الإمارات ومصر.. علاقات تاريخــية ومصير مشترك

محمد بن زايد يستقبل السيسي في قصر الوطن.. ويؤكد أن البلدين وقفا بقوة ضد مخاطر استهدفت المنطقة #الإمارات_اليوم

15.11.2019

محمد بن زايد يستقبل السيسي في قصر الوطن.. ويؤكد أن البلدين وقفا بقوة ضد مخاطر استهدفت المنطقة الإمارات_اليوم

أكّد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن العلاقات بين الإمارات ومصر تاريخية واستراتيجية، وتقوم على الثقة والتفاهم والمصير المشترك.ولي عهد أبوظبي:- «السنوات الماضية أثبتت متانة العلاقات الإماراتية -

اقرأ أكثر: الإمارات اليوم

مصير مشترك فقط في الخيانة ربنا يحفظكم اخواتنا وهنفضل نحبكم طول العمر ❤️

محمد بن زايد مرحباً بالسيسي: علاقات الإمارات ومصر تاريخيةرحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مؤكداً سموه أن علاقات الإمارات ومصر تاريخية واستراتيجية. MohamedBinZayed AlsisiOfficial هو فين خليفه بن زايد ؟؟؟ MohamedBinZayed AlsisiOfficial نورت الإمارات ياريس ربنا يحفظك ويحافظ عليك

الإمارات ومصر .. علاقات راسخة وتوافق في مواجهة التحديات.. من قسم التقارير. أبوظبي في 13 نوفمبر / وام / ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية بعلاقات تاريخية وثيقة تستند على الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التي شهدتها وتشهدها المنطقة، وأهمية التعامل معها بسياسات ومواقف متسقة ومتكاملة ترسخ الأمن العربي والإقليمي، وتحافظ على استدامة التنمية في دولها. ويحظى البلدان بحضور ومكانة دولية خاصة مع ما تتميز به سياستهما من توجهات حكيمة ومعتدلة ومواقف واضحة في مواجهة التحديات الإقليمية المرتبطة بإرساء السلام، ودعم جهود استقرار المنطقة، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات. وترتبط أبوظبي والقاهرة بعلاقات تاريخية أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من خلال قناعة راسخة بمكانة مصر ودورها المحوري في المنطقة. ويرجع تاريخ العلاقات المصرية الإماراتية إلى ما قبل العام 1971 الذي شهد قيام دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' الذي ترك وصية خاصة بمصر قال فيها : 'نهضة مصر نهضة للعرب كلهم.. وأوصيت أبنائي بأن يكونوا دائما إلى جانب مصر.. وهذه وصيتي، أكررها لهم أمامكم، بأن يكونوا دائما إلى جانب مصر، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم.. إن مصر بالنسبة للعرب هي القلب، وإذا توقف القلب فلن تكتب للعرب الحياة'. ولطالما وقفت الإمارات إلى جانب شقيقتها مصر في الأوقات الصعبة منذ العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956، وفي أعقاب حرب يونيو 1967 حيث سارع الشيخ زايد 'طيب الله ثراه' إلى مد يد العون لإزالة مخلفات العدوان الإسرائيلي، وصولا إلى مساهمته في حرب أكتوبر 1973، واتخاذه قرار قطع النفط تضامنا مع مصر، بجانب تبرعه بـ100 مليون جنيه إسترليني لمساعدة مصر وسوريا في الحرب. ومثلما دعم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' رحمه الله' ، مصر في الحرب، شارك في مرحلة البناء التي توجت بمدينة الشيخ زايد / 9500 فدان / التي أهداها لمصر عام 1995، بمنحة من صندوق أبوظبي للتنمية، كما توجد مدينة جديدة في المنصورة تحمل اسم الشيخ زايد أيضا، وفي 2010 تم الانتهاء من مشروع قناة الشيخ زايد، لنقل مياه النيل إلى الأراضي الصحراوية في منطقة توشكى، وفي مستشفى الشيخ زايد يعالج المصريون، ويتعلم أبناؤهم في مدارس تحمل اسمه. في المقا

الإمارات ومصر..48 عاما من 'التوأمة' والشراكات الرياضية الناجحةمن / أمين الدوبلي. أبوظبي في 13 نوفمبر / وام / مع الإعلان عن تأسيس دولة الإمارات عام 1971، بدأت العلاقات الرياضية بين الإمارات ومصر، ومع مرور كل يوم تمتد جسور التعاون والشراكة في كل مجالات الرياضة. فكان أول مدربين لمنتخب الإمارات الوطني لكرة القدم مصريين هما محمد شحته وميمي الشربيني اللذان توليا المسؤولية تباعا خلال فترة وضع نواة المنتخب الوطني الأول من عام 1971 إلى عام 1974. كما كان لتواجد المدربين المصريين مع الأندية حضورا قويا مع بواكير انطلاق المسابقات المحلية، فقد تولى الدكتور طه الطوخي أول من رفع كأس الخليج كمدرب في النسخة الأولى لهذه البطولة وهو ويقود منتخب الكويت، تولى تدريب النادي الأهلي في دبي، وتوالى المدربون المصريون على تولي القيادة الفنية للأندية الإماراتية بعد ذلك فمن محمود الجوهري إلى الدكتور طه إسماعيل، ومن شاكر عبدالفتاح ومحمد أبو العز إلى أبو رجيله وحسن شحاته وطارق مصطفى، وصولا إلى أيمن الرمادي مدرب نادي عجمان الحالي. ومن القواسم المشتركة التي لن تنساها جماهير الرياضة وكرة القدم في الدولتين وعلامات الشبه الكبيرة أن منتخبي مصر والإمارات تأهلا سويا إلى مونديال كأس العالم في إيطاليا عام 1990، حينما توفر جيلا ذهبيا في الدولتين، ومثل المنتخبان العرب في تلك البطولة. ولم تتوقف العلاقات الرياضية بين الإمارات ومصر على كرة القدم لأنها امتدت لتشمل الرياضات الأخرى وأبرزها كرة اليد وكرة السلة والكرة الطائرة وألعاب القوى، والكاراتيه والمصارعة والملاكمة.. كل هذه الرياضات استفادت من خبرات مصر الرياضية في مجالات التدريب والإدارة وصناعة الأبطال، وكل هذه الرياضات مدت جسورا للشراكة والتعاون بين الدولتين تستفيد منها الأجيال تلو الأجيال. وإلى جانب ذلك كانت الإمارات هي المقصد الأول دائما طوال الـ 48 عاما الأخيرة للمنتخبات والأندية المصرية كي تقيم فيها المعسكرات والمباريات الودية، كما كانت مصر هدفا دائما لمعسكرات المنتخبات والأندية الإماراتية.. ونحن نكتب هذه السطور اليوم يقيم النادي الأهلي المصري الأكثر فوزا بالبطولات المحلية في مصر ونادي القرن في أفريقيا معسكرا تدريبيا في دبي. التعاون الرياضي الإماراتي المصري أخذ الكثير من الأشكال، فقد امتد الأمر إلى الحكام والتحكيم حيث تولى الحكمان الدوليان جمال الغندور وعصام عبد الفتاح مهمة الإدارة الفنية للجنة الحكام الإماراتية لكرة 🗝️🗝️🗝️ الان للجميع تبي تنحف وتتخلص من وزنك الزائد 🗝️🗝️ مع مجموعة 'كلين 9' تخلص من الكرش وانزل 14كيلو خلال20 يوم 🗨️🗨️ارسل وزنك وطولك لمعرفه كيف تخس 📉 📈 📊 📉 📈 للتواصل رابط الواتس اب د.رنــا السعيد XAOnu

الإمارات ومصر.. الشراكة النموذج

الإمارات ومصر.. علاقات راسخة وتوافق في مواجهة التحدياتتحافظ على استدامة التنمية.. الإمارات و مصر.. علاقات راسخة وتوافق في مواجهة التحديات صحيفة_الخليج احمد عىىى ال علي

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة

اكتب تعليق

Thank you for your comment.
Please try again later.

أحدث الأخبار

أخبار

15 نوفمبر 2019, الجمعة أخبار

الاخبار السابقة

4 مقترحات لتطوير كأس الخليج العربي.. أبرزها تأهيل البطل لدوري العرب

الخبر التالي

إسرائيل تقصف مواقع في غزة رغم اتفاق التهدئة