الإمارات, حسني_مبارك, نتصدر_المشهد

الإمارات, حسني_مبارك

الإمارات تنعى الراحل رسمياً وشعبياً.. «مبارك» رجل السلام ومحارب الإرهاب

26/02/2020 02:48:00 م

الإمارات تنعى الراحل رسمياً وشعبياً.. حسني_مبارك رجل السلام ومحارب الإرهاب للتفاصيل: نتصدر_المشهد

ولقي نبأ وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك تفاعلاً كبيراً على المستويين الرسمي والشعبي في دولة الإمارات، ليعكس ما حظي به الرئيس الراحل من احترام كبير، بالنظر إلى إسهاماته البارزة في العديد من الملفات والقضايا الاستراتيجية كأحد أبرز القادة الداعين لتوحيد المواقف العربية وجهوده في مكافحة الإرهاب والتطرف، إضافة لارتباط اسمه بحربي «أكتوبر 73» و«تحرير الكويت».

الإمارات وإسرائيل توقعان مذكرة تفاهم للإعفاء المتبادل من التأشيرات المسبقة عبدالله بن زايد يترأس جانب الدولة في أعمال الدورة الـ3 للجنة المشتركة الإماراتية - التركمانية طيران الإمارات تعزز خط عمّان بتشغبل ' A380 'و تزيد الرحلات إلى 10 اسبوعيا

وحرص الزعيم الراحل على تعزيز علاقات الأخوة والصداقة مع دولة الإمارات وجمعته علاقة وطيدة ومتميزة مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».وشهدت العلاقات الإماراتية المصرية في فترة حكم الرئيس مبارك «رحمه الله» تطوراً ملموساً انتقلت خلالها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية والتنسيق التام حيال جميع القضايا والمستجدات العربية والعالمية، انطلاقاً من وحدة المصير والمصالح المشتركة لكلا البلدين.

فعلى المستوى السياسي حرص الرئيس الراحل حسني مبارك على التنسيق المستمر مع دولة الإمارات بشأن جميع القضايا والمستجدات التي كانت تشهدها المنطقة.وشهدت فترة حكمه عشرات الاجتماعات والزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين والتي خرجت بنتائج صبت في محصلتها في صالح تعزيز العمل العربي المشترك ودعم جهود مكافحة الإرهاب وحفظ الأمن الاستقرار في العالم.

وارتبط البلدان «الإمارات ومصر» في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، بعلاقات تجارية واستثمارية مميزة عبرت عنها 18 اتفاقية لنظم هذه العلاقات، وبلغ حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر 10 مليارات دولار حتى عام 2010. اقرأ أكثر: صحيفة الاتحاد »

سلطان سالم المزروعي يتوج بلقب بطل تحدي القراءة العربي في الإمارات

452 ألف طالب وطالبة تنافسوا للفوز بلقب الدورة الخامسة على المستوى الوطني.. - سلطان سالم المزروعي يتوج بلقب بطل تحدي القراءة العربي في دولة الإمارات. - مدرسة 'عاتكة بنت زيد للتعليم الأساسي' تفوز بلقب المدرسة المتميزة على مستوى الدولة لهذه الدورة. - 'موزة الغناة' تحصل على لقب المشرف المتميز على مستوى الإمارات في الدورة الخامسة من التحدي. - 1435 مدرسة شاركت على مستوى الدولة في المشروع القرائي الأكبر من نوعه. -21 مليون طالب عربي شاركوا من مختلف أنحاء العالم في نسخة هذا العام. - جميلة المهيري: تحدي القراءة العربي مبادرة نوعية تحتفي بالقراءة على مستوى العالم العربي وتكرم روادها وتخلق حراكا ثقافيا سنويا بين ملايين الطلبة. - منى الكندي: نجاحات نوعية يحققها تحدي القراءة العربي في ترسيخ القراءة كممارسة أساسية لاكتساب المعارف وتوسيع المدارك ودعم المناهج المدرسية وتعزيز مكانة اللغة العربية. دبي في 22 أكتوبر / وام / توّج مشروع تحدّي القراءة العربي في دورته الخامسة الطالب سلطان سالم المزروعي بطلاً للتحدي على مستوى دولة الإمارات، وذلك بعد سلسلة من التصفيات التي شملت 452 ألف طالب وطالبة شاركوا في التحدي على مستوى الدولة، إلى جانب زملائهم في 51 دولة أخرى حول العالم ليشكلوا معاً أكبر تظاهرة قرائية عالمية جمعت في دورتها الحالية أكثر من 21 مليون مشارك على حب القراءة والمعرفة. وتتواصل التصفيات النهائية لتحدي القراءة العربي على مستوى الدول تباعاً، من أجل تتويج الأوائل على مستوى الدول تمهيداً للتنافس فيما بينهم في المرحلة النهائية لتتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي الذي تنظمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لترسيخ ثقافة القراءة والنهوض باللغة العربية، كلغة للحوار والإبداع، وتعزيز قيم الإسهام الحضاري لدى الأجيال الجديدة. وحصل الطالب سلطان سالم المزروعي من الصف الخامس بمدرسة أجيال إنترناشيونال على العلامات الأعلى في المنافسة التي جمعت في مراحلها النهائية 540 طالبا وطالبة، وانحصرت بعدها بين 90 متنافساً على اللقب، اختارت منهم لجان التحكيم الطلبة العشرة الأوائل قبل تسمية الفائز الأول بتحدي القراءة العربي لدورته الخامسة على مستوى الدولة. وجاء في المراكز التسعة التالية كل من ' شهد راشد اليماحي من الصف الحادي عشر بمدرسة الطويين، وشهد سالم علي عبدالله المزروعي من الصف الخامس بمد

الإمارات تنعى حسني مبارك فقيد الأمة العربية

الإمارات تنعى الراحل رسميا وشعبيا.. 'مبارك' رجل السلام و محارب الإرهاباستقبلت دولة الإمارات أمس نبأ وفاة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسني مبارك ببالغ الحزن والأسى معلنة تنكيس الأعلام بجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية الحقيقة أنتم دائما شعب الأمارات بجانبنا فى السراء والضراء شكرا من القلب حفظ الله بلدكم الحبيب وقيادتكم

الإمارات تنعى الراحل رسميا وشعبيا .. 'مبارك' رجل السلام و محارب الإرهابمن قسم التقارير. أبوظبي في 26 فبراير / وام / استقبلت دولة الإمارات أمس نبأ وفاة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسني مبارك ببالغ الحزن والأسى معلنة تنكيس الأعلام بجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية داخل الدولة ومقار سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج. و لقي نبأ وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك تفاعلا كبيرا على المستويين الرسمي و الشعبي في دولة الإمارات ليعكس ما حظي به الرئيس الراحل من احترام كبير، بالنظر إلى إسهاماته البارزة في العديد من الملفات والقضايا الاستراتيجية كأحد أبرز القادة الداعين لتوحيد المواقف العربية وجهوده في مكافحة الإرهاب والتطرف، إضافة لارتباط اسمه بحربي ' أكتوبر 73' و' تحرير الكويت'. و حرص الزعيم الراحل على تعزيز علاقات الأخوة و الصداقة مع دولة الإمارات وجمعته علاقة وطيدة ومتميزة مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' و صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'. و شهدت العلاقات الإمارات ية المصرية في فترة حكم الرئيس مبارك 'رحمه الله' تطورا ملموسا انتقلت خلالها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية و التنسيق التام حيال جميع القضايا والمستجدات العربية والعالمية، انطلاقا من وحدة المصير والمصالح المشتركة لكلا البلدين. فعلى المستوى السياسي حرص الرئيس الراحل حسني مبارك على التنسيق المستمر مع دولة الإمارات بشأن جميع القضايا والمستجدات التي كانت تشهدها المنطقة . و شهدت فترة حكمه عشرات الاجتماعات والزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين والتي خرجت بنتائج صبت في محصلتها في صالح تعزيز العمل العربي المشترك ودعم جهود مكافحة الإرهاب وحفظ الأمن الاستقرار في العالم. وارتبط البلدان ' الإمارات ومصر ' في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، بعلاقات تجارية واستثمارية مميزة عبرت عنها 18 اتفاقية لنظم هذه العلاقات وبلغ حجم الاستثمارات الإمارات ية في مصر 10 مليارات دولار حتى عام 2010. و أصبحت الإمارات المستثمر الأول في مصر و كانت ولا تزال في مقدمة المساهمين والممولين للمشاريع الاستثمارية والإنمائية التي شهدتها معظم المحافظات والمناطق المصرية.

الجامعة العربية تنعى محمد حسني مبارك

الإمارات تنعى الراحل رسميا وشعبيا .. 'مبارك' رجل السلام و محارب الإرهابمن قسم التقارير. أبوظبي في 26 فبراير / وام / استقبلت دولة الإمارات أمس نبأ وفاة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسني مبارك ببالغ الحزن والأسى معلنة تنكيس الأعلام بجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية داخل الدولة ومقار سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج. و لقي نبأ وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك تفاعلا كبيرا على المستويين الرسمي و الشعبي في دولة الإمارات ليعكس ما حظي به الرئيس الراحل من احترام كبير، بالنظر إلى إسهاماته البارزة في العديد من الملفات والقضايا الاستراتيجية كأحد أبرز القادة الداعين لتوحيد المواقف العربية وجهوده في مكافحة الإرهاب والتطرف، إضافة لارتباط اسمه بحربي ' أكتوبر 73' و' تحرير الكويت'. و حرص الزعيم الراحل على تعزيز علاقات الأخوة و الصداقة مع دولة الإمارات وجمعته علاقة وطيدة ومتميزة مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' و صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'. و شهدت العلاقات الإمارات ية المصرية في فترة حكم الرئيس مبارك 'رحمه الله' تطورا ملموسا انتقلت خلالها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية و التنسيق التام حيال جميع القضايا والمستجدات العربية والعالمية، انطلاقا من وحدة المصير والمصالح المشتركة لكلا البلدين. فعلى المستوى السياسي حرص الرئيس الراحل حسني مبارك على التنسيق المستمر مع دولة الإمارات بشأن جميع القضايا والمستجدات التي كانت تشهدها المنطقة . و شهدت فترة حكمه عشرات الاجتماعات والزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين والتي خرجت بنتائج صبت في محصلتها في صالح تعزيز العمل العربي المشترك ودعم جهود مكافحة الإرهاب وحفظ الأمن الاستقرار في العالم. وارتبط البلدان ' الإمارات ومصر ' في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، بعلاقات تجارية واستثمارية مميزة عبرت عنها 18 اتفاقية لنظم هذه العلاقات وبلغ حجم الاستثمارات الإمارات ية في مصر 10 مليارات دولار حتى عام 2010. و أصبحت الإمارات المستثمر الأول في مصر و كانت ولا تزال في مقدمة المساهمين والممولين للمشاريع الاستثمارية والإنمائية التي شهدتها معظم المحافظات والمناطق المصرية.

الإمارات تنعى الراحل رسميا وشعبيا.. 'مبارك' رجل السلام و محارب الإرهاباستقبلت دولة الإمارات أمس نبأ وفاة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسني مبارك ببالغ الحزن والأسى معلنة تنكيس الأعلام بجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية الحقيقة أنتم دائما شعب الأمارات بجانبنا فى السراء والضراء شكرا من القلب حفظ الله بلدكم الحبيب وقيادتكم