاماً على تولي سموه مقاليد الحكم في الشارقة.ونشر سموه صورة لصاحب السمو حاكم ا

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد العرض الافتتاحي لـ 'سرد المكان'الشارقة في 25 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم في مسرح المجاز بالشارقة، العرض الافتتاحي لـ 'سرد المكان' أكبر عرض فني يسرد تاريخ ومنجزات إمارة الشارقة. ويأتي العرض الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مقاليد الحكم في إمارة الشارقة، وسيستمر العرض أيام 26 و28 و29 يناير الجاري. ويتضمن العرض أكثر من 10 فنون إبداعية، تتضمن الشعر والغناء والمسرح والسرد، ويجسد محطات بارزة من سيرة الشارقة وأهلها وعمرانها وما حققته من إنجازات خلال الخمسين عاماً الماضية، ويشارك في العرض أكثر من 50 فناناً وعارض أداء وممثلاً من دولة الإمارات ومن مختلف بلدان العالم. واستهل العرض مشاهده التي توزعت على إحدى عشرة لوحة فنية .. بمشهد مفصلي من تاريخ الإمارة، يكشف مقاومة القواسم للاستعمار البرتغالي والهولندي، إذ تحوّل فضاء المسرح إلى لوحة فنية تجسّد المعركة التي دارت بين المستعمرين والقواسم، جمعت بين عروض القتال التعبيري، والقفز في الهواء، والاشتباك الجماعي، حتى يعلو صوت المدافع ويرتد المستعمرون، وتعلن الشارقة نصرها. ثم أتت المشاهد المتلاحقة التي أخذ فيها العارضون والمؤدون الجمهور إلى ذاكرة الشارقة قبل مئات السنين، ليبدأ من هناك مشهد يروي الجذور الجمالية للاسم الذي حملته 'الشارقة'، بأغنية قدمتها شابة ترتدي ثوباً إماراتياً تقليدياً مطرزاً، وارتسمت من خلفها صورة الشمس ثم تحول نورها وإشراقتها إلى لوحة جسدت معنى اسم الشارقة. ومن النور الذي أضاء المسرح، إلى حكاية من طقوس صيد اللؤلؤ ورحلات البحارة الأوائل، حيث تحول المسرح وفضاؤه إلى بحر متماوج تتحرك فيه سفينة خشبية، ويقودها الربان، وتحمل على متنها الصيادين، لتبرز ملامح الشخصية الإمارات ية بصبرها وقوتها وتحديها للمصاعب، فجسد المؤدون حكايات الصيد وعوالمه، وحلقوا في الهواء، وغاصوا في بحرٍ من الضوء والحرير ثم عادوا محملين باللؤلؤ. وبعدها أخذ العرض جمهوره في رحلة بصرية مدهشة، قدم خلالها العارضون والمؤدون رقصات وعروضا على صوت الموج والموسيقى بوتيرة ارتفعت تلتها وتيرة هادئة ليظهر اللؤلؤ محمولاً مثل المصابيح المضيئة في دلالة على خير البحر وأثره في سيرة الإمارة وتجربة نهضتها. وفي مشهد مسرحي تمثيلي

سلطان بن أحمد القاسمي يشهد العرض الافتتاحي لـ 'سرد المكان'الشارقة في 25 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم في مسرح المجاز بالشارقة، العرض الافتتاحي لـ 'سرد المكان' أكبر عرض فني يسرد تاريخ ومنجزات إمارة الشارقة. ويأتي العرض الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مقاليد الحكم في إمارة الشارقة، وسيستمر العرض أيام 26 و28 و29 يناير الجاري. ويتضمن العرض أكثر من 10 فنون إبداعية، تتضمن الشعر والغناء والمسرح والسرد، ويجسد محطات بارزة من سيرة الشارقة وأهلها وعمرانها وما حققته من إنجازات خلال الخمسين عاماً الماضية، ويشارك في العرض أكثر من 50 فناناً وعارض أداء وممثلاً من دولة الإمارات ومن مختلف بلدان العالم. واستهل العرض مشاهده التي توزعت على إحدى عشرة لوحة فنية .. بمشهد مفصلي من تاريخ الإمارة، يكشف مقاومة القواسم للاستعمار البرتغالي والهولندي، إذ تحوّل فضاء المسرح إلى لوحة فنية تجسّد المعركة التي دارت بين المستعمرين والقواسم، جمعت بين عروض القتال التعبيري، والقفز في الهواء، والاشتباك الجماعي، حتى يعلو صوت المدافع ويرتد المستعمرون، وتعلن الشارقة نصرها. ثم أتت المشاهد المتلاحقة التي أخذ فيها العارضون والمؤدون الجمهور إلى ذاكرة الشارقة قبل مئات السنين، ليبدأ من هناك مشهد يروي الجذور الجمالية للاسم الذي حملته 'الشارقة'، بأغنية قدمتها شابة ترتدي ثوباً إماراتياً تقليدياً مطرزاً، وارتسمت من خلفها صورة الشمس ثم تحول نورها وإشراقتها إلى لوحة جسدت معنى اسم الشارقة. ومن النور الذي أضاء المسرح، إلى حكاية من طقوس صيد اللؤلؤ ورحلات البحارة الأوائل، حيث تحول المسرح وفضاؤه إلى بحر متماوج تتحرك فيه سفينة خشبية، ويقودها الربان، وتحمل على متنها الصيادين، لتبرز ملامح الشخصية الإمارات ية بصبرها وقوتها وتحديها للمصاعب، فجسد المؤدون حكايات الصيد وعوالمه، وحلقوا في الهواء، وغاصوا في بحرٍ من الضوء والحرير ثم عادوا محملين باللؤلؤ. وبعدها أخذ العرض جمهوره في رحلة بصرية مدهشة، قدم خلالها العارضون والمؤدون رقصات وعروضا على صوت الموج والموسيقى بوتيرة ارتفعت تلتها وتيرة هادئة ليظهر اللؤلؤ محمولاً مثل المصابيح المضيئة في دلالة على خير البحر وأثره في سيرة الإمارة وتجربة نهضتها. وفي مشهد مسرحي تمثيلي

الأربعاء، ٢٦ يناير ٢٠٢٢ - ١٠:٤٢ م سلطان بن أحمد القاسمي يشهد احتفال "50 عاما في حب سلطان" الشارقة في 26 يناير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء اليوم الأربعاء، الحفل الذي نظمته دائرة شؤون الضواحي والقرى بعنوان"50 علما في حب سلطان" بمناسبة مرور خمسين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واستُقبل سموه لدى وصوله إلى مدرج خورفكان الذي أقيم في ساحاته وعلى مسرحه الاحتفال، بأهازيج الفنون الشعبية التي رحبت بسموه وتغنت بحب صاحب السمو حاكم الشارقة. وتجول بعدها سموه في أرجاء الأركان والأقسام المصاحبة التي ضمت أجنحة للعديد من المؤسسات قدمت خلالها ورشاً وعروض وطنية بالإضافة إلى معارض فنية تحكي نهضة الشارقة منذ تولي صاحب السمو حاكم الشارقة مقاليد الحكم. واطلع سموه على مشاركة مركز الحرف المهنية الذي يقدم للحضور مجموعة من العروض والورش حول العديد من الحرف منها الغزل والسفافة وصنع البخور والعطور وغيرها. وبدأت الفعاليات الرئيسية على مدرج خورفكان بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليلقي بعدها خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى كلمة أشار فيها إلى المناسبة العزيزة التي يجتمع عليها الجميع حباً بحاكم الشارقة وبإنجازاته الرائدة على مدار خمسين عام. وقال السويدي // سلطان عمَّر فأذهل وحكم فعدل وأعطى فأجزل وهو الذي اجتمعت كل القلوب على حبه، فنال المحبة من الصغير قبل الكبير، وحظي بالولاء والتقدير، هو من أرسل الكتب والمكتبة لكل بيت، وأنشأ المساكن واهتم بالساكن، واعتنى بالأسرة ورعى الإبداع، في عهد سلطان الخير تعالت المآذن وشيدت المساكن وازدانت الأماكن //. وأضاف رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى // في خمسين عاما أضاء سلطان صروح العلم والتعليم، وأرسى صنوف البذل والتكريم، ولم يدخر جهداً بكل المجالس لخدمة الشعب في الأحياء والمدارس، وصل القريب والبعيد وفتح كل يوم باباً جديد، فكم من الأزمان نحتاج لنرد دين سلطان وكم من قافية ستكفي لسرد قصائد الإحسان، ولا نملك إلا أن نرفع الأكف للخالق المنان أن يحفظ لنا سلطان القلوب من شر صروف الزمان، وأن يديمه نهجاً جلياً وبيانا لكل من يعيش على أرض شارقة الأمان //. بعد ذلك تابع الحضور أوبريت في حب سلطان يتضمن الفنون الشعبية والفقرات الغنائية والشعرية التي قدمها العديد من الشعراء بالإضافة إلى مشاركة أطفال مدينة خورفكان. ثم قدم عدد من الفنانين الإماراتيين فقرات غنائية متنوعة في حب الوطن والتلاحم الاجتماعي وفي حب صاحب السمو حاكم الشارقة. وقدم طلاب مدرسة عبدالله بن مبارك للتعليم الأساسي أوبريت بعنوان شكراً سلطان عبروا خلاله عن تقديرهم وشكرهم لمكرمات وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في كافة المجالات لرعاية أبنائه وتوفير الحياة الكريمة لهم. واختتم الحفل بفقرة غنائية بعنوان خمسين عام شملت مختلف الانجازات التي تحققت في ظل قيادة صاحب السمو حاكم الشارقة على مدار نصف قرن. حضر الحفل الشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، والشيخ سالم بن محمد بن سالم القاسمي مدير هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وعدد من كبار مسؤولي الإمارة وجمع كبير من المواطنين والمقيمين. وام/إسلامة الحسين