رابطة مشجعي بالميراس: الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لمونديال الأندية

رابطة مشجعي بالميراس: #الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لمونديال الأندية #كأس_العالم_للأندية #وام_رياضة

كأس_العالم_للأندية, وام_رياضة

25/01/2022 01:29:00 م

رابطة مشجعي بالميراس: الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لمونديال الأندية كأس_العالم_للأندية وام_رياضة

دبي في 25 يناير / وام / عبرت رابطة مشجعي نادي بالميراس البرازيلي في دبي، عن تطلعها لاستقبال فريقها المشارك في كأس العالم للأندية المقبلة في أبوظبي، حيث كثفت نشاطها على مواقع التواصل الاجتماعي لمد الجماهير الراغبة بالحضور من البرازيل بالتفاصيل كافة، والمساعدة للظهور في مونديال الأندية المبهر في أبوظبي خلال الفترة من 3 إلى 12 فبراير المقبل . وأكد جالوكو إيرفولينو، أحد مؤسسي الرابطة، أن عدد المتابعين لحساب الرابطة ارتفع من 100 إلى 1800 مشجع، يرغبون بالحضور إلى الإمارات منذ تأهل الفريق للحدث المقبل، وقال : ' من خلال وجودي هنا لمدة 13 عاماً، أقول للجميع في البرازيل، بأن الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لاستضافة مونديال الأندية، وإخراجه في أبهى صورة '. وكشف إيرفولينو في موضوع نشره الموقع الرسمي لنادي بالميراس، عن أنه تعلق بالفريق منذ طفولته، وكان دائماً يحلم بمشاهدة فريقه في كأس العالم للأندية، وقال: ' لم أستطع احتواء مشاعري عندما أعلن الفيفا في أكتوبر الماضي، إقامة النسخة القادمة من كأس العالم للأندية في أبوظبي التي تقع على بعد 140 كيلومتراً من دبي، ومنذ تتويج الفريق بلقب كأس ليبرتادوريس في عام 1999، حلمت برؤيته في كأس العالم، حتى أنني وأبي نظرنا إلى تذاكر السفر إلى اليابان في ذلك الوقت، لكنها كانت باهظة الثمن للغاية، إلا أنها في الوقت الحالي لسنا في حاجة لها لأننا قريبين من أبوظبي، وسأتمكن من مشاهدته ومساعدة جماهير بالميراس هنا أيضاً'. ويعمل جالوكو بالتعاون مع جيسيكا وباولو اللذين يعيشان في دبي أيضاً، على التعاون في مهام رابطة جماهير بالميراس في دبي، وحالياً يتولون تقديم نصائح ثقافية ومعلومات ذات صلة حول القواعد الصحية التي يجب على المشجعين الالتزام بها لدخول البلاد، وكيفية الوصول إلى الملاعب، وغيرها من المعلومات . وأسس جالوكو هذه الرابطة في عام 2020، بعد تتويج الفريق وقتها بلقب كأس ليبرتادوريس، وقال : ' لدينا الطموح لجعل هذه الرابطة تستمر في النمو حتى بعد كأس العالم للأندية، هناك المزيد من البرازيليين الذين يعيشون هنا، وبالتالي، المزيد من الناس من بالميراس، نريد مساحة ثابتة لمشاهدة المباريات معاً ومساعدة الأشخاص الأكثر احتياجاً، بما في ذلك من البلدان المجاورة، أنا واثق من أن الإمارات ستسجل في تاريخ بالميراس باعتبارها المكان الذي سنتوج به باللقب العالمي '.

وأكد جالوكو إيرفولينو، أحد مؤسسي الرابطة، أن عدد المتابعين لحساب الرابطة ارتفع من 100 إلى 1800 مشجع، يرغبون بالحضور إلى الإمارات منذ تأهل الفريق للحدث المقبل، وقال :"من خلال وجودي هنا لمدة 13 عاماً، أقول للجميع في البرازيل، بأن الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لاستضافة مونديال الأندية، وإخراجه في أبهى صورة".

وكشف إيرفولينو في موضوع نشره الموقع الرسمي لنادي بالميراس، عن أنه تعلق بالفريق منذ طفولته، وكان دائماً يحلم بمشاهدة فريقه في كأس العالم للأندية، وقال:"لم أستطع احتواء مشاعري عندما أعلن الفيفا في أكتوبر الماضي، إقامة النسخة القادمة من كأس العالم للأندية في أبوظبي التي تقع على بعد 140 كيلومتراً من دبي، ومنذ تتويج الفريق بلقب كأس ليبرتادوريس في عام 1999، حلمت برؤيته في كأس العالم، حتى أنني وأبي نظرنا إلى تذاكر السفر إلى اليابان في ذلك الوقت، لكنها كانت باهظة الثمن للغاية، إلا أنها في الوقت الحالي لسنا في حاجة لها لأننا قريبين من أبوظبي، وسأتمكن من مشاهدته ومساعدة جماهير بالميراس هنا أيضاً".

اقرأ أكثر: وكالة أنباء الإمارات »

في حضرة القهوة

تقديم القهوة من أهم تقاليد الضيافة في المجتمع الإماراتي والخليجي، فهي رمز للكرم وحسن استقبال الضيف. آداب تقديم القهوة على 'بودكاست البيان' اقرأ أكثر >>

'الإمارات للدراسات المصرفية' يدرّب أكثر من 32 ألفا متدربا ومهنيا خلال 2021.. من بتول كشواني. الشارقة في 25 يناير / وام / أعلن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية - المؤسسة الإقليمية الرائدة في مجال التعليم المصرفي والمالي - تدريب 32 ألفا و 773 متدرباً ومهنياً من العاملين في القطاع المصرفي والمالي خلال عام 2021 شكّل الإماراتيون ما يزيد عن 36 في المائة منهم. وقدّم المعهد خلال العام المنصرم ما مجموعه ألف و 81 برنامجا تدريبيا ضمن خطة التدريب السنوية للقطاع المصرفي وخطة التدريب السنوية لقطاع التأمين ومؤتمرات التعليم المالي ومسارات التعلم والبرامج الخاصة والشهادات المهنية المتخصصة إضافة إلى برامج التنمية الوطنية. وقال سعادة جمال الجسمي مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات / وام / : ' يسعدنا إتمام هذا العدد من المتدربين لتدريباتهم المهنية هذا العام حيث نعمل على تصميم برامجنا التدريبية سنوياً وفق الإحتياجات الحالية للأسواق الإقليمية والعالمية وقد حققت تلك المقاربة نجاحات كبيرة بالنسبة لنا وأيّدت سعينا الدائم لدعم التطوير المهني للعاملين في قطاع البنوك والتمويل'. و أوضح أنه خلال الفترة من يناير حتى ديسمبر 2021 قدّم المعهد 316 برنامجاً متخصصا شارك بها 257 ألفا و 21 مهنيا من القطاع المصرفي والمالي وغطت مواضيع متعددة ومنها العمليات المصرفية وإدارة الائتمان وتمويل المشاريع والتكنولوجيا المالية والتحليلات والخدمات المصرفية الإلكترونية وإدارة وقيادة الموارد البشرية والخدمات المصرفية الإسلامية والمبيعات والتسويق وخدمة العملاء وإدارة الجودة والتعامل مع المخاطر والامتثال والخزينة والخدمات المصرفية الاستثمارية. وفي ما يتعلق بالتأمين .. قال الجسمي إن المعهد تعاون مع هيئة التأمين لإعداد خطة التدريب لعام 2021 وشملت تقديم أكثر من 117 برنامجاً تدريبياً شارك فيها 3,301 متدرب حتى الآن كما نظّم المعهد خلال العام الماضي عدة برامج تدريبية ومسارات تعليمية وفق طلب واحتياجات قطاع البنوك والتأمين حيث نظم 62 برنامجاً تدريبياً خاصاً و122 مساراً تعليمياً عبر منصات رقمية مختلفة اجتذبت مجتمعة 4 آلاف و 72 متدربا .. كما جدد المعهد هذا العام 6 دورات لشهادات مهنية متخصصة بالتعاون مع مؤسسات رائدة بهدف تقديم تجربة تدريبية شاملة. و لفت إلى أن المعهد نظم خلال 2021 خطة تدريب لوظائف مختلفة في القطاع المصرفي شملت 61 برنامجاً شارك بها

'الإمارات للدراسات المصرفية' يدرّب أكثر من 32 ألف متدرب ومهني خلال 2021.. من بتول كشواني. الشارقة في 25 يناير / وام / أعلن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية - المؤسسة الإقليمية الرائدة في مجال التعليم المصرفي والمالي - تدريب 32 ألفا و 773 متدرباً ومهنياً من العاملين في القطاع المصرفي والمالي خلال عام 2021 شكّل الإماراتيون ما يزيد عن 36 في المائة منهم. وقدّم المعهد خلال العام المنصرم ما مجموعه ألف و 81 برنامجا تدريبيا ضمن خطة التدريب السنوية للقطاع المصرفي وخطة التدريب السنوية لقطاع التأمين ومؤتمرات التعليم المالي ومسارات التعلم والبرامج الخاصة والشهادات المهنية المتخصصة إضافة إلى برامج التنمية الوطنية. وقال سعادة جمال الجسمي مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات / وام / : ' يسعدنا إتمام هذا العدد من المتدربين لتدريباتهم المهنية هذا العام حيث نعمل على تصميم برامجنا التدريبية سنوياً وفق الإحتياجات الحالية للأسواق الإقليمية والعالمية وقد حققت تلك المقاربة نجاحات كبيرة بالنسبة لنا وأيّدت سعينا الدائم لدعم التطوير المهني للعاملين في قطاع البنوك والتمويل'. و أوضح أنه خلال الفترة من يناير حتى ديسمبر 2021 قدّم المعهد 316 برنامجاً متخصصا شارك بها 257 ألفا و 21 مهنيا من القطاع المصرفي والمالي وغطت مواضيع متعددة ومنها العمليات المصرفية وإدارة الائتمان وتمويل المشاريع والتكنولوجيا المالية والتحليلات والخدمات المصرفية الإلكترونية وإدارة وقيادة الموارد البشرية والخدمات المصرفية الإسلامية والمبيعات والتسويق وخدمة العملاء وإدارة الجودة والتعامل مع المخاطر والامتثال والخزينة والخدمات المصرفية الاستثمارية. وفي ما يتعلق بالتأمين .. قال الجسمي إن المعهد تعاون مع هيئة التأمين لإعداد خطة التدريب لعام 2021 وشملت تقديم أكثر من 117 برنامجاً تدريبياً شارك فيها 3,301 متدرب حتى الآن كما نظّم المعهد خلال العام الماضي عدة برامج تدريبية ومسارات تعليمية وفق طلب واحتياجات قطاع البنوك والتأمين حيث نظم 62 برنامجاً تدريبياً خاصاً و122 مساراً تعليمياً عبر منصات رقمية مختلفة اجتذبت مجتمعة 4 آلاف و 72 متدربا .. كما جدد المعهد هذا العام 6 دورات لشهادات مهنية متخصصة بالتعاون مع مؤسسات رائدة بهدف تقديم تجربة تدريبية شاملة. و لفت إلى أن المعهد نظم خلال 2021 خطة تدريب لوظائف مختلفة في القطاع المصرفي شملت 61 برنامجاً شارك بها آلـسـۨلأمٌ ؏ـليۜـكـۜم وݛحـٍّمهہ الـۖـلهۂ وبـۗركـۗاتهۂ جديد ⚡ New ⚡ أقدم لڪم أفضل أنوا؏ المقويات الصحية والطبيعية للعلاقة الزوجية السعيدة🥰 ڪريم حبوب بخاخ جهاز للتگبير علڪة،وقطرة للنساء والعديد من المنتجات تجدوها في حسابـﻲ💫 راسلنــــي،،،📞

'الإمارات للدراسات المصرفية' يدرّب أكثر من 32 ألف متدرب ومهني خلال 2021.. من بتول كشواني. الشارقة في 25 يناير / وام / أعلن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية - المؤسسة الإقليمية الرائدة في مجال التعليم المصرفي والمالي - تدريب 32 ألفا و 773 متدرباً ومهنياً من العاملين في القطاع المصرفي والمالي خلال عام 2021 شكّل الإماراتيون ما يزيد عن 36 في المائة منهم. وقدّم المعهد خلال العام المنصرم ما مجموعه ألف و 81 برنامجا تدريبيا ضمن خطة التدريب السنوية للقطاع المصرفي وخطة التدريب السنوية لقطاع التأمين ومؤتمرات التعليم المالي ومسارات التعلم والبرامج الخاصة والشهادات المهنية المتخصصة إضافة إلى برامج التنمية الوطنية. وقال سعادة جمال الجسمي مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات / وام / : ' يسعدنا إتمام هذا العدد من المتدربين لتدريباتهم المهنية هذا العام حيث نعمل على تصميم برامجنا التدريبية سنوياً وفق الإحتياجات الحالية للأسواق الإقليمية والعالمية وقد حققت تلك المقاربة نجاحات كبيرة بالنسبة لنا وأيّدت سعينا الدائم لدعم التطوير المهني للعاملين في قطاع البنوك والتمويل'. و أوضح أنه خلال الفترة من يناير حتى ديسمبر 2021 قدّم المعهد 316 برنامجاً متخصصا شارك بها 257 ألفا و 21 مهنيا من القطاع المصرفي والمالي وغطت مواضيع متعددة ومنها العمليات المصرفية وإدارة الائتمان وتمويل المشاريع والتكنولوجيا المالية والتحليلات والخدمات المصرفية الإلكترونية وإدارة وقيادة الموارد البشرية والخدمات المصرفية الإسلامية والمبيعات والتسويق وخدمة العملاء وإدارة الجودة والتعامل مع المخاطر والامتثال والخزينة والخدمات المصرفية الاستثمارية. وفي ما يتعلق بالتأمين .. قال الجسمي إن المعهد تعاون مع هيئة التأمين لإعداد خطة التدريب لعام 2021 وشملت تقديم أكثر من 117 برنامجاً تدريبياً شارك فيها 3,301 متدرب حتى الآن كما نظّم المعهد خلال العام الماضي عدة برامج تدريبية ومسارات تعليمية وفق طلب واحتياجات قطاع البنوك والتأمين حيث نظم 62 برنامجاً تدريبياً خاصاً و122 مساراً تعليمياً عبر منصات رقمية مختلفة اجتذبت مجتمعة 4 آلاف و 72 متدربا .. كما جدد المعهد هذا العام 6 دورات لشهادات مهنية متخصصة بالتعاون مع مؤسسات رائدة بهدف تقديم تجربة تدريبية شاملة. و لفت إلى أن المعهد نظم خلال 2021 خطة تدريب لوظائف مختلفة في القطاع المصرفي شملت 61 برنامجاً شارك بها

الإمارات تعيد صياغة مفهوم مجتمعات البرمجة وتأهيل جيل من المبرمجين | صحيفة الخليج\u003Cp\u003E\u003Cstrong\u003Eدبي: «الخليج»\u003C/strong\u003E\u003C/p\u003E\n\n\u003Cp\u003Eاستضاف «مقر المبرمجين» أحد مشاريع «البرنامج الوطني للمبرمجين»، بحضور عمر سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، ستيف وزنياك المهندس والمبرمج والشريك المؤسس لشركة «أبل»، في جلسة تفاعلية ضمن «مقر الإلهام» شارك فيها عدد من الطلاب والمبرمجين والمهتمين بالابتكار والتكنولوجيا والرقمنة، استعرض فيها وزنياك تجربته الملهمة وأبرز محطات مسيرته في عالم التكنولوجيا.\u003C/p\u003E

90 عالماً وباحثاً مناخياً في 'شبكة الإمارات'شروق عوض (دبي)انضم 90 عالماً وباحثاً مناخياً من الجهات الحكومية والجامعات والمراكز البحثية المنتشرة في معظم أرجاء الدولة، إلى عضوية شبكة الإمارات العربية المتحدة لأبحاث تغير المناخ، للمساهمة في رسم وتحديد أجندة الأبحاث المناخية ذات الأولوية والمطلوبة في دولة الإمارات، والتواصل والتعاون عبر قاعدة مشت

الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي في نيجيرياأدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع بولاية بورنو في نيجيريا، وأسفر عن مقتل شخصين واختطاف 20 طفلا.

دبي في 25 يناير / وام / عبرت رابطة مشجعي نادي بالميراس البرازيلي في دبي، عن تطلعها لاستقبال فريقها المشارك في كأس العالم للأندية المقبلة في أبوظبي، حيث كثفت نشاطها على مواقع التواصل الاجتماعي لمد الجماهير الراغبة بالحضور من البرازيل بالتفاصيل كافة، والمساعدة للظهور في مونديال الأندية المبهر في أبوظبي خلال الفترة من 3 إلى 12 فبراير المقبل . وأكد جالوكو إيرفولينو، أحد مؤسسي الرابطة، أن عدد المتابعين لحساب الرابطة ارتفع من 100 إلى 1800 مشجع، يرغبون بالحضور إلى الإمارات منذ تأهل الفريق للحدث المقبل، وقال :"من خلال وجودي هنا لمدة 13 عاماً، أقول للجميع في البرازيل، بأن الإمارات بلد الأمن والأمان ووجهة رائعة لاستضافة مونديال الأندية، وإخراجه في أبهى صورة". وكشف إيرفولينو في موضوع نشره الموقع الرسمي لنادي بالميراس، عن أنه تعلق بالفريق منذ طفولته، وكان دائماً يحلم بمشاهدة فريقه في كأس العالم للأندية، وقال:"لم أستطع احتواء مشاعري عندما أعلن الفيفا في أكتوبر الماضي، إقامة النسخة القادمة من كأس العالم للأندية في أبوظبي التي تقع على بعد 140 كيلومتراً من دبي، ومنذ تتويج الفريق بلقب كأس ليبرتادوريس في عام 1999، حلمت برؤيته في كأس العالم، حتى أنني وأبي نظرنا إلى تذاكر السفر إلى اليابان في ذلك الوقت، لكنها كانت باهظة الثمن للغاية، إلا أنها في الوقت الحالي لسنا في حاجة لها لأننا قريبين من أبوظبي، وسأتمكن من مشاهدته ومساعدة جماهير بالميراس هنا أيضاً". ويعمل جالوكو بالتعاون مع جيسيكا وباولو اللذين يعيشان في دبي أيضاً، على التعاون في مهام رابطة جماهير بالميراس في دبي، وحالياً يتولون تقديم نصائح ثقافية ومعلومات ذات صلة حول القواعد الصحية التي يجب على المشجعين الالتزام بها لدخول البلاد، وكيفية الوصول إلى الملاعب، وغيرها من المعلومات . وأسس جالوكو هذه الرابطة في عام 2020، بعد تتويج الفريق وقتها بلقب كأس ليبرتادوريس، وقال :"لدينا الطموح لجعل هذه الرابطة تستمر في النمو حتى بعد كأس العالم للأندية، هناك المزيد من البرازيليين الذين يعيشون هنا، وبالتالي، المزيد من الناس من بالميراس، نريد مساحة ثابتة لمشاهدة المباريات معاً ومساعدة الأشخاص الأكثر احتياجاً، بما في ذلك من البلدان المجاورة، أنا واثق من أن الإمارات ستسجل في تاريخ بالميراس باعتبارها المكان الذي سنتوج به باللقب العالمي". وام/أمين الدوبلي/دينا عمر