ريم الهاشمي: نسعى لترك أثر وإرث إيجابيين

ريم الهاشمي: نسعى لترك أثر وإرث إيجابيين | #الإمارات_اليوم

22/10/2021 11:35:00 م

ريم الهاشمي: نسعى لترك أثر وإرث إيجابيين | الإمارات_اليوم

أكدت لجنة تسيير «إكسبو 2020 دبي» المشاركة الفاعلة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة في الحدث العالمي وحضورها فيه. ونوهت بالإقبال الذي يشهده الحدث الدولي، وتزايد أعداد الزوار، كما ناقشت التقدم الذي تحقق خلال الأسابيع الثلاثة الأولى لانطلاق الحدث.جاء ذلك

22 أكتوبر 2021أكدت لجنة تسيير «إكسبو 2020 دبي» المشاركة الفاعلة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة في الحدث العالمي وحضورها فيه. ونوهت بالإقبال الذي يشهده الحدث الدولي، وتزايد أعداد الزوار، كما ناقشت التقدم الذي تحقق خلال الأسابيع الثلاثة الأولى لانطلاق الحدث.

جاء ذلك في الاجتماع الأول للجنة بمشاركة وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم إبراهيم الهاشمي، والأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، ديميتري كيركنتزيس، وممثلين عن عدد من الدول المشاركة، ومسؤولين من المعرض.وقالت الهاشمي: «نشهد بالفعل قوة التغيير الإيجابي الذي يأتي من خلال جمع 192 دولة في مكان واحد، ضمن سعي لبناء الشراكات وترك أثر وإرث إيجابيين».

اقرأ أكثر: الإمارات اليوم »

رئيس الدولة يتقبل تعازي قادة عدد من الدول بوفاة فقيد الوطن الشيخ خليفة | صحيفة الخليج

تقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، اليوم الجمعة، تعازي عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة وممثليها في وفاة فقيد الوطن الكبير الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «رحمه الله». اقرأ أكثر >>

عبدالله بن زايد ورئيس غويانا يشهدان التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين في إكسبو 2020 | صحيفة الخليج\u003Cp\u003Eشهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، والرئيس محمد عرفان علي رئيس جمهورية غويانا التعاونية، التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن التعاون الفني بين البلدين.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eوقع مذكرة التفاهم - في مقر إكسبو 2020 دبي - ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وآشني سينغ وزير المالية في جمهورية غويانا التعاونية.\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، برئيس جمهورية غويانا والوفد المرافق، مؤكداً الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وغويانا وتنمية التعاون المشترك في العديد من المجالات.\u003C/p\u003E

الجناح الإيطالي في إكسبو 2020 دبي يحتضن مؤتمرا دوليا للاقتصاد الفضائيدبي في 21 أكتوبر / وام / في إطار فعاليات الجناح الإيطالي المخصصة لأسبوع الفضاء في إكسبو 2020 دبي نظمت شركة ليوناردو التي تتخذ من إيطاليا مقرا لها 'المؤتمر الدولي للاقتصاد الفضائي القمري: أولى الخطوات نحو الجيل الرحال بين الكواكب'. وقد كان استكشاف القمر كان الموضوع الرئيسي للحدث باعتباره الخطوة الرئيسية التالية لوكالات الفضاء حول العالم وكذلك لأصحاب المشاريع الخاصة وتعد العودة إلى سطح القمر عاملا حاسما في تطوير الجيل الرحال بين الكواكب والذي سيحمي البشرية على الأرض ويمكن أيضا استدعاؤه في المستقبل لإرشادنا نحو أماكن جديدة للعيش في الفضاء الخارجي. وأوضح أليساندرو بروفومو، الرئيس التنفيذي لشركة ليوناردو: 'طموحاتنا الجماعية في قطاع الفضاء تؤثر بشكل مباشر على كوكبنا ومستقبله ولذلك نحن نسعى لجعل الاستكشاف العابر للكواكب أكثر استدامة باستخدام الموارد القمرية ولكن هناك هدف ثان: تحسين نوعية حياتنا على الأرض' وفي الواقع يمكن أن يوفر الفضاء موارد أساسية ستكون نادرة ومكلفة لبيئة الأرض. وقد شهد الحدث مشاركة رواد فضاء وممثلين لوكالات ومؤسسات وجهات أكاديمية ومجموعة من الصناعات الذين ناقشوا عدة موضوعات رئيسية كان أبرزها: الاستكشاف والتعدين واستعادة التقنيات والحلول المحتملة لموئل حي على القمر في حين ركز المشاركين على سبل التعاون لجعل المعادلة 2 + 2=5 تبدو منطقية ومن أجل المضي قدما في المغامرة القمرية المرتقبة تتجلى الحاجة لخبرات مجموعة ليوناردو في مجالات البنية التحتية والذكاء الاصطناعي والروبوتات والاتصال والخدمات والعمليات حيث تساهم تاليس ألينيا سبيس / المشروع المشترك بين تاليس 67% وشركة ليوناردو 33% / في بناء بوابة القمر لبرنامج 'أرتيمس' لوكالة ناسا وببناء أنظمة مهمة لـ 'أوريون'، المركبة الفضائية لرواد الفضاء. وينتظر أن توفر أنظمة ليوناردو الروبوتية المجهزة بخوارزميات متقدمة وتقنيات ذكاء اصطناعي دعما كبيرا لإنشاء 'قرية قمرية' مستدامة حيث ستساعد الأذرع والمثاقيب الروبوتية في بناء الهياكل وحفر واستخراج الموارد من تحت سطح القمر خاصة وأن ليوناردو تتميز بدورها الرائد في صناعة الروبوتات الفضائية، بعد أن طورت بالفعل المثاقيب المستخدمة في مهمات 'روزيتا' و'إكسو مارس 2022' والآن 'بروسبكت' لمهمة 'لونا 27' كما قامت بتصميم أذرع روبوتية لبرنامج 'مهمة إعادة العينات المريخية' وأخيرا تم اختيار تي Sir

التاريخ: 22 أكتوبر 2021 أكدت لجنة تسيير «إكسبو 2020 دبي» المشاركة الفاعلة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة في الحدث العالمي وحضورها فيه. ونوهت بالإقبال الذي يشهده الحدث الدولي، وتزايد أعداد الزوار، كما ناقشت التقدم الذي تحقق خلال الأسابيع الثلاثة الأولى لانطلاق الحدث. جاء ذلك في الاجتماع الأول للجنة بمشاركة وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم إبراهيم الهاشمي، والأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، ديميتري كيركنتزيس، وممثلين عن عدد من الدول المشاركة، ومسؤولين من المعرض. وقالت الهاشمي: «نشهد بالفعل قوة التغيير الإيجابي الذي يأتي من خلال جمع 192 دولة في مكان واحد، ضمن سعي لبناء الشراكات وترك أثر وإرث إيجابيين». وأضافت: «نشهد تحقيق تعاون عالمي في إكسبو، وهو فرصة فريدة لمعرفة المزيد عن بعضنا بعضاً، وعن أنفسنا أيضاً، حتى نتمكن من بناء غدٍ أفضل». وقال ديمتري كيركنتزيس: «تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة وإكسبو وجميع المشاركين الدوليين معاً تجربة استثنائية للزوار من جميع أنحاء العالم». وأكد أن «ما قامت به الجهة المنظمة لاستضافة الحدث يبعث على السعادة والاطمئنان، ونتطلع قدماً لما تحمله الأسابيع والأشهر المقبلة التي ستكون حافلة». وترأس اجتماع اللجنة، التي تضم مفوضين عامين من 34 دولة، المفوض العام لجناح سويسرا في «إكسبو 2020 دبي»، مانويل سالشلي. وقال سالشلي: «خلال الشهر الأول من إكسبو، شهدنا التزاماً استثنائياً من المشاركين الدوليين والمنظمين لتقديم تجربة فريدة للزائر من خلال الأجنحة والفعاليات والبرامج. وأنا واثق بأن هذا التعاون الدولي سيؤدي في الأشهر المقبلة إلى دعم أهداف المشاركين الدوليين، المتمثلة في إبراز بلدانهم على النحو الأمثل، والعمل على التصدي للتحديات العالمية». وأشاد أعضاء اللجنة بشكل خاص بالعروض الثقافية للدول التي تحتفل بأعيادها الوطنية في إكسبو، وبتسليط الضوء على العروض التي تقام في ساحة الوصل - المعلم الحضاري العالمي - في قلب موقع إكسبو، التي تجسد شعار الحدث الرئيس «تواصل العقول وصنع المستقبل». ولفتت اللجنة إلى النجاح الذي تحقق في أول أسبوعين من أسابيع الموضوعات ضمن برنامج «الإنسان وكوكب الأرض»، حيث حضر أسبوع «المناخ والتنوع البيولوجي» وأسبوع «الفضاء» أكثر من 5000 زائر، وأسهم الخبراء العالميون والقادة ورجال الأعمال ونشطاء المجتمع المدني وغيرهم في أكثر من 40 فعالية مصممة لمعالجة وإيجاد حلول لبعض المشكلات الأكثر إلحاحاً في عصرنا. وثمنت اللجنة الإجراءات المتبعة بشأن «كوفيد-19» والوقاية منه في موقع إكسبو 2020، وفي جميع أنحاء دولة الإمارات، من أجل تقديم حدث يكون آمناً للمشاركين والزوار على حد سواء. ونجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم أحد أسرع برامج التطعيم في العالم، حيث تلقى أكثر من 85٪ من السكان جرعتين. وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، انخفضت الحالات اليومية إلى أقل من 100 لأول مرة منذ بداية تفشي الجائحة، وهو ما أسهم في زيادة القدرة الاستيعابية في مرافق إكسبو 2020 إلى 80% مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي وإلزامية استخدام الكمامات. وتواصل اللجنة مراجعة القدرات التشغيلية في موقع إكسبو، والنظر في مزيد من التحسينات لضمان استمرار الزوار من جميع أنحاء العالم في استكشاف تجربة إكسبو والاستمتاع بها. وتشير أحدث الأرقام إلى أن «إكسبو 2020 دبي» قد استقبل أكثر من 770 ألف زيارة في الفترة من 1 إلى 17 أكتوبر الجاري، باستثناء ممثلي الدول، والوفود، والضيوف الدوليين، والشركاء، فضلاً عن موظفي الحدث الدولي. وقد أوصت اللجنة بإدراج جميع الزوار المعتمدين في أرقام الحضور مستقبلاً. • «خبراء عالميون وقادة ورجال أعمال أسهموا في 40 فعالية لمعالجة مشكلات عصرنا». • «دولة الإمارات نجحت في تنظيم أحد أسرع برامج التطعيم في العالم».